المحكمة الرياضية توقف شراكة نادي الجزيرة مع الشركات العقارية في فروع جديدة للنادي

قرر مركز التسوية والتحكيم الرياضى في جلسته بتاريخ اليوم، الخميس، 17 نوفمبر 2020، بإلغاء إعلان دعوة نادى الجزيرة عن الشراكة مع شركات إستثمار عقارى، لإنشاء فروع جديدة بإسم نادى الجزيرة الرياضى بكل من الساحل الشمالى والقاهرة الجديدة.

كما ألزم حكم مركز التسوية والتحكيم، مجلس إدارة نادى الجزيرة برئاسة عمرو جزارين، بضرورة عقد جمعية عمومية طارئة لمناقشة الإعلان عن شراكة بين نادى الجزيرة ومطور عقارى لإنشاء فروع جديدة للنادى، وضرورة فرض رقابة من قبل وزارة الشباب على مجلس إدارة نادى الجزيرة.

وكان الدكتور حسن الشافعى أستاذ جراحة المخ والأعصاب وعضو نادى الجزيرة، قد أقام دعوى تحكيمية مستعجلة حملت رقم 36 ق 4 لعام 2020، أمام مركز التسوية والتحكيم الرياضى باللجنة الأولمبية، يُطالب فيها بإلغاء إعلان نادى الجزيرة بإجراء مزايدة بين المطورين العقاريين من أجل أنشاء فروع جديدة للنادى فى القاهرة الجديدة والساحل الشمالى.

وجاء نص الحكم كالتالى:

1- إلزام مجلس ادارة نادي الجزيرة بالغاء المزايدات رقم ١/٢٠٢٠ لإدارة و تشغيل نادي رياضي بالتجمع الخامس و رقم ٢/٢٠٢٠ لادارة و تشغيل نادي رياضي بالساحل الشمالي بين الشركات العقارية (مطورين عقاريين) بنظام المشاركة في الإيراد وذلك بالمخالفة لنص اللائحة الاساسية للنادي كما تنص المادة ٩ الفصل الثاني و التي تستوجب حصول المجلس علي موافقة الاعضاء في التصويت بجمعية عمومية غير عادية قبل الاعلان عنها.

2. الزام مجلس ادارة نادي الجزيرة الرياضي بالاعلان عن الغاء المزايدات بالنشر في نفس الصحف التي تم النشر عن المزايدات بها.

3. الزام مجلس ادارة نادي الجزيرة الرياضي بدعوة الاعضاء لجمعية عمومية غير عادية للتصويت بالموافقة او الرفض علي مشروعات المزايدات بعد طرح كراسة الشروط المشار اليها بالاعلان و دراسة الجدوي و الخطة النتفيذية و الجدول الزمني و بنود التعاقد علي السادة الاعضاء لدراستها و مناقشتها بفترة زمنية كافية.

4. الزام مجلس ادارة نادي الجزيرة الرياضي بوقف فاعليات اي موافقات او تصاريح او تراخيص من اي من الجهات الادارية المتخصصة بشان اي من مشروعات المزايدات حتي الموافقة علي المشروعات بالجمعية العمومية الغير عادية.

5. الاشارة علي وزارة الشباب و الرياضة المصرية ببسط رقابتها المشددة علي اداء مجلس الادارةو سير العمل بالنادي.

صورة حكم مركز التوسة والتحكيم الرياضى ضد قرار مجلس إدارة نادي الجزيرة

حكم مركز التسوية والتحكيم بإلغاء شراكة النادي مع المطور العقاري حكم مركز التسوية والتحكيم بإلغاء شراكة النادي مع المطور العقاري

نادي الجزيرة يطرح مزايدة علنية لإنشاء وإدارة فروع بالتجمع الخامس والساحل الشمالى

وكان نادي الجزيرة الرياضى أعلن في سبتمبر الماضي، عن طرح مزايدة علنية لإدارة وتشغيل نادى رياضى بالقاهرة الجديدة بنظام المشاركة بين نادى الجزيرة والشركات العقارية والمطورين العقاريين، وكزلك مزايدة عامة علنية أخرى لإدارة وتشغيل نادى رياضى بالساحل الشمالى بمحافظة الأسكندرية ومرسى مطروح بنظام المشاركة فى الإيراد.

ويأتى ذلك ضمن خطة مجلس إدارة نادى الجزيرة الرياضى برئاسة عمرو جزارين للتوسع من خلال طرح مشروعات مع شركات الإستثمار العقارى، لإدارة وتشغيل فروع للنادى فى التجمع الخامس، والإسكندرية، ومرسى مطروح.

وكان مجلس إدارة الجزيرة تقدم بخطته للإسثمار فى فروع جديدة لوزارة الشباب والرياضة، للحصول على الموافقة الرسمية، ثم الإعلان عنها فى الصحف الرسمية لإختيار أفضل العروض، التى سيتم من خلالها إدارة وتشغيل الفروع، وسيكون من حق أعضاء النادى التمتع بخدمات هذه الفروع.

نادى الجزيرة مزايدة إدارة وتشغيل نادى رياضى بالقاهرة الجديدة والاسكندرية ومرسى مطروح
جريدة الأهرام عدد 14 أكتوبر 2020

وقال طارق حشيش، نائب رئيس نادى الجزيرة، أن الفكرة تقوم على أن أى مطور عقارى لديه مساحة أرض ويريد أن يستثمرها فى إنشاء نادى رياضى، يمكنه التعاون مع نادى الجزيرة، بشرط أن يكون نادى الجزيرة له الحق فى تملك هذا النادى، وتم إتخاذ خطوات كبيرة فى الإعداد للمشروع خلال الفترة الماضية.

وأضاف “حشيش”، إنَّ النادى اتفق مع كبرى شركات الإستثمار العقارى فى الوطن العربى لتنفيذ المشروع، وقرر طرحه لإختيار أفضل العروض للفوز باسم نادى الجزيرة دون أى تكلفة مالية على النادى الذى سيستفيد بإضافة هذه الفروع لأصوله.

وأضاف “حشيش” أن هذه المشروعات تم التواصل مع وزارة الشباب والرياضة بشأنها قبل البدء فيها، وجاء الرد بالعرض عليها لإستكمال الإجراءات تمهيداً لطرح المشروع.

وأوضح نائب رئيس نادى الجزيرة، أن عدد أعضاء نادى الجزيرة فى الجمعية العمومية 50 ألف أسرة، وبعد إستبعاد الأعضاء المتوفين والذين هاجروا خارج البلاد، يكون العدد 40 ألف عضو، ولم يصل عدد العضويات فى فرع النادي بمدينة 6 أكتوبر ألف عضوية.

وأشار إلى أن النادى يعتمد فى موارده بنسبة كبيرة على الإشتراكات السنوية للأعضاء والتى تتجاوز 60 مليون جنيه، والعضويات الموسمية للأجانب، والتى يتم جمعها بالعملة الأجنبية بقيمة تعادل ما لا يقل عن 10 ملايين جنيه تقريباً، ويستغلها النادى فى التعاقد مع المدربين والخبراء الأجانب للألعاب المختلفة بالنادى.

وتابع “حشيش”، إن النادى يعتمد أيضاً فى موارده المالية على الرعاة وإيرادات الدخول من بوابات النادى والمطاعم، وإيجارات الملاعب وغيرها بقيمة تصل 15 مليون جنيه شهرياً يذهب نصفها للعاملين فى النادى، والمتبقى يتم توجيهه للنشاط الرياضى.

إستقالة مني عواض من عضوية مجلس إدارة نادي الجزيرة بسبب تردي أوضاع النادي

يُذكر أن، منى عواض عضو مجلس إدارة نادي الجزيرة قد تقدمت بإستقالة مسببة قبل يومين، الي مجلس إدارة النادى، إحتجاجاً على قرارات المجلس الأخيرة والتى أكدت إنها ستؤدى إلى إفلاس النادى.

وكان شريف سيف النصر نائب رئيس مجلس إدارة نادي الجزيرة كان تقدم بإستقالته من مجلس الإدارة قبل عام، أيضاً ولكن دون إعلان الأسباب.

وقالت مني عواض، عضو مجلس إدارة نادي الجزيرة الرياضى في إستقالتها الي مجلس إدارة النادي ان هناك تردي في أوضاع النادي الإدارية، أدت الي دخول النادي فى نفق مظلم بسبب الضائقة المالية التي يمر بها نتيجة سوء الإدارة حسب ما وصفت.

وأوضحت مني عواض، أنها لا تعفي نفسها من المسؤلية والأخطاء التي إرتكبها مجلس إدارة نادي فى إداره موارده ودراسة أعمال التطوير والمشروعات الجديدة قبل تنفيذها والتي تسببت في أزمة مالية يشهدها النادي قد تصل به الي حد الإفلاس.

وقالت “عواض”، أنه وصل الأمر الي منتهاه وأصبح وضع نادي الجزيرة لا يرضي عدو ولا حبيب بسبب عشوائية القرارت والإنفراد بها وعدم إجراء دراسات جدوي حقيقة ومحترمة بمعرفة ذوي الخبرة لتشمل التكاليف والتمويل والبرنامج الزمني، مما أدي الي وقوع النادي فى ضائقة مالية شديدة قاربت حد الإفلاس لأول مرة في تاريخ نادي الجزيرة العريق.

وأضافت عضو مجلس إدارة نادى الجزيرة المستقيله أن الإرتكاز والاعتماد علي أهل الثقة وليس أهل اخبرة في إختيار الكوادر التنفيذية الجديدة للنادي، مع إستحداث مناصب جديدة لا حاجه لها بمبالغ طائلة بين مرتبات ومكافأت، أضر بالعدالة الوظيفية بين العاملين بالنادي بالإضافة الي تدني الكفاءة المهنية لتلك الكوادر التي أضرت بالنادي.

وإختتمت “عواض” إستقالتها قائلة، “في النهاية لا يسعني سوي الإنسحاب من مجلس الإدارة بعدما فشلت في التوافق مع زملائي به لما فيه صالح نادينا، وأتقدم بإستقالتي المسببه بعد الوصول الي طريق مسدود لا أعفي نفسي من مسؤليتي التضامنية مع زملائي عن ماوصلت اليه أمور نادينا”، متمنيه أن يتدارك المجلس بعد رحيلها كافة الأخطاء التي وقع بها وأفشلت رسالة المجلس الموكله له من الأعضاء عند إنتخابه.

إستقالة عضو إدارة نادي الجزيرة