بدون أعراض كورونا الشهيرة.. وفاة طفلة 9 سنوات بعد 4 أيام من إصابتها بفيروس كورونا

وفاة ماكينزي أثناء نومها بعد أربعة أيام من إيجابية إصابتها بفيروس كورونا وشعورها بصداع وقئ فقط

بالرغم من أن وفيات الأطفال بسبب فيروس كورونا نادرة منذ ظهور جائحة كورونا، إلا ان وفاة الطفلة الأمريكية ماكينزي جونجورا البالغة من العمر 9 سنوات، إثر إصابتها بفيروس كورونا المُستجد، دقت جرس إنذار للأخرين بتوخي الحذر من أجل أطفالهم خاصة أن ماكينزي لم تكن تعاني من أي أمراض مزمنة ولم تشعر بأعراض مرض كوفيد-19 الشديدة.

وتوفيت ماكينزي جونجورا البالغة من العمر 9 سنوات من سان أنطونيو بولاية تكساس، في الساعات الأولى من يوم 2 فبراير الماضي، بشكل مفاجئ وغير متوقع بعد أن وضعتها والدتها كريستل جونجورا في الفراش للنوم في تلك الليلة.

وقالت شقيقة والد ماكينزي، أن ماكينزي اشتكت من إصابتها بصداع شديد وآلام في المعدة عندما كانت في رعاية ما بعد المدرسة في 29 يناير.

وفقًا لعمة ماكينزي، أخذتها والدتها إلى مركز بروك الطبي لإجراء اختبار كورونا واختبار البكتيريا واختبار الإنفلونزا في وقت لاحق من ذلك اليوم.

وأضافت، في حين جاءت نتائج اختبارات الأنفلونزا والبكتيريا سلبية، جائت نتيجة اختبار كوفيد-19 إيجابية.

وأوضحت عمة ماكينزي، أنها لم تكن تُعاني من أي مشاكل في التنفس، ولم يكن هناك شيء كبير يحدث، زكانت كل الأعراض خفيفة.

وقال والد ماكينزي جونجورا، “أن الأطباء أخبرونا أن نأخذها إلى المنزل ونصحوها بالراحة، ومراقبة درجة الحرارة، وإذا تجاوزت درجة الحرارة درجة معينة، أو إذا كانت هناك أي أعراض أخرى ظهرت، نقوم بإعادتها إلى المستشفى”.

وأضاف، “لم يكن هناك صعوبة في التنفس أو أي شيء من هذا القبيل، في تلك المرحلة”.

واستمرت أعراض ماكينزي في الظهور والذهاب ولكن بشكل عام كان كل شيء يمكن التحكم فيه وكانت تعمل على ما يرام.

وفي 1 فبراير، تبدأت ماكينزي تشكو قرب موعد النوم من الإرهاق الشديد، وذهبت للنوم في وقت مبكر من ذلك المساء.

وفي وقت لاحق من الليل، فحصتها عمتها وأدركت أنها لم تعد تتنفس ولا تجد نبضاً.

ونعت مقاطعة مدرسة ماكينزي في نورثسايد، بولاية تكساس، وفاة الطفلة ماكينزي جونجورا في بيان نيابة عن مدرستها سكاربورو الابتدائية.

وجاء في البيان: “يشعر مجتمع مدرسة سكاربورو الابتدائية بالحزن لفقدان ماكينزي جونجورا تلميذة الصف الرابع.. أفكارنا مع عائلتها خلال هذا الوقت الصعب للغاية.”

وبعد يوم من وفاة ماكينزي، أجرت عائلة ماكينزي اختبارات فيروس كورونا، وجائت نتيجة والدها وأختها البالغة من العمر 8 سنوات إيجابية.

ويأمل والدا ماكينزي بذل كل ما في وسعهما لضمان عدم فقدان طفلتهما الثانيى بسبب الفيروس.

وتسعي عائلة ماكينزي أن تكون روحها ذهبت فداء لغيرها، وأن ترفع الوعي لدي الأخرين بأنه في حين أن الأطفال عادة لا يعانون من أعراض شديدة بسبب فيروس كورونا، إلا انه مكن أن يصابوا ويتوفوا.

وكتبت إيريكا جونجورا، عمة الطفلة عبر حسابها علي موقع فيسبوك، “كوفيد لا يعرف حدا للسن، ابنة أخي كانت في التاسعة من عمرها، ولم تصل إلى عمر من رقمين بعد، الفيروس شئ بشع للغاية”، وتم وضع الأسرة بأكملها في الحجر الصحي بعد ثبوت إصابتهم جميعاً.

وأطلقت إيريكا حملة جمع تبرعات للأسرة المكلومة وصلت حتى آلان إلى 52 ألف جنيها إسترليني، وبسبب تواجد الأسرة في الحجر الصحي تم تأجيل جنازة الطفلة الصغيرة.

وفاة الطفلة ماكينزي جوجورا فيروس كورونا