ضحايا تحرش مخرج يعرض فيلماً بمهرجان القاهرة: يستغل السينما لإستدراك الفتيات وإغتصابهن.. والمهرجان يرد بعرض فيلمه

كشفت سيدتان تفاصيل تعرضهن للتحرش من سينمائي مصري، يُعرض فيلماً له بمهرجان القاهرة السينمائي، مما دفع مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، إلى إصدار بيان يؤكد فيه على إحترامه للمرأة ورفض كل أشكال العنف ضدها ومنها التحرش، لكنه لن يوقف عرض فيلم المخرج بالمهرجان حتي يثبت إدانته بالواقعة.

ونشرت مدونة “دفتر حكايات” علي موقع التواصل الإجتماع “فيسبوك”، والتي تقدم “شهادات العنف الجنسي في مصر” شهادة لامرأتين، لم تكشف أسمائهم، ضد شخص أسمته المدونة فقط بالأحرف الأولى منسمه (إ.ع)، وقالت إنه “سينمائي مصري”.

وفي الشهادة للضحية التحرش الأولي، قالت إنها التقت السينمائي لأول مرة قبل 6 سنوات، وكان لقاء ودياً، قبل أن يلتقيا بعد عام تقريبا إثر خضوعها لعملية جراحية، حيث كانت تعاني من أثار نفسية وجسدية أعقبت الجراحة.

وبحسب الشهادة، التي نشرتها أمس الإثنين، فإن المخرج شجعها على التمثيل، وبعد موافقتها زارها في منزلها بغية القيام بتجربة أداء، وسرعان ما تحولت الجلسة إلى تحرش وتعدى عليها جنسياً مستغلاً حالتها الصحية التي منعتها من المقاومة.

وبعد ذكر تفاصيل دقيقة ومؤلمة عن التعدي عليها، قالت الضحية إنها قررت اليوم نشر شهادتها بعد أن رأت “بوستر الفيلم” الخاص بالمخرج، الأمر الذي أثار غضبها لاسيما بسبب “حالة الاحتفاء” به “كصانع أفلام نسائية تدعم المرأة”.

ضحية التحرش الثانية: يستغل عمل السينما لإستدراك فتيات لممارسة الجنس

أما في الشهادة الثانية التي نشرت، اليوم الثلاثاء، فقد ذكرت الضحية الثانية أنها تعرفت على المخرج نفسه “إ.ع”، الذي حاول مراراً استدراجها عبر طلبات تحمل إيحاءات جنسية على غرار حثها على أن يرسمها ويصورها عارية.

وقالت إنها قررت الإدلاء بشهادتها هو استغلال عمله في السينما لاستدراج البنات، صغيرات السن لممارسة الجنس معهن، وهن “تحت تأثير مخدر أو في موقف ضعف ما..”.

وكشفت في سياق الشهادة التي تضمنت تفاصيل عديدة، أنها تعرضت بالفعل للتحرش والاغتصاب من قبل المخرج، بعد أن استدرجها وحثها على تناول الكحول والمخدرات.

وبعد نشر الشهادتين اللاتين كانتا تحت عنوان “الشهادة رقم 16 ضد السينمائي إ.ع” و”الشهادة رقم 17 ضد السينمائي إ.ع”، أكد مهرجان القاهرة السينمائي الدولي على “احترامه للمرأة، ورفض كل أشكال العنف ضدها، ومنها التحرش”.

وأضافت إدارة المهرجان في بيان، نشرته على صفحتها في فيسبوك، “تابع المهرجان على مدار الساعات الماضية، باهتمام ما تردد عن مخرج أحد أفلام المسابقة الدولية.”.

وتابع بيان مهرجان القاهرة، “ورغم أن الاتهامات الموجهة لهذا المخرج ليست مؤكدة، ولم يتم التحقق من صحتها حتى الآن، إلا أن المهرجان درء للشبهات يتعهد بأنه إذا ثبتت أي من الشهادات المقدمة ضده، أو تم التقدم ضده ببلاغات رسمية تشير إلى صحة الواقعة سيتم إستبعاد الفيلم من المنافسة في المسابقة الدولية”.

وإختتمت إدارة المهرجان البيان قائلة، “أنه حتى يحدث ذلك يلتزم المهرجان تجاه الفيلم بعرضه في المواعيد المعلنة مسبقاً، حتى لا تتعرض التجربة وصناعها للظلم، وكذلك احتراماً للجمهور الذي حجز التذكرة”.

وإنطلقت فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الـ 42، يوم الأربعاء الماضي، والذي تستمر فاعلياته الي يوم الخميس 10 ديسمبر الجاري، لعرض 83 فيلمًا من 43 دولة، من بينها 20 فيلملً في عروضها العالمية والدولية الأولى.

ويعرض مهرجان القاهرة السينمائي أيضاً 52 فيلماً في عرض الأول بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مسرح النافورة بساحة دار الأوبرا المصرية وسط إجراءات احترازية بإشراف وزارة الصحة للوقاية من فيروس كورونا.

ويعرض مهرجان القاهرة فيلم “عنها” للمخرج اسلام العزازي والذي تدور أحداثه حول سيدة عشرينية تُدعسى “دُرية”، تفقد زوجها الأربعيني الذي تعشقه في القاهرة، ثلاثينيات القرن العشرين على خلفية من الاحتدام السياسي والحراك الشعبي لمقاومة الوصاية الإنجليزية على مصر.

من هو المخرج المتحرش المشارك في مهرجان القاهرة السينمائي