الإيجابي يُعطي سلبي.. FDA الأمريكية: سلالات كورونا الجديدة تخدع تحاليل فحص كورونا

أمريكا تكتشف سلالة جديدة من كورونا أكثر عدوي وشراسة

بعد الطفرة الجديدة التي حدثت في فيروس كورونا، التي تم الكشف عنها لأول مرة في بريطانيا ثم بعض الدول الاوروبية وجنوب افريقيا، حذرت لجنة فريق البيت الأبيض لمكافحة فيروس كورونا من وجود سلالة جديدة للفيروس نشأت في الولايات المتحدة، وذلك بعدما تضاعفت حالات الوفاة بـ كوفيد-19 مؤخراً بشكل كبير تجاوز 4 آلاف حالة وفاة يومياً.

وكشفت اللجنة في تقرير مرسل إلى سلطات الولايات بتاريخ 3 يناير، أن التسارع يشير إلى أنه قد يكون هناك متغير أميركي تطور هنا.

وأضافت لجنة البيت الأبيض أن السلالة الجديدة، بالإضافة إلى السلالة البريطانية، بالفعل في المجتمعات، وقد تكون أكثر قابلية لنقل العدوي بنسبة 50 في المئة.

وأكدت اللجنة علي ضرورة الإلتزام القوي بالإجراءات المتبعة لمكافحة السلالة الأكثر عدوانية، محذره من أنه بدون كمامات فعالة وتباعد اجتماعي صارم، يمكن أن يتفاقم الوباء بسرعة.

ويشهد العالم حالة من القلق بعدد ظهور سلالات جديدة من فيروس كورونا المُستجد، أكثر انتشاراً وأسرع في العدوى، بسبب تغير طفيف في البروتين الذي يغلف الفيروس الذي أدي الي قوة وشراسة للفيروس في الإلتصاق بالخلايا وسرعة الإصابه.

سلالات فيروس كورونا الجديدة تخدع إختبارات كورونا

وأطلقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، أمس الجمعة، تحذير من أن سلالات فيروس كورونا الجديدة، يمكن أن تكون خادعة لاختبارات فيروس كورونا “كوفيد 19″.

وأوضحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، أن مقدمي الرعاية الصحية والمختبرات لاحظوا أن المتغيرات الجينية لفيروس كورونا المُستجد المعروفة باسم السلالات الجديدة سواء تلك الظاهرة في بريطانيا أو جنوب أفريقيا تظهر نتائج إختبارات خاطئة للإصابة بـ”كوفيد 19”.

وأظهرت نتائج الاختبارات أن سلالات كورونا الجديدة تظهر نتائج اختبار “كوفيد 19” سلبية بصورة خاطئة وخادعة، علي الرغم من إيجابية الشخص، ما يمكن أن يسبب في انتشار أوسع للعدوى.

ولفتت إلى أن النتائج السلبية الخاطئة تحدث مع اختبار الجزيئات التي حدثت فيها الطفرة، وهو ما قد يشكل خطراً كبيراً على محاصرة انتشار العدوى.

وأوصت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بضرورة تكرار الإختبار لمن يُشك في إصابتهم بعدوى فيروس كورونا أكثر من مرة للتأكد بصورة صحيحة من إصابته من عدمها.

وستواصل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، مراقبة المتغيرات الفيروسية الوراثية لفيروس كورونا المستجد، لضمان استمرار الاختبارات المصرح بها في تقديم نتائج دقيقة لمرضى كوفيد 19.

الـ CDC: فترة نقل عدوى كورونا من 7 لـ 10 أيام

كشف بحث جديد أجرته المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها “CDC”، أن فترة نقل العدوى بين مصاب فيروس كورونا داخل الحجر الصحى تتراوح من 7 الى 10 أيام.

وإعتمدت الدراسة على تتبع الإصابات للأفراد الأسرة داخل المنزل، ومدى ظهور العدوى خلال فترة الحجر المنزلى، والتى تراجعت إلى 7 أيام بدلا من 15 يوما، وفقا لتقرير نشر فى صحيفة ميديكال اكسبريس.

وأكدت الدكتورة ميليسا إيه رولفز، من الفريق البحثى للدراسة، أنه تم فحص جهات الاتصال المنزلية لمرضى كورونا وعينات الجهاز التنفسي، التى توصلت الى أن 59 % من 185 مخالطًا منزليًا كان لديهم فيروس كورونا يمكن اكتشافه في أي وقت، فى حين أن 76 و 86 % من نتائج الاختبار كانت إيجابية في غضون 7 و 10 أيام ، على التوالي.

وأوضحت الدراسة أن فرصة البقاء بدون أعراض وتلقي نتائج اختبار سلبية حتى اليوم 14، بلغت نسبتها 81 و 93 %، على التوالي ، بين جهات الاتصال المنزلية الذين تلقوا نتائج اختبار فيروس كورونا سلبية ولم تظهر عليهم أعراض حتى اليوم السابع أو حتى اليوم العاشر.

وأشار الباحثون إلى أنه على الرغم من أن الأشخاص قد يكونون أكثر التزامًا بفترة حجر صحي أقصر، فإن مثل هذه السياسة لا تخلو من خطر انتشار المزيد من العدوى، لذا فان إجراء اختبار حساس بدرجة كافية في نهاية فترة الحجر الصحي الأقصر يساعد في تحديد جهات الاتصال المنزلية المصابين بعدوى كورونا.