وفاة معلمة بالأسكندرية ومديرة مدرسة بالغربية بفيروس كورونا

تشهد المدارس إرتفاع في حالات الإصابة وحالات الوفاة من فيروس كورونا المُستجد، بالتزامن مع دخول مصر الموجة الثانية من فيروس كورونا، حيث توفيت مُدرسة بمدرسة ليسيه الحرية بالإسكندرية، متأثرة بإصابتها فيروس كورونا.

ونعت إدارة مدارس ليسيه الحرية بالأسكندرية الأستاذة سمية بدر، في بيان لها على الصفحة الرسمية للمدرسة، قالت فيه: “تتقدم مدير عام مدارس ليسيه الحرية وأعضاء مجلس الإدارة وجميع العاملين بالمدرسة بخالص العزاء لأسرة الزميلة سمية بدر، سائلين المولى أن يتغمد الفقيدة بالرحمة والمغفرة”.

وكانت الإسكندرية شهدت منذ عدة أيام وفاة الأستاذه مروة شعبان بمدرسة قباء الخاصة بمنطقة الرأس السوداء، بعد إصابتها بفيروس كورونا المُستجد.

وفاة معلمة وإصابة إثنين أخرين بفيروس كورونا بمدرسة خاصة بالأسكندرية

وإتهم نجل المعلمة مروة شعبان، إدراة مدرسة قباء الخاصة بالأسكندرية بالتعتيم علي حالات الإصابة بالمدرسة، وإنكارها إصابة والدته أثناء عملها بالمدرسة.

وقال مصطفي، نجل المعلمة المتوفاة، “أن الإدارة كانت على علم بإصابتها منذ اليوم الأول، وأنها كانت متواجدة داخل المدرسة يوم 10 في الشهر، واشتدت عليها أعراض المرض، وعندما تم الكشف عليها أكد لنا الطبيب أنها مصابة بفيروس كورونا، وكان هذا صدمة لنا، والعدوى لم تنتقل لها من والدي مثلما إدعت إدارة المدرسة، حيث أ، والدي مسحته سلبية”.

وأضاف “مصطفي”، “يوجد أكثر من حالة إصابة بفيروس كورونا في المدرسة منها الأستاذة فاطمة، ومعلمة أخري وطفل صغير، والأمانة تُحتم علي إبلاغكم، ولا نفهم لصالح من التعتيم من الإدارة التعليمية، ولصالح من يتم التكتم على مريض كورونا داخل المدرسة”.

إقرأ أيضاً: مدارس دمياط تسجل 167 حالة إصابة بفيروس كورونا و8 وفيات منذ بدء الدراسة

وإختتم “مصطفي” قائلاً، “يجب أن يكون هناك إجراءات احترازية للحفاز على الأطفال والمدرسين، ولا أعلم لماذا التعتيم من إدارة المدرسة،وما مصلحتها في إخفاء وجود إصابات كورونا في مدرسة، حافظوا على أولادكم والمدرسين يخافوا على نفسهم، وحق أمي لن هيضيع”

وتدخل على الفور الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، فور وصول الرسالة له، وقال “وصلت لي هذه الرسالة، وقد كلفت المديرية التعليمية بالإسكندرية بالتحقيق الفوري فيها بشكل عاجل”.

وفاة مديرة مدرسة بالغربية بفيروس كورونا

وتوفيت مديرة مدرسة قرية السملاوية التابعة لإدارة زفتى التعليمية بمحافظة الغربية، نتيجة مضاعفات إصابتها بفيروس كورونا المُستجد، كما أُصيب زوجها بالفيروس ويتلقي العلاج في العزل المنزلي.

وكانت أعراض المرض ظهرت علي مديرة المدرسة في منتصف شهر نوفمبر الماضى، وبعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمه تبين إيجابية إصابتها بفيروس كورونا، وبفحص المخالطين لها تبين إصابة زوجها والذى يعمل بالمدرسة أيضاً.

وخضعت مديرة المدرسة للعلاج في العزل المنزلى، ولكن تدهورت حالتها الصحية وتم نقلها الي مستشفي العزل لتلقى العلاج ودحلت غرفة العناية المركزة، حتي وافتها المنية اليوم.