المنوفية تسجل ثاني حالة وفاة لطفل بفيروس كورونا خلال 24 ساعة

شهدت محافظة المنوفية ثاني حالة وفاة لطفل بفيروس كورونا بعد 24 من وفاة طفلة في دمنهور بالبحيرة عن عمر 16 شهراً.

وشيع أهالي قرية كفر هلال التابعة لمركز بركة السبع بالمنوفية وسط حالة من الحزن الشديد، جثمان الطفل “عبدالله غنيم”، 5 سنوات، الذي توفي أمس متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وأوضح مصدر مسئول بمديرية الصحة بمحافظة المنوفية، أن الطفل عبدالله شريف رفعت غنيم، كان من ذوي الهمم مريض بإعاقة ذهنية، وتم عمل الأشعة الصدرية ومسحة كورونا له، وتبين إصابته بالفيروس.

وأضاف أن حالته الصحية تدهورت، وجري وضعه على جهاز تنفس صناعى،  حتي وافته المنية مساء أمس الإثنين، في الرعاية المركزة بمستشفى قويسنا العام.

وفاة طفلة في البحيرة بفيروس كورونا

وكانت مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة، سجلت أمس الثلاثاء، أول حالة وفاة بفيروس كورونا المُستجد بين الأطفال، تسببت في حالة الم وحزن بين أهالي مدينة دمنهور عقب إعلان وفاتها.

حيث توفيت الطفلة “جوري . م.” التي دخلت رعاية قسم عزل وهي تبلغ من العمر عام وأربع شهور، متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا، والتي أُصيبت به نتيجة مخالطة والدتها التي تعمل ممرضة بدمنهور.

وقبل 10 أيام، دخلت جوري قسم عزل الأطفال، بمستشفي الأطفال بالأسكندرية، لتلقي العلاج اللازم، ولكن لم تتحسن حالتها وتدهورت الحالة الصحية سريعاً، حتي وافتها المنيه في الرعاية المركزة، اليوم الثلاثاء.

ويأتي ذلك وسط تحذيرات العلماء عن تأثيرات السلالة الجديدة لفيروس كورونا على الأطفال، وأنهم لاحظوا إرتفاع في الإصابات بين الأطفال وكذلك زيادة الأعراض عليهم عكس السلالات السابقة من كورونا المُستجد.

وتسببت سلالة فيروس كورونا الجديدة في زيادة الضغط مرة أحري علي المستشفيات والنظام الصحي في بريطانيا، حيث أشارت البيانات إلى أنه يتسبب فى معدل وفيات أعلى من السلالة السابقة، بإنتشاره بين المزيد من البشر مقارنة بالفيروس الأصلي.

وارتفعت الإصابات من السلالة الجديدة خلال فترة العطلة، وأظهر تحليلاً جديداً أن السلالة الأكثر قابلية للانتقال من الفيروس يمكن أن تسبب مئات الوفيات الإضافية لكل 10000 مصاب بكورونا.

حزن في المنوفية اليوم بعد وفاة طبيب ومحاسب ببنك مصر ومدرس بالأزهر بفيروس كورونا

هاني فكري محاسب في بنك مصر دكتور اسامه عبدالعزيز والمصيلحي فوزي المصيلحي القلشي مدرس بجامعة الأزهر

,سادت حالة من الحزن بين أهالي قرية شنشور التامعة لمركز أشمون بمحافظة المنوفية، بعد تلقيهم صدمة وفاة إبن قريتهم المحاسب الشاب، هاني فكري البكل، اليوم الأبعاء.

وتوفي هاني البكل، الموظف بفرع بنك مصر في أشمون، بمحافظة المنوفية، صباح اليوم الأربعاء، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

ونعي العاملين في البنك ببالغ الجزن والأسي رحيل الفقيد الذي يبلغ من العمر 34 عاماً.

وقالت مصادر في بنك مصر فرع أشمون، أن هاني فكري، كان يخضع للعلاج في العزل المنزلي منذ يوم 28 من شهر ديسمبر الماضي، بعد شعوره بأعراض الإصابة.

وأضافت المصادر، أن “فكرى” أجري عدد من الأشعة والفحوصات الطبية اللازمة، وتأكدت إيجابية إصابته بفيروس كورونا، ولكن تدهورت حالته الصحية سريعاً حتي توفي صباح اليوم عن عمر يناهز 35 عاماً.

وفاة مدرس بجامعة الأزهر بفيروس كوونا في المنوفية

وفي سياق ضحايا كورونا بالمنوفية أيضاَ، توفي الدكتور المصيلحي فوزي المصيلحي القلشي، المدرس بقسم الحديث بكلية أصول الدين والدعوة بجامعة الأزهر بالمنوفية، متأثرا ًبمضاعفات إصابته بفيروس كورونا المُستجد،

حيث تدهورت حالته الصحية أثناء تواجده في مستشفي العزل لتلقي العلاج، وجري نقله لغرفة العناية المركزة ووضعه علي جهاز التنفس الصناعي حتي وافته المنيه اليوم.

ونعت كلية أصول الدين والدعوة بجامعة الأزهر بالمنوفية لمدرس بقسم الحديث، في بيان لها جاء فيه:

“تنعى الكلية أحد أبنائها بقسم الحديث وعلومه الدكتور مصيلحي فوزي المصيلحي، المدرس بقسم الحديث، ندعوا له بالرحمة والمغفرة”.

وفاة إستشاري الجراحة بمستشفى شبين الكوم بعد إصابته بفيروس كورونا

ونعت المستشفى التعليمي بشبين الكوم بالمنوفية، اليوم الأربعاء، وفاة الدكتور أسامة عبدالله إبراهيم عبدالعزيز، إستشاري الجراحة بمستشفى شبين الكوم التعليمي، متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا المُستجد.

ونعت نقابة الأطباء بالمنوفية شهيد الأطباء الذي توفي عن عمر يناهز 45 عاماً، في بيان لها اليوم، قالت فيه:

“تنعي نقابة الأطباء بالمنوفية الدكتور أسامة عبدالله استشاري الجراحة بمستشفى شبين الكوم التعليمي، متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا، داعين الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان”.

من جانبه، قال الدكتور محمد طاحون، إن الطبيب الراحل أُصيب قبل أسبوعين بفيروس كورونا، وتم حجزه في المستشفى في حالة متأخرة.

وأضاف “طاحون”، أنه مع تأخر حالته الصحية وجه الأطباء بضرورة نقله إلى مستشفى الساحل التعليمي، وبعد نقله فوجئ الجميع بوفاته هناك، الأمر الذي أحزن الجميع،

وأشاد “طاحون” بأخلاق الدكتور أسامة عبدالله عبدالعزيز، وسيرته الطبية وعلاقاته الجيدة بكافة الأطقم الطبية، وقدم التعازي لأسرة الفقيد وللعاملين بالمستشفى التعليمي في المنوفية.