شرطة العجوزة تصطحب أعضاء مشاجرة نادي الزمالك لقسم الشرطة ومنعهم من دخول النادي

أصدرت اللجنة المكلفة بإدارة شئون نادي الزمالك برئاسة المستشار عماد عبدالعزيز، بيانًا رسميًا اليوم السبت تكشف فيه تفاصيل مشاجرة أسرتين بالنادي مساء الخميس الماضي.

وقالت لجنة إدارة الزمالك، أن أن واقعة الاشتباك بالأيدى التي حدثت الخميس الماضي لم تكن سوى نتيجة خلاف بين الأطفال، حيث اشتبك أهالي الأطفال، سالم محمد أنور يحيى، وعماد سالم أنور يحيى ومروة عباس سيد حسن، مع الطرف الثانى محمد حسن محمد علي وأحمد حسن محمد علي.

وأضاف البيان، أن أمن النادي تحرك سريعا الي محل الواقعة، وتم احتواء المشكلة، وتم سحب كارنيهات الأعضاء أطراف المشاجرة.

وأضافت اللجنة، أنه تم استدعاء قسم شرطة العجوزة، وتم اصطحاب الطرفين لقسم الشرطة، وهناك تصالحا، وبرغم ذلك حرصت إدارة أمن النادي على اتخاذ كافة الإجراءات حسب لائحة النظام الأساسي للنادي لضمان عدم تكرار ذلك مستقبلاً حفاظا على هيبة النادي ومكانته.

ومن بين تلك الإجراءات عدم السماح دخول الأعضاء أطراف الواقعة وإجراء التحقيق معهم، و التشديد على توفير كافة سبل الراحة والأمان للأعضاء.

وأضافت اللجنة في بيانها، أن تلك الأحداث يمكن أن تحدث في أي ناد، والمهم أن يكون لدى إدارة النادي القدرة على إعادة الهدوء والاستقرار الذي يضمن استمتاع كل الأعضاء بالوقت الذي يقضونه داخل أروقة ناديهم.

وكان أسرتين من الأعضاء داخل نادي الزمالك، مساء الخميس الماضي، تشاجروا معاً وسط أحد مناطق جلوس الأعضاء بالنادي.

وإمتدت المشاجرة الي التراشق بالألفاظ  ثماشتباكات بالأيدي بين الأسرتين، وحاول أفراد من أمن النادي وبعض الأعضاء، تهدئة الطفين إلا ان المشاجرة تطورت بين الأسرتين بعدما استدعت كل أسرة أقاربها.

وقالت الإدارة التنفيذية، أنها رفعت مذكرة بالواقعة وأحداثها الي اللجنة الثلاثية المؤقتة التي تدير النادي.

وأضافت الإدارة التنفيذية، أن اللجنة الثلاثية قررت إحالة جميع أفراد الأسرتين للتحقيق ووتوقيع العقوبات المناسبة علي المُخطئين حسب لائحة النادي والتي قد تصل الي شطب عضوية أي فرد يثبت إدانته في الواقعة.

كما قررت اللجنة الثلاثية استدعاء أطراف المشاجرة، وأفراد الأمن المسؤولين وقت الواقعة ومشرفي الأمن، للتحقيق كذلك ومراجعة الكاميرات.