بسنت فتاة ميت غمر
بسنت فتاة ميت غمر

النيابة تؤكد واقعة التحرش الجماعي بفتاة ميت غمر وتقرر حبس 7 متهمين

أصدرت النيابة العامة قراراً بشأن واقعة تحرش شباب بفتاة ميت غمر والتي أُطلق من أجلها هاشتاج ادعم بسنت، وقررت حبس 7 متهمين في واقعة التحرش بفتاة ميت غمر، 15 يوماً إحتياطياً على ذمة التحقيقات.

وقال بيان النيابة العامة الصادر فجر اليوم الخميس، أنة تم إخطار النيابة العامة يوم الثاني عشر من شهر ديسمبر الجاري، بشكوى من فتاة، إستمعت إلى شهادتها حول ملاحقة سبعة فتيان لها خلال سيرها بطريق عام بمنطقة ميت غمر، وملامستهم جسدها ومواطن عفتها وإثارة المارَّة ضدها حالَ استقلال خمسة منهم سيارة واثنين دراجة آلية.

وأضاف البيان، “فدلفت الفتاة إلى مقهى لتفاديهم، ثم لما خرجت منه ظانَّةً انصرافهم فُوجِئَت باستمرار تتبعهم لها وموالاة التعدي عليها فتوارت بمعرض للسيارات ساعدها مالكه بتدبير وسيلة لنقلها إلى محل إقامتها، وقد أكدت تلقيها تهديدات من صفحة خاصة بأحد أقارب متهم ومحامٍ موكَّل للدفاع عن بعض المتهمين بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تضمنت التشهير بها للتأثير عليها وإكراهها على التنازل عن شكواها.”.

وتابع البيان، “تمكنت الشرطة من خلال التحري وفحص كاميرات مراقبة مطلة على موقع الحادث من تحديد المتهمين السبعة ورقمي السيارة والدراجة اللتين استقلوهما، فاستجوبتهم “النيابة العامة”، بعد إلقاء القبض عليهم وقد اعتصموا بالإنكار.”.

بينما تلقت “النيابة العامة”، من الشرطة مقطعَين مصوَّرَين استُخرجا من آلات مراقبة مطلة على موقع الحادث، ثبت من مشاهدة أحدهما ظهور المجني عليها فيه وعدد كبير من الناس متلف حولها، وظهورها في المقطع الآخر خلال سيرها بالطريق العام والمتهمون يلاحقونها بالسيارة والدراجة الآلية المشار إليهما، والذين بمواجهتهم بالمقطعين لم ينكروا ظهورهم فيهما، كما تعرفت المجني عليها على المتهمين حالَ عرضهم عليها عرضًا قانونيًّا بالتحقيقات.

وكذلك حصلت “النيابة العامة”، على مقطعيْن مصوَّرين آخرين مستخرجين من آلة مراقبة أخرى ظهر في أحدهما سير المجني عليها بالطريق العام في صحبة فتاة -من الشهود- باتجاه معرض السيارات الذي توارت فيه، وتتبع عدد من الناس لها من بينهم السيارة التي استقلها بعض المتهمين.

وقد إستمعت “النيابة العامة”، إلى ستة شهود على الواقعة من بينهم صاحبا المعرض والمقهى اللذان توارت المجني عليها فيهما وثلاث فتيات وآخر شاهدوا المجني عليها خلال ملاحقتها، دون مشاهدتهم لحظة التعدي عليها.

وأكدت النيابة العامة أن تحريات الشرطة قد أسفرت عن صحة تعدي المتهمين على المجني عليها خلال سيرها بالطريق العام بالقول والملامسة، ثم لما استغاثت تجمع عدد من المارين بالطريق من حولها في محاولة لإنقاذها، ولكن المتهمون استغلوا هذا التجمع بموالاة التعدي عليها.

هذا، وقد أمرت “النيابة العامة”، بحبس المتهمين احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، وطلبت من إدارة المرور المختصة بيان مالكي السيارة والدراجة اللتين استقلهما المتهمون، وجارٍ استكمال التحقيقات.

واشارت النيابة العامة، إلى انها ترصدرما يثار بمواقع التواصل الاجتماعي من منشورات تنال من المجني عليها وتتضمن تهديدًا لها، وأخرى تتناول تفصيلات غير دقيقة عن الواقعة، مؤكدةً اتخاذها ما يلزم من إجراءات قِبَل ما قد تشكله هذه المنشورات من جرائم معاقب عليها قانونًا، وتهيب بالكافة إلى عدم تداول المنشورات التي تتضمن معلومات غير دقيقة عن الواقعة، والالتزام بما تصرح به “النيابة العامة”، في بياناتها الرسمية حرصًا على سلامة التحقيقات.

ادعم بسنت يتصدر تويتر ضد التحرش

وكان هاشتاج ادعم بسنت تصدر تويتر بعد نشر قصة بسنت التي تم التحرش بها في المنصورة، وعندما أبلغت عن المتحرشين تم تهديدها بالقتل.

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مجموعة من المنشورات للمطالبة بمحاسبة مجموعة من الشباب الذين تم نشر صورهم، بتهمة قيامهم بالتحرش بفتاة، بعدما تجمعوا حولها ولمسوا أجزاء حساسة من جسدها حسب قولها، في واقعة التحرش بها مساء يوم الخميس الموافق 10 ديسمبر الماضي.

وقالت الفتاة فى حسابها على “تويتر”، “أنا اتعرضت لحالة تحرش جماعي فى المنصورة، إتجمع حوليا مجموعة كبيرة جدا من الشباب قفلوا الطريق عليا، وحاول عدد كبير منهم تقطيع هدومي ولمسوني في كل جسمي والباقي بيصور، أنا عايزة أموت”.

وأضافت “بسنت”، “أنا بطلب من أى حد عنده رأفه أو إنسانية يساعدني، أنا إتعرضت لتحرش جماعي، ولما فكرت أعمل بلاغ هددونى بالقتل والحرق بمية نار، دلوقتى أخدوا صوري الشخصية، من على أكونت انستجرام اللي بالمناسبة برايفت وقدموا بيها بلاغ، أنا هتحبس، ليه هتحبس”.

ونشر حساب علي تويتر اليوم قصة بسنت عبر هاشتاج #ادعم_بسنت، لدعمها في قضيتها ضد التحرش، وقال بسنت هي فتاة تم التحرش بها من مجموعة من الباب بمدينة ميت غمر بالمنصورة، وعندما أقدمت علي تقديم محضر ضدهم تتهمهم فيه بالتحرش اللفظي والحسدي بها، هددها أهالي الشباب المتحرشين وقاموا بإستخدام صورها علي موقعها الشخصي علي موقع الصور إنستجرام وتقدموا ضدها ببلاغ للنيابة العامة يتهمونها فيها بنشر صور مخلة بقيم المجتمع المصري مهددينها بالسجن.

بسنت “فتاة ميت غمر” تحكي تفاصيل واقعة التحرش بها وتهديدها بالتنازل

وكشفت “بسنت” ضحية التحرش الجماعي بميت غمر، إنها تبلغ من العمر 23 عاماً، وفي عامها الدراسي الثالث في الجامعة، وأثناء سيرها في شارع بورسعيد في ميت غمر مساء الخميس الماضي، تعرضت للتحرش الجنسي على يد 7 أشخاص.

وقالت بسنت خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي، ببرنامج “كلمة أخيرة”، على شاشة قناة اون، ” “عملوا عليا دائرة، ومسكوا كل حتة في جسمي، ومعرفتش أقاومهم، وحد من الناس روحني وتاني يوم عملت المحضر،

وأضافت “بسنت”، أنا تشجعت لما الناس دعمتني والأمن ساندني والنيابة شجعتني وأنا بشكرهم”.

وتابعت، “بس أنا دلوقتي خايفة أروح البلد، بيهددوني بالقتل وإلقاء مياه النار على وجهي، بيراقبوني في كل مكان تحت بيتي وعارفين كل تحركاتي والمحامي بتاعهم عمل فيديو لايف وطعن في شرفي وحدد مكاني اللي كنت فيه وده دليل أنهم بيراقبوني”.

وإستنجدت بسنت بالمسؤلين، “عاملين حملة تشويه في شرفي على الفيس بوك وعاملين هاشتاج وأنا دلوقتي بطالب بالحماية، التهديدات وصلتني من أكونتات شخصية لرجال أعمال وأنا لوحدي ومش قادرة عليهم، وهددوا صاحب العمارة اللي يقطن فيها أهلي وهيخرجوا من البيت بسببي وعاوزين يلفقوا لاخواتي قضايا”.

وقالت بست باكيه، “يرضيكوا أتنازل عن حقي؟، لترد عليها الإعلامية لميس الحديدي قائلة: “إوعي تتنازلي عن حقك، أوعي مافيهوش كلام”، وردت قائلة: “أنا خايفة اتحبس من حملة التشويه، أرجوكم إضمنولي الأمان”.

ادعم بسنت في واقعة التحرش بها

ادعم بسنت في واقعة التحرش بها

تابعنا علي اخبار جوجل