ادعم بسنت.. يتصدر تويتر بعد تهديد ضحية التحرش الجماعي بالمنصورة بالقتل

ادعم بسنت، هاشتاج مصري يتصدر تويتر بعد نشر قصة بسنت التي تم التحرش بها في المنصورة، وعندما أبلغت عن المتحرشين تم تهديدها بالقتل.

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مجموعة من المنشورات للمطالبة بمحاسبة مجموعة من الشباب الذين تم نشر صورهم، بتهمة قيامهم بالتحرش بفتاة، بعدما تجمعوا حولها ولمسوا أجزاء حساسة من جسدها حسب قولها، في واقعة التحرش بها رأس السنة 2020.

وقالت الفتاة فى حسابها على “تويتر”، “أنا اتعرضت لحالة تحرش جماعي فى المنصورة، إتجمع حوليا مجموعة كبيرة جدا من الشباب قفلوا الطريق عليا، وحاول عدد كبير منهم تقطيع هدومي ولمسوني في كل جسمي والباقي بيصور، أنا عايزة أموت”.

وأضافت “بسنت”، “أنا بطلب من أى حد عنده رأفه أو إنسانية يساعدني، أنا إتعرضت لتحرش جماعي، ولما فكرت أعمل بلاغ هددونى بالقتل والحرق بمية نار، دلوقتى أخدوا صوري الشخصية، من على أكونت انستجرام اللي بالمناسبة برايفت وقدموا بيها بلاغ، أنا هتحبس، ليه هتحبس”.

ونشر حساب علي تويتر اليوم قصة بسنت عبر هاشتاج #ادعم_بسنت، لدعمها في قضيتها ضد التحرش، وقال بسنت هي فتاة تم التحرش بها من مجموعة من الباب بمدينة ميت غمر بالمنصورة، وعندما أقدمت علي تقديم محضر ضدهم تتهمهم فيه بالتحرش اللفظي والحسدي بها، هددها أهالي الشباب المتحرشين وقاموا بإستخدام صورها علي موقعها الشخصي علي موقع الصور إنستجرام وتقدموا ضدها ببلاغ للنيابة العامة يتهمونها فيها بنشر صور مخلة بقيم المجتمع المصري مهددينها بالسجن.

وكانت واقعة التحرش بفتاة المنصورة في ليلة رأس السنة 2020، حدث منذ عام تقريباً، وتداول عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، مقاطع فيديو يرصد لحظة تحرش جماعي بفتاة ليلة رأس السنة في مدينة المنصورة.

وأظهر الفيديو المتداول مجموعة من عشرات الشباب يحاوطون فتاة ترتدي ملابس قصيرة، وسط صراخ وبكاء الفتاة، وحاول البعض الأخر حمايتها وإنقاذها من الزحمة ووضعها في سيارة لتنطلق بها بعيداً عن مكان الواقعة.

وأثار الفيديو وقت ذلك حالة من السخط والغضب بين رواد مواقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” و “تويتر”، وطالبوا بالقبض على الجناة ومحاسبتهم.

ادعم بسنت في واقعة التحرش بها

ادعم بسنت في واقعة التحرش بها