مستشفي العبور تنعي ثالث شهداء طاقم التمريض بكورونا بوفاة رئيسة التمريض

نعت مستشفى العبور للتأمين الصحي بكفر الشيخ، الشهيدة الثالثة من طاقم تمريض المستشفي، بوفاة ميرفت الشوادفي، رئيس التمريض بالمستشفى اليوم الأربعاء، إثر إصابتها بفيروس كورونا المُستجد.

وقال مصدر بالمستشفي، إن رئيسة التمريض، أُصيبت بالفيروس منذ أيام ،وجرى حجزها بقسم العزل بنفس المستشفى وتوفيت أمس الثلاثاء.

وتابع المصدر أن أطباء وتمريض مستشفى العبور للتأمين الصحي بمحافظة كفر الشيخ، أدوا صلاة الجنازة على الاحلة ميرفت الشوادفي، رئيس التمريض بالمستشفى، عقب وفاتها داخل قسم العزل.

وتقدم الدكتور محمد رفيق، مدير فرع التأمين الصحي بكفر الشيخ، والدكتور محمد أبو سمره، مدير مستشفى العبور للتأمين الصحي بكفر الشيخ، صفوف الأطباء و التمريض أثناء صلاة الجنازة عليها، وتم تسليم الجثمان لأسرتها في سيارة إسعاف مخصصة، لدفنها، بمقابر أسرتها بحي سخا بمركز كفر الشيخ.

وكانت مستشفي العبور للتأمين الصحي بمدينة كفر الشيخ قدمت شهيدتين من التمريض خلال الموجة الأولي من جائحة كورونا وهم، شيماء محروس عبد القدوس، رئيسة تمريض بعمليات المستشفى، ورشا السيد عبد الحافظ، ممرضة عمليات النساء والتوليد بالمستشفى.

وفاة 4 ممرضين بفيروس كورونا خلال يومين

وشهدت أطقم التمريض 4 حالات وفاة بفيروس كورونا بين الممرضين يوميى السبت والأحد الماضيين، خلال الإسبوع الجاري، حيث توفيت، كريمة محمد نوفل، مفتشة تمريض بالإدارة الصحية بسمنود بمحافظة الغربية، إثر إصابتها بفيروس كورونا داخل قسم العزل بمستشفى سمنود العام.

وكانت الممرضة الراحلة، قد شعرت مؤخراً بأعراض فيروس كورونا المُستجد، متمثلة في ارتفاع في درجات الحرارة وضيق في التنفس وكحة مستمرة، وتم عزلها داخل مستشفى سمنود حتي وافتها المنية اليوم.

وفي الغربية أيضاً، توفيت إكرام الصاوي البنداري الممرضة بوحدة بلقينا الصحية التابعة للإدارة الصحية ثان المحلة إثر إصابتها بفيروس كورونا المُستجد

وكانت الحالة الصحية للممرضة تدهوت وجرى عزلها داخل أقسام العزل الصحي ووضعها على جهاز التنفس الصناعي إلى أن وافتها المنية يوم الجمعة الماضي.

وتوفت السبت الماضي، آمال السيد مصطفي، رئيسة تمريض عيادات التأمين الصحي بسيدي سالم بكفر الشيخ، متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا.

وكانت رئيسة التمريض الراحلة شعرت بأعراض الإصابة بالفيروس قبل ايام قليلة من بلوغها سن المعاش، وتم عزلها وإخضاعها للعلاج إلا أن إصابتها أدت إلى فشل في وظائف التنفس بشكل سريع وتدهورت حالتها الصحية.

وتم نقلها إلى العناية المركزة في أحد المستشفيات الخاصة بمدينة سيدي سالم حتي توفيت يوم السبت، بعد ثلاث أيام من خروجها علي معاش عند عمر 60 عاماً.

وفي نفس اليوم، سادت حالة من الحزن بين أهالي محافظة المنوفية وخاصة بمدينة سرس الليان التابعة لمركز الباجور، إثر وفاة الممرض هاني الأطرش الذي يعمل بمستشفي سرس الليان العام، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد.

ونعت مستشفى سرس الليان الممرض الراحل، وقالت أنه عقب ثبوت إيجابية إصابة الزميل هاني الأطرش بفيروس كورونا، وتدهور حالته الصحية، جرى نقله إلى العناية المركزة في عزل مستشفى الباجور المركزي، إلا أن حالته ساءت ولم تتحسن، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة في الساعات الأولى من صباح يوم السبت.

كما نعي الدكتور محمود البرعى عضو مجلس النواب عن دائرة الباجور بالمنوفية، الممرض هاني الأطرش، وقائلاً:

“حائط الصد الأول لمصرنا الغالية في تلك الأزمة، جنود على خط النار، لابد أن نشد على أيديهم، في صمت رحل عن عالمنا المحارب الممرض هاني الأطرش بكته قلوبنا قبل أعيننا فاللهم اربط على قلوب أهله وأدخله الجنة مع الشهداء.، وتقبله الله في الشهداء ورفع البلاء والوباء عن مصرنا ودامت جيوشها حوائط صد كل في موقعه”.

وبذلك يرتفع عدد شهداء التمريض في مواجهة جائحة فيروس كورونا الي 82 شهيد. (تعرف عليهم)