وزارة الرياضة تكشف وضع أعضاء نادي وادي دجلة بعد رحيل ماجد سامي

كشف طارق راشد رئيس مجلس إدارة نادي وادي دجلة، أسباب إعلان المهندس ماجد سامي رئيس شركة وادي دجلة عن رحيله عن النادي بعد رحلة عمل في إدارة النادي الذي تأسس سنه 2003.

وقال راشد، أن الأمور تسير بشكل طبيعي دون تغيير داخل النادي على كافة المستويات الإدارية والرياضية والإجتماعية، ولا يوجد أي أزمة بعد رحيل ماجد سامي، حيث أن قراره جاء من أجل رغبته في الحصول على قسط من الراحة بعد تعب ومجهود شاق إستمر 18 عاماً.

وقال “راشد”، أن جميع فروع نادي وادي دجلة تعمل بكامل كفاءتها وبشكل طبيعي خصوصاً وأن ماجد سامي، وإن كان أكبر المساهمين في الشركة إلا أن هناك 200 مساهم آخر، ووادي دجلة يًدار بنظام مؤسسي وهيكل إداري وفني على أعلي مستوي لوم ولن يتوقف على أحد.

ونفي رئيس مجلس ادارة دجلة وجود أي خلافات مع المهندس ماجد سامي في ملف إدارة كرة القدم، وطمأن راشد أعضاء النادي على استقرار أوضاعهم خصوصا وان النادي يخضع لوزارة الشباب والرياضة مثله مثل أندية الشركات والأندية الخاصة طبقا لقانون الرياضة رقم 71 لسنة 2017، مشيراً الي أن لائحة النادي تضمن حقوق أعضاءه ويخضع لرقابة الوزارة شانه شان أي نادي مصري.

كما أعلن سامح ناجي مدير النشاط الرياضي بأندية وادي دجلة علي إستمرار النشاط بشكل طبيعي وممارسة كل الفرق والألعاب للتدريبات والمباريات بشكل طبيعي دون أي تغيير.

وفي ذات السياق، أعلنت وزارة الشباب والرياضة أنه لا مساس بأعضاء نادي وادي دجلة بعد رحيل ماجد سامي، وان حقوق أعضاء النادي وعضويتهم في النادي محفوظة مهما تغيرت الإدارات أو الملاك، ومجلس الإدارة ولن يستطيع أحد المساس منهم أو بعضويتهم.