هشام نصر رئيس اتحاد اليد
هشام نصر رئيس اتحاد اليد

نقل رئيس اتحاد اليد للمستشفي بعد إصابته بفيروس كورونا

تدهورت الحالة الصحية لرئيس إتحاد اليد، هشام نصر، إثر إصابته بفيروس كورونا المُستجد، وتم نقلة الي مستشفي خاص لتلقي العلاج.

وكان هشام نصر إُصيب بفيروس كورونا خلال الأيام الماضية، وإتبع بروتوكول العلاج في العزل المنزلي، ولكن تدهورت حالته الصحية، ونصح الأطباء بنقله إلى المستشفى لمتابعة حالته الصحية.

يُذكر أن هشام نصر موقوف من ممارسة عمله كرئيس لإتحاد اليد لمدة عام منذ فبراير 2021، بقرار من الإتحاد الدولي لكرة اليد بعد انتهاكه للإجراءات الاحترازية خلال بطولة كأس العالم لكرة اليد 2020 التي أُقيمت في مصر.

وأوضح حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولى لكرة اليد، أن سبب إيقاف هشام نصر، جاء بسبب اختراقه الفقاعة الطبية لبطولة العالم لليد التي أقيمت مصر، لأكثر من مرة.

وقال “مصطفي”، “أنه تم رصد الخروج من الفقاعة وخرق النظام من لجنة المسابقات في البطولة، وكادت لجنة مسابقات البطولة أن تعاقبه وقت البطولة لخرقه للفقاعة، ولكني تدخلت بنفسي حفاظاً على مشوار المنتخب”.

وأشار إلى أنه المكتب التنفیذي للاتحاد الدولي للید ناقش التقاریر المقدمة من رئیس لجنة المسابقات للبطولة الألماني دیترش شبیته، بالإضافة لقرار لجنة الانضباط والمتعلقة بقضیة رئیس الاتحاد المصري لكرة الید ھشام نصر الذي انتھك عدة مرات خطة الإجراءات الطبیة الاحترازیة لفيروس كورونا.

وأضاف رئيس إتحاد اليد، “أنه ورد بالتقاریر وقرار لجنة الانضباط قیام نصر بالانتقال عدة مرات ما بین المناطق المخصصة للفقاعة الطبیة والمناطق غیر المدرجة بھا علما بأنه كان مقیمًا في إحدى الفنادق المدرجة في الفقاعة الطبیة، ھذا بالإضافة إلى سؤال نصر عما إذا كان یرغب خلال منافسات البطولة في البقاء داخل الفقاعة أو الخروج منھا وأجاب برغبته بالبقاء في الفقاعة”.

وذكر الاتحاد الدولي لكرة اليان في بيان له أن التقارير تضمنت أنه في 13 يناير، قام ھشام نصر بالانتقال ما بین المناطق المخصصة للفقاعة الطبیة والمناطق غیر المدرجة بھا وذلك من خلال وجوده في منصة كبار الزوار أثناء حفل الافتتاح.

وتابع الاتحاد: “أنه في يوم 16 من الشهر ذاته، التقى نصر بممثلي سفارة دولة الرأس الأخضر (كاب فيردي)، وعلیه فقد انتقل ما بین المناطق المخصصة للفقاعة والمناطق غیر المدرجة بھا خلال مباراة المجر والرأس الأخضر وفقًا لما ورد بتقریر ممثل الاتحاد الدولي المعین في تلك المباراة (التشيكي فرانتشیك تابروسكي)، الذي یشغل منصب عضو المكتب التنفیذي للاتحاد الدولي لكره الید”.

كما أنه في يوم 17 من الشهر ذاته أرسل رئیس لجنة المسابقات للبطولة (دیترش شبیته) رسالة رسمیة للمھندس ھشام نصر بشأن انتھاكاته لخطة الإجراءات الطبیة الاحترازیة لفيروس كورونا، بالإضافة لقيام نصر باستقبال ضیوف غیر مقیمین داخل الفقاعة، حیث طاف بھم داخل المناطق المدرجة بالفقاعة الطبیة. وعلى ذلك، طلب منه تقدیم تفسیر لتلك الانتھاكات المذكورة.

وفي 18ینایر 2021، أرسل نصر خطابًا للاتحاد الدولي لكرة الید مؤكدًا احترامه وجمیع العاملین باللجنة المنظمة للبطولة لخطة الإجراءات الطبیة الاحترازیة وأضاف بأنه في حال التقائه بأي شخص غیر مقیم في الفقاعة، یتم إجراء اختبار للأشخاص المعنیین وكانت النتائج سلبیة.

ولكن في اليوم التالي، أبلغ رئیس لجنة المسابقات للبطولة عن انتھاك جدید صارخ قام به المھندس ھشام نصر رغم التحذیر السابق (رسالة الاتحاد الدولي للید والمتضمنة انتھاكاته لخطة الإجراءات الطبیة الاحترازیة لفيروس كورونا)، حیث قام نصر خلال مباراة مقدونیا وتشیلي بالنزول من منصة كبار الزوار غیر المدرجة في الفقاعة عابرًا أرض الملعب للاتجاه لمنطقة الفقاعة”.

واعتبر رئیس لجنة المسابقات للبطولة ھذا العمل انتھاكًا واضحًا تم أمام كامیرات التلیفزیون، كما شاھد أیضا ھذا الانتھاك جمیع ممثلي الاتحاد الدولي بما في ذلك حكام وإداریون وممثلو الاتحاد لتلك المباراة الذين اعتبروه انتھاكًا صارخًا للقوانین الموضوعة لتلك البطولة في ظل وباء كورونا المستجد.

وقام رئیس لجنة المسابقات للبطولة بمعاونة مدیر الصالة المعین من قبل اللجنة المنظمة بإرغام ھشام نصر للعودة لمنصة كبار الزوار، وبصفة عامة، فقد شاھد عددًا كبیرًا من المشاركین في البطولة انتھاكات رئيس اتحاد اليد المصري المتعددة.

وأضاف بيان الاتحاد الدولي، “أنه بناء على تقریر رئیس لجنة المسابقات للبطولة، درست لجنة الانضباط القضیة وقررت في 19 كانون ثان/ینایر 2021 فرض قیود على دخول المھندس ھشام نصر للمناطق المدرجة بالفقاعة الطبیة في الصالات الریاضیة حیث تقام مباريات المونديال، وكذلك بالمناطق الموجودة في الحزام الأحمر في الفنادق المدرجة في الفقاعة الطبیة والتي یقیم بھا جمیع المشاركین بالبطولة على أن یتم تقدیم ھذا القرار لرئیس لجنة المسابقات للبطولة والمكتب التنفیذي للاتحاد الدولي لكره الید”.

وأكد الاتحاد الدولي: “لم تفرض لجنة الانضباط أي عقوبة على نصر (على سبیل المثال: الإقصاء الكامل من البطولة طبقا للائحة القانونیة للمونديال مما قد یكون له اثر سلبی على المنتخب المصري) آخذاً في الاعتبار أن البطولة مقامة على أرض مصر. لذا، فقد تم ترك القرار بشأن انتھاكات نصر للمكتب التنفیذي للاتحاد الدولي لليد”.

وألمح الاتحاد إلى أنه وفقًا لتوجیھات لجنة الانضباط، تم عرض الموضوع برمته على المكتب التنفیذي للاتحاد الدولي للید في جلسته المنعقدة بالفیدیو كونفرانس في یوم 19 ینایر 2021، تم الأخذ في الاعتبار الانتھاكات الجسیمة والمتكررة لخطة الإجراءات الطبیة الاحترازیة لفيروس كورونا من جانب المھندس ھشام نصر خلال المونديال، لذا رفع المكتب التنفیذي للاتحاد الدولي توصیة لمجلس إدارة الاتحاد بإیقاف رئیس الاتحاد المصري لكرة الید من تاریخه من جمیع أنشطة كرة الید لحین انعقاد الجمعیة العمومیة للاتحاد الدولي للعبة وفقًا للائحة النظام الأساسي للاتحاد الدولي”.

وأكد الاتحاد الدولي أنه أخذ بعین الإعتبار الانتھاكات الجسیمة والمتكررة لخطة الإجراءات الطبیة الإحترازیة التي ارتكبھا نصر والتي كانت من الممكن تعریض البطولة للخطر.

وأوضح الإتحاد أيضا أنه أخذ في الاعتبار أيضا الاستثمار الضخم الذي قدمته الحكومة المصریة لتنفیذ خطة الإجراءات الطبیة الاحترازیة والتي تھدف للحد من انتشار فیروس كورونا المستجد والحفاظ على صحة وأرواح جمیع المشاركین في بطولة العالم”.

كما أثنى الاتحاد على الجھود المتمیزة المبذولة من كبار الشخصیات في الحكومة المصریة للخروج بالبطولة كأفضل تنظیم على الاطلاق خاصة في مثل ھذا الوقت غیر المسبوق.

وفي نهاية البيان، أوضح الاتحاد الدولي أن لرئیس الاتحاد المصري للعبة الحق في إرسال دفوعاته لمجلس إدارة الاتحاد الدولي وفقًا للائحة النظام الأساسي للاتحاد الدولي بالإضافة لحقِّه في الاستئناف ضد القرار.

تابعنا علي اخبار جوجل