بوابة نادى الزهور الرياضى بمدينة نصر على شارع يوسف عباس
بوابة نادى الزهور الرياضى بمدينة نصر على شارع يوسف عباس

نادى الزهور: إكتشاف اختلاسات بالملايين ومطالب بوقف المجلس لحين انتهاء التحقيقات

أكد نادى الزهور الرياضى على صحة ما تردد خلال الفترة الماضية بشأن وجود وقائع اختلاس مالى بمكتب الإشتراكات بفرع النادى بالتجمع الخامس، فى بيان له على صفحته الرسيمة وإحالة وقائع الاختلاس الى نيابة القاهرة الجديدة للتحقيق فيها.

حيث أصدر مجلس إدارة نادي الزهور برئاسة المستشار محمد الدمرداش بياناً للرد على تساؤلات اعضاء النادى على صفحات التواصل الإجتماعى بعد كشف الواقعة من قبل بعض الأعضاء على تلك الصفحات.

وكان أعضاء النادى الذين أثاروا القضية كشفوا أن لجنة حصر الأموال لم تنتهى بعد، ولكن حتى الآن تخطى المبلغ 15  مليون جنيه، وتعود وقائع الاختلاس الى عام 2017 وحتى 2021.

وجاء بيان مجلس إدارة نادى الزهور مؤكداً على صحة وقائع الإختلاس المالى بفرع التجمع الخامس، ان لجان المراجعة مازالت تستكمل إجراءات المراجعة المالية الشاملة كما تحقق نيابة القاهرة الجديدة الجزئية فى الواقعة، وسيعرض مجلس الإدارة تقريراً شاملاً على الجمعية العمومية عقب انتهاء تحقيقات النيابة العامة.

وقال مجلس إدارة النادى فى بيانه، أنه تم إكتشاف الاختلاسات المالية من خلال المراجعة الداخلية فى النادى فى ابريل 2022، وفى اليوم التالى لإكتشاف الواقعة تم إبلاغ مباحث الأموال العامة فى 4 ابريل 2022، كما تقجم النادى ببلاغ للنائب العام ونيابة الأموال العامة العليا، التى فحصت البلاغ وأحالته الى نيابة القاهرة الجديدة الجزئية.

وأضاف مجلس إدارة نادى الزهور الرياضى فى بيانه انه تم عمل مراجعة مالية شامله عن المدة من 2014 حتى تاريخه، لحصر اى تجاوزات او شبهات تعدى على المال العام.

وشارك فى مراجعة هذه الاجراءات الجهاز المركزى للمحاسبات ومديرية الشباب والرياضة بالقاهرة، وإنتهت كل الجهات للتنويه بدقة اجارءات النادى التى اتخذها فور اكتشاف الواقعة والتوجيه بإستكمال اعمال المراجعة والحصر، وسوف يتم عرض تقرير شامل على الجمعية العمومية بما ستنتهى اليه تحقيقات النيابة العامة.

بيان نادي الزهور بعد اختلاسات فرع التجمع

غضب اعضاء الزهور بعد بيان مجلس الادارة بالإختلاسات المالية

واثار بيان مجلس إدارة نادى الزهور غضب اعضاء النادى خاصه بعد مقدمه النادى فى بيانه بإتهام الأعضاء الذين أثاروا القضية على صفحات التواصل الإجتماعى قبل إعلان النادى بشهور، وإتهمهم النادى بأنهم مثيرى شائعات لأنهم سبق لهم الترشح للإنتخابات ولم يحالفهم التوفيق، ومنهم من يسعى للترشح لإنتخابات مجلس إدارة النادى.

وطالب  وعضو النادى ايهاب عبد العظيم، مجلس إدارة النادى بالرد على تلك الاتهامات بشكل رسمى، ولكن لم يرد المجلس مما اعتبره الاعضاء اعتراف بحقيقة الوقائع الخاصة بإختلاس أموال الاشتراكات بفرع التجمع الخامس.

وطالب المحاسب القانونى، وعضو النادى ايهاب عبدالعظيم، مجلس الادارة بالاستقالة بعدما تم اكتشاف سرقه 15 مليون جنيه، ابلغت عنهم موظفه بالنادى، وان الواقعة محل التحقيق.

وأشار “عبد العظيم” الى أن مجلس الادارة لا يبحث عن تنمية موارد النادى الا من خلال جيوب الاعضاء، فتزيد الاشتراكات الرياضيه لابنائنا بهذه القيمه العالية.

وأضاف عضو النادى أن قطاع الناشئين في جميع الالعاب ينهار بسبب عدم الكفاءه فى اختيار المدربين، وطالب عضو النادى من مجلس الادارة توضح خبرات مدير النشاط الرياضي والسيره الذاتيه له التى أدت لتعيينه مديراً للنشاط بالنادى.

كما أضاف ايهاب عبدالعظيم ان فرع النادى بالتجمع الخامس اصبح مباح دخوله لغير الاعضاء من خلال الدخول الى مركز العلاج الطبيعى الخاص بالناىدى او لدخول معمل التحاليل أو صالة الالعاب “الجيم” والتى يسمع النادى لغير الاعضاء بالاشتراك فيها.

عضو النادى: يجب وقف مجلس الادارة لحين انتهاء التحقيقات طبقا للقانون

بينما قال احمد عزمى عضو الجمعية العمومية بنادى الزهور أن بيان النادى يستهين بعقول الاعضاء لإبعاد شبهة سوء الادارة مالياً وإدارياً والتى تستوجب طبقا لنص المادة 97 من اللائحة المالية للأندية، وقف مجلس الادارة لحين انتهاء تحقيقات النيابة العامة فى الواقعة وتحديد كافة المتورطين فى سرقة أموال الأعضاء.

تسائل احمد عزمى عضو الجمعية العمومية بنادى الزهور قائلاً، أين كانت المراجعة الداخلية بالنادي خلال هذة الفترة؟ واين كانت الأجهزة المختصة من الجهة الإدارية المختصة والجهاز المركزي للمحاسبات من ذكر تلك المخالفات في تقاريرهم عن الاعوام السابقة.

وأين كان المجلس وأمين الصندوق، المسئول مسئولية مباشرة طبقاً لنص المادة 70 من الإشراف على المدير المالي في جميع الأمور المالية مع الالتزام بتقديم تقرير ربع سنوي لمجلس الإدارة؟.

وأين كان مجلس الإدارة من أختصاصاته طبقا لنص المادة 67 التي تنص إدارة شئون النادى وتصريف أمورة ووضع النظم واللوائح اللازمة لتنظيم شئون النادى وضمان حسن سير عمل النادى ومراقبة تنفيذها اعداد الميزانية والحساب الختامي.

كما تسائل “عزمي”، أين كان تقرير السيد مراقب حسابات النادى من الاختلاسات لتلك الأعوام وعدم تقديم تقرير بها أو إظهارها في الميزانيات السابقة؟.

وتابع عضو النادى تساؤولاته سائلاً، أين دور المدير المالي طبقا لنص المادة ٨٠ في الإشراف على حسابات النادى ويعد مسئول عن صحة وسلامة جميع الإجراءات المالية والحسابية والاشراف على تحصيل جميع ايرادات النادى واموالة وإعداد الميزانية والحساب الختامي عن السنوات المنتهية بالتنسيق مع أمين الصندوق؟

أعضاء الزهور تجمع أكثر من 500 توقيع لإسقاط مجلس الإدارة

اعضاء نادى الزهور توقع على طلبات الجمعية العمومية الطارئة

اعضاء نادى الزهور توقع على الجمعية العمومية الطارئة

وفى سياق متصل، أعلنت حملة جمع توقيعات اعضاء نادى الزهور لعقد جمعية عمومية غير عادية لإسقاط مجلس الإدارة عن تخطى عدد التوقيعات 500 توقيع من أصل 2000 توقيع مطلوبين لإنعقاد الجمعية العمومية الطارئة.

وتوقعت الحملة الوصول الى العدد المطلوب لعقد الجمعية العمومية الطارئة خلال إسبوع، وان فريق الحملة تفاجأ من إقبال الاعضاء على التوقيع على طلبات عقد الجمعية العمومية الطارئة، وفسرت الحملة ذلك بأنه يُعبر عن الغضب بين الأعضاء من سوء الأوضاع الى وصل اليها النادى إدارياً ورياضياً.

وبالرغم من وجود بعض المشروعات الجديدة التى إفتتحها المجلس الحالى مثل تجديد المبنى الاجتماعى والحديقة اليابانية وإنشاء حديقة اطفال جديدة بمدينة نصر، إلا ان الاعضاء ترى أن الاولوية للإنجازات الرياضية والملاعب والمدربين.

كما إشتكى اعضاء الزهور الموقعين على استمارات الجمعية العمومية من إرتفاع اسعار اشتراكات الانشطه بشكل متضاعف، وزيالادة الاشتراكات السنوية وزيادة الإعباء على كاهل الأسر فى ظل وضع إقتصادى عالمى لا يسمح بذلك اليوم.

وعلى سبيل المثال لا الحصر، اشتكى الاعضاء من زيادة سعر الاشتراك الشهرى للكاراتيه من 250 جنيه الى 450 جنيه، واشتراك الاسكواش من 500 ج الى 1500 جنيه، ان الزيادات تطول كافة الأنشطة بالنادى.

الجمعية العمومية لأعضاء نادى الزهور

الجمعية العمومية لإسقاط مجلس ادارة نادى الزهور

وتسببت تلك الازمات بالنادى فى تفاعل اعضاء النادى مع دعوة سحب الثقة لجمع توقيعات انعقاد الجمعية العمومية غير العادية طبقا لقانون الرياضة ولائحة النظام الاساسي للنادى، من أجل تصويت أعضاء الجمعية العمومية على إسقاط عضوية مجلس الادارة عن رئيس ونائب رئيس النادى وأمين الصندوق وجميع اعضاء المجلس أو بعضهم حسب ما يسفر عنه تصويت أعضاء النادي ممن لهم حق حضور الجمعية العمومية.

وتُعقد الجمعية العمومية غير عادية لنادي الزهور بموافقة مجلس الادارة أو من خلال 2000 توقيع من اعضاء النادي ، ويكتمل النصاب القانوني للجمعية العمومية غير عادية بحضور وتصويت 4 الاف عضو على الأقل، ويشترط موافقة ثلثى الحاضرين على القرارات لتصبح صحيحة ونافذة.

جدول أعمال الجمعية العمومية الطارئة التى يُطالب بها الاعضاء

وطالب اعضاء نادى الزهور فى طلب دعوتهم للجمعية العمومية بالتصويت على:

  • إسقاط عضوية مجلس الإدارة كاملا عن رئيس مجلس الإدارة ونائبه وأمين الصندوق وكل أعضاء مجلس الإدارة أو إسقاطها منفرده عن بعضهم، حسب ما تراه الجمعية العمومية.
  • الموافقة على تعديلات بعض مواد لائحة النظام الأساسى – مرفق – وتُنشر مواد اللائحة المقترح تعديلاها قبل وبعد التعديل المقترح بمقر النادي الرئيسي وفروعه.

وقال اعضاء الجمعية العمومية لنادي الزهور القائمين على الدعوة، انه لا يجوز الا نُسقط مجلس الادارة ولا نعدل لائحته التى وضعها للسيطرة على مجلس الادارة مدى الحياة حيث وضع مادة باللائحة تُتيح له مفرداً صلاحية تشكيل اللجنة القضائية التى تشرف على انتخابات النادى والجمعيات العمومية وتفرز الاصوات وتعلن النتائج، ويرى الاعضاء ان ذلك لا يتيح العدالة بين المرشحين.

وأوضح اعضاء الجمعية العمومية ان طلب الجمعية العمومية غير عادية للإنعقاد للتصويت ايضاً على تعديل بعد مواد اللاائحة التى تضمن لاعضاء النادى أن الانتخابات القادمة سوف وتفرز مجلس إدارة يعبر عنهم.

كما اشار اعضاء النادى الي تعديل المواد التى تمنع اللجنة الاولمبية صلاحية الاشراف على الجمعية العمومية للنادى، وتعديلها بإستبدال اللجنة الاولمبية بالجهة الادارية المختصة وهى مديرية الشباب والرياضة، لتكون هى المشرفة على أعمال الجمعية العمومية للنادى، ومختصة بنظر وإعتماد إجراءاتها بدلاً من اللجنة الأولمبية واللجنة القضائية واللجنة القانونية التى يشكلها من مجلس الادارة للنظر فى المرشحين للانتخابات.

أسباب دعوة الأعضاء للجمعية العمومية الطارئة

ومن أسباب طلب أكثر من 500 عضو حتى اليوم دعوة انعقاد جمعية عمومية غير عادية لأعضاء النادى  للتصويت على إسقاط عضوية اعضاء مجلس الادارة، سوء الادارة الرياضية والمالية وكذلك الوعود الانتخابية للمجلس الحالى التى وعد بها فى 2017 حيث ان المجلس الحالى يمثله أغلبية المجلس السابق.