شهادة الحصول علي لقاح كورونا ستكون ضمن شروط السفر بدلاً من التحليل فى الكويت

أعلنت وزارة الصحة الكويتية أن الشريحة المستهدفة بالدفعة الأولى من لقاح فيروس كورونا بعد إعتمادها ووصولها إلى البلاد، ستشمل من هم فوق عمر الـ55 عاما ومن يعانون من الأمراض المزمنة، مثل أمراض السكري وإرتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

وستعمل الوزارة علي منح اللقاحات أولاً لكبار السن، والشرائح الأخرى، كالعاملين في الصفوف الأمامية والطواقم الطبية والهيئات التمريضية.

وأوضحت أن توافر الكميات من اللقاحات بمعدلات كافية وآمنة شرط أساسي قبل البدء بتطعيم أي شريحة أو فئة محددة.، حيث يتلقي الشخص جرعتين ويجب تأمين الجرعة الثانية لكل شخص قبل حقنه بالجرعة الأولي.

وكان الدكتور عبدالله السند، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الكويتية، أعلن عن تدشين خدمة التسجيل الالكتروني المسبق للتطعيم ضد فيروس كورونا كوفيد-19، يوم الجمعة الماضي،، عبر رابط التسجيل الإلكتروني بالضغط هنا.

إقرار الحصول علي لقاح فيروس كورونا للحصول علي شهادة تحصين كورونا

ولتخوف البعض من تناول لقاح فيروس كورونا، بسبب إقرار الحصول علي اللقاح الموجود على موقع الوزارة الرسمي، قالت وزارة الصحة في بيان رسمي أنه يقصد منه عدم المسؤولية في حال تقديم معلومات غير صحيحة حول التاريخ المرضي، أو إخفاء معلومات ضرورية عن الحالة الصحية، وترتب على ذلك بعض المضاعفات نتيجة تلك المعلومات.

وأوضحت الصحة الكويتية في بيانها أن “ذلك ليس إخلاء للمسؤولية حول مأمونية اللقاح المعتمد عالميا عبر جهات الاختصاص والجهات المحلية، وإنما إقرارا يقصد منه عدم المسؤولية في حال تقديم معلومات غير صحيحة”.

وأضافت الصحة الكويتية أنه ومع ذلك تم تغيير صياغة الإقرار، منعا للبس، مشددة على دورها في صون الصحة العامة بوسائل الوقاية والعلاج من الأمراض والأوبئة.

وكانت وزارة الصحة الكويتية أطلقت عبر الموقع الإلكتروني، رابط تسجيل طلبات المواطنين والمقيمين الراغبين في تلقي لقاحات كورونا فور إعتمادها ووصولها إلى البلاد.

ويطلب التسجيل للحصول علي اللقاح بيانات شخصية مثل، رقم الهاتف، وجواز السفر، والرقمه المدني والرقم التسلسلي خلف البطاقة المدنية، لضمان الحصول علي شهادة تُفيد بلتحصين ضد فيروس كورونا بعد تناول الجرعتين، لتمكن من السفر لأي دولة.

وبدأ الموقع يستقبل تسجيل الطلبات حالياً تمهيداً لفرزها وإستبعاد 5 فئات ممنوعه حالياً من تلقي اللقاح، وهي: الحوامل، ومن أقل من عمر 18 سنة، والمصابون بأمراض مُعدية، ومن تلقوا تطعيمات آخر 30 يوماً، أو من يعانون من الحساسية من لقاحات سابقة أو بعض المأكولات والأدوية.

وبخصور الرافضون لتلقي اللقاح من الفئات المشمولة بأخذه في المرحلة الأولى، كشفت مصادر مسؤولة أنهم سيواجهون أزمة تقييد سفرهم إلى الدول التي ستشترط شهادة تلقي اللقاح لدخول أراضيها بدلاً من تحاليل الـ PCR لكورونا.

وأشارت تلك المصادر، الي أن الجهات الصحية في البلاد تستهدف منح اللقاح لربع الفئات المشمولة بالتطعيم خلال 6 أشهر.

لقاح فيروس كورونا في الكويت

تطعيم المواطنين خلال 6 شهور ثم المقيمين في الكويت

وقال الشيخ الدكتور باسل الصباح، وزير صحة الكويت إنه من المتوقع وصول أولى دفعات لقاح فايزر الأمريكية، وبايونتيك الألمانية المضاد لفيروس كورونا المُستجد، المُقدره بنحو مليون جرعة إلى الكويت، خلال شهري فبراير وأبريل 2021.

وأضاف الشيخ باسل الصباح، أنه سيتم الإنتهاء من تطعيم المواطنين في خلال 6 أشهر، على أن تكون الأولوية لكبار السن، والعاملين في الصفوف الأمامية، على أن يتم تغطية باقي المقيمين في الكويت خلال فترة مماثلة، مؤكداً أن أخذ اللقاح سيكون اختيارياً.

وأضاف “الصباح”، أن عملية التطعيم ضد كورونا ستكون أكبر من العملية الإنتخابية بالبلاد، خاصة أن الشخص سيأخذ التطعيم مرتين خلال شهر، ومجلس الوزراء الكويتي حريص جداً على وضع آليات ميسرة وسريعة لإنجاز هذا المشروع الوطني، مع إعطاء شهادة لكل من تم تطعيمه.

وأشار الشيخ باسل الصباح إلى أن الحكومة الكويتية شكلت لجنة لحصر المواطنين وفق المحافظات والمناطق لوضع خطة توزيع اللقاح، موضحاً أن المرحلة الأولى ستشهد الإستعانة بصالات الأندية الرياضة.

الكويت تتعاقد علي لقاح فايزر ولقاح موديرنا

ولفت وزير الصحة الكويتي إلى أن الوزارة شكلت لجنتين، أحداهما من داخلها، والأخرى من خارجها؛ لمتابعة الشركات العالمية التي تعمل على إنتاج لقاحات فيروس كورونا، وتقييم تلك الشركات بداية من سمعة الشركة في المجال الدوائي وخبرتها في إنتاج اللقاحات والأمصال، إلى جانب شفافيتها في إعلان نتائج التجارب السريرية ونشرها في المجلات العلمية المعتمدة.

وتأضح وزير الصحة الي أن اللجنتين اتفقتا على اختيار لقاحات شركات موديرنا، وفايزر الأمريكيتيين وشريكتها (بايونتيك الألمانية مطورة لقاح فايزر، بالإضافة إلى (شركة سترازينيكا البريطانية، التي تتعاون مع جامعة أكسفورد، في إنتاج اللقاح.

وقال “الصباح” أن تلك الشركات من ضمن الـ 9 التي تنال دعما من منظمة الصحة العالمية، فضلا عن أنها بين قائمة الاتحاد الدولي للتطعيم.

وشدد وزير الصحة الكويتي على أن البلاد تشهد إستقرارا في وضع حالات الإصابة من الفيروس خلال الشهر الجاري، مقارنة بشهري سبتمبر وأكتوبر الماضيين، وهناك متابعة مستمرة للموجة الثانية التي ضربت عدداً من دول المنطقة والعالم.

 

وكانت اللجنة الإستشارية للقاحات والمنتجات البيولوجية بإدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، أوصت يوم الجمعة الماضي، بالموافقة علي تداول واسع لأول لقاح فيروس كورونا Covid-19 في الولايات المتحدة، مما يمهد الطريق أمام إدارة الغذاء والدواء لمنح تصريح الطوارئ في وقت مبكر، من اليوم الجمعة 11 ديسمبر 2020.

وجاء تصويت اللجنة الإستشارية للقاحات والمنتجات البيولوجية ذات الصلة المكونة من 17 صوت، مع امتناع واحد فقط، عقب جلسة استماع عامة لمدة يوم كامل حول سلامة وفعالية لقاح فيروس كورونا الذي طورته شركة لشركة فايزر، والشركة الألمانية بيونتك.

وذلك بعد النظر في بيانات نتائج التجارب السريرية والتحليل العلمي الذي أظهر أن اللقاح آمن وفعال بنسبة 95% في الوقاية من فيروس كورونا المُستجد Covid-19 بين الأشخاص الخاضعين للاختبار من أعمار 16 سنة فيما فوق.

وقالت كاثرين يانسن، رئيسة أبحاث وتطوير اللقاحات في شركة فايزر الأمريكية، إنها تخطط لتقديم طلب للحصول على الموافقة الكاملة من ترخيص تداول اللقاح، من خلال ما يعرف بطلب ترخيص البيولوجيا بحلول أبريل 2021.

وقالت اللجنة في تصويتها بالموافقة، إن فوائد اللقاح تفوق المخاطر التي يتعرض لها الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا أو أكبر.

ولكن لم تتح الفرصة لجميع أعضاء اللجنة لشرح تصويتهم، لكن البعض أعرب عن وجهة نظر مفادها أن التوصية بإستخدام اللقاح للأشخاص البالغين من العمر 18 عامًا أو أكبر.

الأثار الجانبية للقاح فيروس كورونا الشائعة والحساسية منه

هناك آثار جانبية شائعة لأي لقاح ولكنها آثارا بسيطة تمر بعد ساعات من تناول اللقاح، تتمثل في إرتفاع بسيط في درجة الحرارة، وألم أو إحمرار موضعي مكان الحقنة، وإجهاد عام أو صداع بسيط، أو حساسية جلدية، إلى جانب أعراض قد تصيب الجهاز الهضمي تتمثل في الإسهال أو القيء.

وأثار بعض أطباء الأمراض المعدية وأطباء الأطفال وأخصائي اللقاحات، لأعضاء اللجنة بعض المخاوف بشأن الأعراض الجانبية وردود الفعل بعد تناول اللقاح.

وصدرت توصيات من هيئة الصحة البريطانية بعدم إستخدام لقاح فيروس كورونا لشركة فايزر لمن له تاريخ حساسية مع لقاحات أو أدوية سابقة.

حيث أصيب إثنان على الأقل من المرضى الذين تلقوا اللقاح هذا الأسبوع في إنجلترا بردود فعل تحسسية بعد الحصول على اللقاح، ولكن تعافوا حالياً، مما دعا العديد من أعضاء اللجنة إدارة الغذاء والدواء وشركة فايزر إلى إجراء مزيد من الدراسة حول هذا العرض الجانبي.

وقال عضو اللجنة بول أوفيت، خبير اللقاحات وأستاذ طب الأطفال في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا، “هذه القضية لن تموت حتى يكون لدينا بيانات أفضل حول مدى وطبيعة ردود الفعل التحسيسة.”.

وقال بروفيسور ستيفن بويس، المدير الطبي الوطني لخدمة الصحة الوطنية في إنجلترا، إن السلطات الصحية تتصرف بناءً على توصية من هيئة تنظيم المنتجات الطبية والرعاية الصحية، وهي الجهة المنظمة للأدوية في البلاد.

وقال بويس، “كما هو شائع في اللقاحات الجديدة، نصحت هيئة MHRA، على أساس وقائي، أن الأشخاص الذين لديهم تاريخ كبير من ردود الفعل التحسسية لمنتجات أخري، لا يتلقون هذا التطعيم بعد أن حدث حساسية لشخصان لهما تاريخ من ردود الفعل التحسسية بشكل عكسي بالأمس، مؤكداً أن كلاهما يتعافى بشكل جيد.

بينما قالت كاثرين يانسن، رئيسة أبحاث وتطوير اللقاحات في شركة فايزر، إن شركة فايزر كانت تدرس ما إذا كان اللقاح يحمي من فيروس كورونا دون أعراض، وتأمل في إكمال هذا التحليل في أوائل العام المقبل.

وإنتهي التقرير إلى أن بيانات فعالية لقاح كورونا تفي بمتطلبات إدارة الغذاء والدواء لمنح ترخيص الإستخدام في حالات الطوارئ، ليبدأ أول عملية تطعيم مجتمعية ضد فيروس كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويمكن إستخدامه للأعمار من سن 16 عاماُ فيما فوق، لأن تلك الفئات هي التي أُجريت عليهم التجارب السريرية السابقه، ولكن لم تكن هناك بيانات كافية لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية لإستنتاج مدى آمان إستخدام اللقاح للأطفال دون سن 16 عاماً، والنساء الحوامل والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، لذلك سيؤجل منح ترخيص إستخدام لهذة الفئات لحين ثبوت آمانه عليهم.

الأعراض الجانبية للقاح فايزر mRNA ضد فيروس كورونا التي قد تحدث:

  1. صداع وتعب.
  2. آلم بالعضلات.
  3. همدان.
  4. رعشة.
  5. إرتفاع في درجة الحرارة.

موانع تناول لقاح فيروس كورونا لشركة فايز:

  1. الأقل من عمر 18 سنة، يؤخذ من عمر 18 سنة.
  2. الحوامل والمرضعات.
  3. من لديه حساسية من لقاحات سابقة مثل لقاح الحصبة ولقاحات الإنفلونزا أو أدوية أخري.
  4. من يتناول أدوية مناعية.