وفاة مدير مدرسة وزوجته وكيلة مدرسة بفيروس كورونا في كفر الشيخ

شهدت محافظة كفر الشيخ وفاة مدير مدرسة وزوجته التي تعمل بأحد المدارس أيضاً، إثر إصابتهما بفيروس كورونا المُستجد، اليوم الجمعة في أحد المستشفيات الخاصة أثناء تلقيهم العلاج من فيروس كورونا.

حيث توفي الأستاذ فريد إبراهيم محمد، مدير مدرسة المرابعين للتعليم الأساسي بمركز كفر الشيخ، في نفس اليوم الذي توفيت فيه زوجته، الأستاذه سلوى كمال وكيلة مدرسة القنطرة الابتدائية بمدينة كفر الشيخ، متأثرين بإصابتهما بفيروس كورونا المستجد.

وكانا مدير المدرسة وزوجته، توجها الي أحد المستشفيات بعد ظهور أعراض شديدة للمرض تمثلت في ضيق في التنفس وإرتفاع في درجة الحرارة ونهجان وسعال شديد.

وتم حجزهما في العناية المركزة، بالمستشفي، بعد تدهور حالتهما الصحية نتيجة إصابتهما بفيروس كورونا، وتوفي الزوج ثم بعد ساعة لحقت به زوجته، تاركين نجلهم الوحيد الطالب في عام الثاني من التعليم الجامعي.

وشهدت قرية المرابعين، بكفر الشيخ حالة من الحزن أثناء دفن الزوجين معاً في وقت واحد وسط إجراءات إحترازية ووقائية بإشراف الطب الوقائي بمديرية الصحة.

وفاة مدير مدرسة دسوق الثانوية الزراعية بكفر الشيخ بفيروس كورونا

وتشهد مدارس مصر إرتفاع في إصابات ووفيات فيروس كورونا المُستجد، خلال الإسبوع الرابع من بدء العام الدراسي، وشهدت محافظة البحيرة وحدها وفاة 4 مديرين مدراس مختلفة بالمحافظة خلال ثلاث هذا الإسبوع إثر إصابتهم بالفيروس.

وبذلك تكون سجلت مدارس مصر بمختلف المحافظات 12 حالة وفاة بفيروس كورونا خلال الإسبوع الأخير، بينهم 6 مديرين مدارس، ومعلم، و5 معلمات.

وكانت مديرية الشؤون الصحية في كفرالشيخ، سجلت وفاة الأستاذ ذكرى عصر، مدير مدرسة دسوق الزراعية التابعة لإدارة دسوق التعليمية، بمحافظة كفر الشيخ، إثر إصابته بفيروس كورونا المُستجد “كوفيد-19″، يوم الثلاثاء الماضي، داخل مستشفي حميات دسوق.

وكان مدير مدرسة دسوق الثانوية الزراعية، دخل مستشفى حميات دسوق، منذ 10 أيام، في حالة صحية متأخرة، وعليه أعراض الإصابة بفيروس كورونا، وكان يُعاني من نقص الأكسجين في الدم، وتم نقله الي غرفة العناية المركزة ووضعه على جهاز التنفس الصناعى.

وأجرت المستشفي الفحوصات والتحاليل الطبية اللازمه لمدير المدرسة الراحل، والتي أظهرت إيجابية إصابته بالفيروس، ، ولكن تدهورت حالته بشكل سريع، نتج عنها إصابته بفشل كلوي، وتوفي متأثرًا بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا، الذي تسبب في فشل بوظائف الكلي.​