الرئيسية » أرشيف الوسم : عمرو السعيد

أرشيف الوسم : عمرو السعيد

اليوم.. محاكمة رئس نادي الصيد السابق بتهمة تزوير الجمعية العمومية

تنظر اليوم الدائرة 17 بمحكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمجمع محاكم جنوب القاهرة بالسيدة زينب برئاسة المستشار جمال عبد اللاه، محاكمة عمرو السعيد رئيس نادى الصيد السابق لاتهامه بإتلاف سجلات حضور الجمعية العمومية لإخفاء واقعة تزوير توقيعات أعضاء النادي.

وكان النائب العام المستشار نبيل صادق أمر بإحالة رئيس نادى الصيد السابق إلى محكمة الجنايات.

وباشرت نيابة الأموال العامة تحقيقاتها برئاسة المستشار محمد البرلسى المحامى العام الأول يعاونه المستشار عبدالله محمد رئيس نيابة الأموال العامة.

وكشفت تحقيقات النيابة عن أن المتهم زور نتيجة الجمعية العمومية لنادى الصيد التي أقيمت في مارس 2017، وقت توليه رئاسة النادى، وإتلاف مستنداتها عمدًا.

وأشارت التحريات، إلى أن المتهم أصدر تعليماته لأفراد الأمن المبيت لحراسة النادى بعد إغلاقه فى المواعيد الرسمية بحرق الأوراق الخاصة.

المحكمة الرياضية الدولية تلغي حكم استبعاد عمرو السعيد من انتخابات نادي الصيد

قضت المحكمة الرياضية الدولية بسويسرا، ببطلان الحكم الصادر من اللجنة الأولمبية المصرية، باستبعاد عمرو السعيد، من إنتخابات نادي الصيد الأخيرة التى جرت في نوفمبر 2017 وأسفرت عن فوز محسن طنطاوي برئاسة مجلس الادارة، مع إلغاء حكم استبعاد عمرو السعيد من انتخابات نادى الصيد، وإلزام اللجنة الأولمبية بدفع مصروفات التحكيم.

وكان مركز التسوية والتحكيم باللجنة الأولمبية قد استبعد عمرو السعيد رسمياً من انتخابات نادى الصيد الأخيرة، بسبب الطعون المقدمة ضده فى مركز التسوية والتحكيم الرياضى، وتم قبول هذه الطعون ليعلن المركز استبعاده رسمياً من الانتخابات .

وعلق مصدر مسئول داخل اللجنة الأولمبية المصرية، على الحكم الصادر لصالح عمرو السعيد رئيس نادي الصيد السابق، من المحكمة الرياضية الدولية بسويسرا، مؤكداً أن الحكم لم يقضي بإعادة الانتخابات الأخيرة للنادي.

وقال المصدر :”الحكم الصادر من المحكمة الدولية بسويسرا، قضى بعدم فقدان عمرو السعيد لشرط حسن السير والسلوك وبالتالي يحق له الترشح في أي انتخابات، لكن لن يتم إعادة الانتخابات الأخيرة لنادي الصيد، وفي نفس الوقت يحق له خوض السباق الانتخابي المقبل”.

اليوم.. محاكمة رئيس نادى الصيد السابق لاتهامه بتزوير الجمعية العمومية لعام 2017

حدد المستشار محمد رضا شوكت رئيس محكمة استئناف – عضو مجلس القضاء الأعلى جلسة اليوم لنظر محاكمة رئيس نادى الصيد السابق لاتهامه بإتلاف سجلات حضور الجمعية العمومية لإخفاء واقعة تزوير توقيعات أعضاء النادى.

وتعقد المحاكمة أمام الدائرة 17 جيزة برئاسة المستشار جمال على عبداللاه محمد وعضوية كلا من عبدالناصر أبو الوفا و إيهاب محمد ومحمد مصطفى.

وكان النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق أمر بإحالة رئيس نادي الصيد السابق “عمرو. ا ” إلى محكمة الجنايات لاتهامه بإتلاف سجلات حضور الجمعية العمومية لإخفاء واقعة تزوير توقيعات أعضاء النادى.

باشرت نيابة الأموال العامة تحقيقاتها برئاسة المستشار محمد البرلسى المحامى العام الأول يعاونه المستشار عبدالله محمد رئيس نيابة الأموال العامة.

وكشفت تحقيقات النيابة الأولية، عن أن رئيس نادى الصيد السابق “عمرو. ا”، قام بتزوير نتيجة الجمعية العمومية بنادى الصيد وقت توليه رئاسة النادى، وإتلاف مستنداتها عمدًا.

وأشارت التحريات، إلى أن المتهم أصدر تعليماته لأفراد الأمن المبيت لحراسة النادى بعد إغلاقه فى المواعيد الرسمية بحرق الأوراق الخاصة.

حبس رئيس نادي الصيد السابق بسبب توزير جمعية عمومية.. تعرف على المستندات والأسباب

أمرت نيابة شمال الجيزة، بحبس رئيس نادى الصيد السابق، 15 يوما على ذمة التحقيقات على خلفية اتهامه تزوير مستندات.

وكشفت تحقيقات النيابة الأولية، أن رئيس نادى الصيد السابق عمرو السعيد، قام بتزوير نتيجة إحدى الجمعيات العمومية بنادى الصيد وقت توليه منصب رئاسة النادى، بالإضافة إلى إتلاف مستنداتها عمدا.

وتعود الواقعة الى الجمعية العمومية الغير عادية التى أُجريت في مارس 2017، ودار لغط كبير داخل أسوار نادي الصيد وقتها، زظل يزداد كل يوم سوءًا، والأعضاء طالبوا وقتها برحيل مجلس الإدارة الحالي، ونظموا وقفات احتجاجية متكررة كل يوم جمعة مما أثار ذلك ضحة فى الاعلام وقتها، واتهم الاعضاء جميع اعضاء المجلس بالمساهمة فى ذلك، وأن المجلس أصبح كل همه جمع الأموال فقط.

والقصة منذ بدايتها على لسان أحمد البغدادي أحد أعضاء النادي:

منذ بداية تولي المجلس المذكور في الواقعة، اكتشف الأعضاء عدم وجود خطة أو رؤية لإدارة النادي، وتنمية الموارد إلا من خلال بيع الأعضاء، فقام ببيع الأكاديميات وخصخصتها بعد أن كانت تدار من خلال النادي، وتضاعفت أسعار اشتراكها، كما قام برفع الاشتراك السنوي بنسبة 35% بالمخالفة للقانون، ثم إضافة مبلغ 300 جنيه بديلًا عن فتح اشتراكات فرع أكتوبر، ثم قام بتحدي الأعضاء وفتح اشتراكات فرع أكتوبر.

المجلس لم يكتفي بهذا فقط، بل قام بإصدار قرار بتحصيل 120 جنية على كل سيارة مقابل دخول البارك، والعديد من الأعباء المادية على الأعضاء دون حدوث أي تطور أو تحسن في الخدمات المقدمة، بالعكس في تدهور؛ مما أدى إلي سخط الأعضاء من تدني مستوى النظافة والمطاعم والرياضة.

وافتقد المجلس إلي كيفية احتواء الأعضاء وبدلًا من حل المشاكل، والعمل على تلافي الأخطاء قام بتصيد التعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي والتحقيق مع الأعضاء ووقف وفصل العديد من الأعضاء الرافضين لأداء المجلس، كما قام باستخدام الصفحة الرسمية للنادي للمهاجمة والتهكم واستفزاز الأعضاء من خلال بيانات وتعليقات مسيئة، كما قام بالتشهير وسب عدد من الأعضاء، كل ذلك موجود وبالصور على جروب بالفيسبوك.

وأخلف المجلس العديد من الوعود ومنها تحسين وتطوير منظومة النظافة، واعتماد 5 مليون جنية لتطوير مناطق الألعاب، والتعاقد مع شركة انجليزية للرقابة على المطاعم، وهو ما لم يحدث، بالإضافة إلي مشاكل حمام السباحة بفرع أكتوبر والنشع الذي أثر على المباني ومنذ أكثر من عام وهو مازال مغلق.

وأخيرًا تزوير إرادة الأعضاء واغتيال حقهم في مناقشة ميزانية النادي بالجمعية العمومية الماضية، وتزوير أعداد الأعضاء لرفع الجلسة مما جعل الأعضاء يحررون محضر داخل الخيمة، لإثبات الأعداد الحقيقية وجمع أكثر من 2000 بطاقة خضراء كما قامت مجموعة الإصلاح والتطوير بعمل حملة لسحب الثقة وتمكنت من جمع 4200 توقيع تم تقديمها مع مذكرة لعقد جمعية عمومية غير عادية لسحب الثقة من مجلس الإدارة، ولكن الجهة الإدارية دعت المجموعة إلي وقفة احتجاجية داخل النادي أمام الإدارة وحضر ما يقرب من الـ 1000 عضو بالرغم من إغلاق البوابات بالجنازير أمام الأعضاء ومحاولات إرهابهم بأعمال العنف والبلطجة.

وبعد انتهاء الوقفة، طالب الأعضاء بتكرارها كل جمعة حتى يتم تنفيذ مطالبهم، وأهمها رحيل المجلس الذي لا يحترم أعضاء النادي ولا يقدر وقفتهم أو يحترم مشاكلهم، وقام المجلس بعدها بإصدار بيان على الصفحة الرئيسية يتهكم على الوقفة ويستهزء بإعدادها بدلًا من سعيه لاحتواء الأزمة مما جعل الأعضاء تصر على تكراراها وبإعداد أكبر المرة القادمة.

ولم يتوقف تعسف المجلس على الأعضاء فقط ولكن امتد للموظفين ورجال الأمن، والذي قام بفصل 5 رجال أمن بفرع الدقي و وقف أربع رجال أمن من المشرفين بفرع أكتوبر؛ لأنهم امتنعوا عن تنفيذ أمره بالتعدي على أعضاء النادي، ولم يراعي حالتهم المادية ومدة عملهم الطويلة بالنادي.

واختتم البغدادي حديثه، بأنه تم تزوير توقيع المهندس محمد شتا لاستلام المباني والمرافق، وهي غير مطابقة للمواصفات والمقاييس ولا تصلح، كما أنه هناك شكوى المهندس محمد شتا للمحامي العام بعد اتفاق المجلس مع النيابة وسرقة ملف القضية، ويوجد أحكام على القائم بأعمال رئيس مجلس الإدارة، عمرو السعيد، وقرار منعه من الترشح لاتحاد الجمباز؛ لأنه سيء السمعة وشكاوي الأعضاء ضده للوزير ومع ذلك تم قبول أوراق ترشحه للنادي.

رئيس الصيد يرفض إسقاط عضوية رئيس النادى السابق ويرد على خلافات أعضاء مجلس الادارة

قال محسن طنطاوى رئيس مجلس إدارة نادي الصيد المصري أن النادى به موارد جيدة من إيجار المحلات ومنافذ البيع والمعارض والاشتراكات والعضويات الموسمية.. وغيرها وندرس خلق موارد جديدة لتطوير النادي، قائلا: “لا أتذكر الرقم تحديدا، تقريبا كان فيه أكثر من 20 مليون جنيه والإدارة السابقة قامت بدورها جيدا، ولكن المهم أن نخلق موارد جديدة تدر دخلا كبيرا للنادي، ويجب أن نركز جيدا فى التسويق للنادى بجميع أفرعه، سواء الدقى أو القطامية أو أكتوبر أو بورسعيد، وهى مناجم ذهب، ولا يقلقنى الموارد.

ولكن الأهم أن الأعضاء ننتظر النتائج، وبعد ذلك يحاسبوننا، وواثق من نجاحنا جدا إن شاء الله، وما يغضب الأعضاء طبيعي لأن الأعضاء لم يستشعروا ما نقوم به على أرض الواقع، لأن عدة أشهر لا تكفى لكى يشعر الأعضاء بأى إنجازات على أرض الواقع، وللأسف هناك ناس تقوم بمحاسبتك بالقطعة، وليس بفترة توليك كاملة، وهذا غير منصف.. وقريبا جدا سيشعر الأعضاء بخطوات جيدة جدا.

وعن اتهامه بعدم التواصل مع الأعضاء أوضح طنطاوي:”هذا أمر عار تماما من الصحة، ومن يروج هذه الشائعات له أغراض شخصية، مكتبى مفتوح للجميع ومتواجد فى النادى بين الأعضاء كعضو قبل أن أكون رئيس ناد، وأرد على جميع تليفوناتى دون استثناء، ودورى تطوعى لخدمة النادى بعد ثقتهم فى شخصي، ووجود مشاكل هذا أمر طبيعى ونحن من ثلاث قوائم مختلفة، وبأفكار متنوعة لـ 12 عضو مجلس إدارة، ولكن الجميع يعمل من أجل مصلحة النادى العليا، وأى مجلس فى أى ناد طبيعى يختلف ويتفق، المهم فى النهاية المحصلة تكون فى مصلحة النادي.

تابع:” التحقيق مع عضوين من المجلس من قبل اللجنة الأولمبية كان نتيجة خطأ منهم كأعضاء ناد، وليس مجلس إدارة، وطالما أنه خارج المكتب فهو عضو بالنادى فقط له ما له وعليه ما عليه، وليس من الإنصاف أن أكشف عن أى تفاصيل لأن الأمر بالكامل قيد التحقيق. وهذا أول مرة بالفعل تحدث، ولكن أتعامل مع كل الأعضاء بالتوازي، ولو هذا الخطأ حدث من عضو عادى هل ستتم محاسبته، لا يوجد فرق بين عضو مجلس إدارة وأى عضو بالنادى الجميع له حقوق واحدة، وعليه واجبات أيضا، ولا يوجد بينى وبين أى عضو فى النادى خلاف شخصي، ولو أخى أخطأ سيتخذ ضده إجراء بالمثل.

وأضاف: “بالتأكيد لا أوافق على الخلافات بين عمرو السعيد رئيس نادى الصيد السابق، وأحمد البغدادى العضو بالنادي، لكن للأسف عمرو السعيد لا يرى هذا ومتخيل أننى ضده، وهذا الأمر عار تماما من الصحة، والخلافات بين السعيد وبغدادى قديمة من أيام المجلس القديم، وأنا لست طرفا فيها، وأقسم بالله أننى أرفض تماما فكرة إسقاط عضوية عمرو السعيد ولا أتمناها”.

أردف: “كيف أؤيد موقف بغدادي، وهو فى نفس الوقت مختصم النادى؟ لأنه يطالبنا بإسقاط عضوية رئيس النادى السابق وهو أمر مرفوض من جانبنا، والبغدادى مختصم اللجنة الأوليمبية ومجلس الإدارة فى نفس الوقت، وأنا لست طرفا فى القضية، ولكن هناك ناس يريدون ألا يقرأوا الصورة كاملة.

أوضح أن عمرو السعيد اختصم النادى أيضا وأمين الصندوق بالنادى يعلم هذا جيدا، والسعيد ينكر أنه اختصمنا لذلك تركنا الأمر لقرار اللجنة الأوليمبية، ولا يوجد أى خلاف بينى وبينه، والمنافسة فى الانتخابات عادية مثلما تحدث فى أى انتخابات فى أى مكان.

ولفت إلى أنه جلس مع رئيس النادى السابق لتصفية أى خلاف وتوضيح الأمور بحضور مجيب عبدالله، وقلت له لو لك أى حقوق بالنادى ستحصل عليها، ولكن للأسف هناك أشخاص يعملون على اشتعال الفتن ويدخلون فى الوسط لا أعلم ماذا يريدون، ولا يوجد أى علاقة إطلاقا بالبغدادي، وهو عضو مثله مثل أى عضو بالنادي.

النيابة العامة تحقق فى تزوير “عمومية” نادى الصيد و إهدار المال العام

كشف تقرير الإدارة المركزية للرقابة والمعايير بوزارة الشباب والرياضة، عن تورط عمرو السعيد القائم بأعمال رئيس نادى الصيد السابق، و مديرية الشباب والرياضة بمنطقة الجيزة، بالتزوير فى سجلات حضور الجمعية العمومية التى عقدت بتاريخ 31 مارس 2017 .

وأكد التقرير قيام النادى بتزوير توقيع 1500 عضو، لافتا إلى أنه بالفحص تبين قطع الشريط اللاصق للصندوق وتسويد الأصوات والتوقيع لأصوات لم تحضر من الأساس، بهدف الوصول لعدد توقيعات الأعضاء الذي أثبتوه بمحضر الجمعية العمومية.

وأشار التقرير لوجود مصلحة مشتركة بين موظفى مديرية الشباب والرياصة بالحيزة متمثله فى مدير إدارة الهيئات و وكيل الرياضة و مدير المديرية وبين إدارة نادى الصيد حينها، حيث إنه بالنظر لكشوف الحاضرين تبين عدم شطب خانات التوقيع التي لم يحضر أصحابها ولم يتم تسجيلهم، وهي مسؤولية إدارة الهيئات بالمديرية . وحمل التقرير، اللجنة المشرفة علي الجمعية العمومية العادية لنادي الصيد، والمكونة من المسؤولين بمديرية الجيزة، المسؤولية القانونية الكاملة، عن حرمان أعضاء نادي الصيد من ممارسة حقهم في مناقشة جدول الأعمال، وذلك لتقديمها معلومات مغلوطة للهيئة القضائية المشرفة علي انعقاد الإجتماع الثاني والتصويت علي الميزانية والحساب الختامي لعام 2016 ،ومخالفة المادة 44 من النظام الأساسي الموحد للأندية الرياضية، ما أدي لبطلان انعقاد الجمعية العمومية .

ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل تعداه إلي قيام النادي بحرق الورق وسجلات الحضور لطمس جريمة التزوير ،وهو ما أثبته أيضا التقرير، ومن هنا اتجهت مخالفات نادي الصيد نحو مسار جديد، حيث بدأت مؤخرا النيابة العامة فرع الجيزة، التحقيقات في تلك الوقائع، بعد أن تم تسليمها إسطوانة مدمجة تحوي قائمة بالأسماء المزورة ،وعلي الفور قررت النيابة عرض الأمر علي لجنة الخبراء .

وفى ذات السياق يواجه عمرو السعيد ومجلس إدارته، إتهامات أخرى بإهدار المال العام، حيث لم تقم إدارة الاشتراكات بتحصيل غرامات مالية علي الأعضاء غير الحاضرين للجمعية العمومية، كما يقضى القانون، وهو ما تسبب في عدم معرفة تلك الأسماء المغرمة علي وجه الدقة، وتقدر هذه المبالغ المهدرة بملايين الجنيهات.

نقلا عن جريدة الفجر

رسميا.. دعوى بطلان انتخابات نادى الصيد امام المحكمة الدولية

يبدو ان قانون الرياضة الجديد جاء ومعه الازمات بدلا من أن يكون حلا للازمات الرياضية، حيث وصل قانون الرياضة المصرى الجديد لأول مرة منذ صدوره فى 31 مايو 2017، الى المحكمة الرياضية الدولية فى مدينة “لوزان” السويسرية.

وذلك من خلال دعوى قضائية تقدم بها عمرو السعيد رئيس نادى الصيد السابق ضد قرار استبعاده من انتخابات نادى الصيد الاخيرة الصادر من مركز التسوية والتحكيم الرياضى باللجنة الاولمبية المصرية.

حيث ينص قانون الرياضة الجديد ان المختص بحل المنازعات الرياضية هو المحكمة الرياضية المصرية (مركز التسوية والتحكيم) او المحكمة الرياضية الدولية.

وجاء قرار استبعاد عمرو السعيد من انتخابات نادى الصيد قبل 63 ساعة من يوم الانتخابات، وذلك بعد طعن منافسيه على قرار ترشحه للانتخابات استنادا الى ما اعتبره “السعيد” إساءة الى سمعته والى هائلتة بغض النظر عن استمراره او انسحابه من العمل العام، الا انه يطالب فى دعواه بالغاء نتيجة انتخابات نادى الصيد التى فاز فيها محسن طنطاوى برئاسة النادى مع مجموعة ينتسب اكثرها الى قائمة الرئيس السابق عمرو السعيد، بما يؤكد رجحان كفته فى الفوز بالمنصب حال الاستمرار فى سباق الانتخابات.

وأشار “السعيد” الى انه تم استبعاده عن عمد ونتيجة لتدخلات وضغوط تجاوزت القوانين والوائح وأساءت الى الاعراف الدولية ايضا.

وبهذا يكون نادى الصيد وانتخاباته هى الظهور المصرى الاول فى المحكمة الرياضية الدولية للقانون المصرى الجديد.

ومن المرجح ان يصدر الحكم فيها خلال أسابيع وبما لا يتجوز شهرين على ان تحدد فيه سقفا زمنيا لإعادة الانخابات حال الحكم بأحقية غمرو السعيد فى العودة الى السباق الانتخابى مع باقى المرشحين للرئاسة والعضوية، خاصة بعد أن اختار السعيد محكما من سويسرا لتمثيله فى النزاع بينما اختارت اللجنة الاولمبية الدولية المصرية محكما من تركيا وبقى أن يختارا معا محكما ثالثا محايدا لبدء نظر الدعوى.

خلاف بين زاهر و ابو ريدة بسبب انتخابات نادى الصيد

تسببت انتخابات نادى الصيد المصرى، في خلاف قوى بين هانى أبوريدة رئيس اتحاد كرة القدم، وسيف زاهر عضو الاتحاد، بسبب دعم كل منهما لمرشح يختلف عن الاخر فى رئاسة النادي.

ويرى أبوريدة أن زاهر تسبب في إبعاد عمرو السعيد عن انتخابات رئاسة النادى، حيث إنه كان يدعم السعيد، في الوقت الذي كان يدعم فيه زاهر محسن طنطاوى الذي فاز بمقعد الرئاسة.

وحاول حازم إمام عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة ومحمد كامل رئيس شركة بريزنتيشن راعي الجبلاية، الصلح بين الطرفين، لكن باءت محاولات الثنائي بالفشل.

السعيد بعد استبعاده من انتخابات الصيد يهاجم الكبار و يطالب الاعضاء بدعم “غراب” بدلا منه

أصدر عمرو السعيد رئيس نادى الصيد الحالى بيانا بعد استبعاده من انتخابات نادي الصيد بقرار من مركز التسوية والتحكيم الرياضى بسبب وجود احكام قضائية ضده مما يخالف شرط من شروط الترشح لانتخابات مجلس الادارة، وهاجم بعض المرشحين لخوض الانتخابات، وأكد أنه يتعرض لمؤامرة حقيقية كانت وراء استبعاده من الانتخابات.

وقال السعيد في بيان على صفحته الرسنية على موقع ” الفيسبوك”، أن النادي أيضًا يتعرض لمؤامرة من جانب من اسماهم ” الكبار”، ومطالبًا اعضاء النادى بمساندة قائمته، و المهندس عبد الله غراب مرشح الرئاسة فى الانتخابات التي ستجرى بعد غد ” السبت” المواق 25 نوفمبر.

وجاء نص بيان عمرو السعيد كالتالى:

أهلى وإخوتى وأصدقائى وأحبتي وأبنائي وبناتي …أعضاء بيتى الثانى ..ناديكم ..نادي الصيد .

منذ أن تولى المجلس الحالي برئاسه د.مجيب عبدالله…ونحن نستشعر الكثير الذى لم يتحمله القامة الكبيرة دمث الخلق الدكتور مجيب عبدالله..ومنذ أن توليت وعبر الـ16 شهر
تعرضت للكثير مما يعرف ..ولم أر أنه يصح أن يقال ..حفاظًا على من نعتبرهم رموزًا لنادي الصيد …وفضلت أن نقاوم بالعمل ..والإنجاز …وترك الحكم للأعضاء ..وأن نتحلى بالصبر الجميل ..ولا نقاوم الإساءة ..حتى ممن انزلقوا فيها من الكبار ..

ومنذ أن ترشحنا للانتخابات ..ونحن نتعرض لهجوم غير مسبوق ..بافتراءات وأكاذيب ..ولما كذبها خطاب رسمى من وزارة الداخلية ..تحول الهجوم إلى إنكار إنجازات ..يلمسها كل الأعضاء فى النادى ..ولما فشل كل ذلك …وشعروا أننا سننال ثقة الجمعية العمومية باكتساح…استخدم الكبار …بعض الصغار…فى طعن شكلي ..صدر فيه حكم يحمل ما يحمله من عوار أجمع عليه كل قامات القانون …وتقدمنا بمذكرة رسمية بذلك ..وبإشكال لإيقاف التتفيذ حتى ممارسة حقنا فى الاستئناف ..فتراجعت اللجنة الأولمبية عن اتخاذ الإجراء المعتاد بإبلاغ مدير عام النادي بحذف الاسم من الكشوف المعتمدة.. حتى كتابة هذه السطور.”الخامسة عصر الخميس “..كما لم نحصل على أي رد على مذكرتنا القانونية .وقال في بيان آخر:والآن ..أجد.نفسى فى موقف ..تحتم فيه الأمانة..أمام كافة الأعضاء ..واسم نادي الصيد…والتاريخ أن أعلن الآتى:

يتعرض نادى الصيد المصري …لمؤامرة مكتملة الأركان ..تحالفت فيها كل قوى الشر ..ممن يسعى لتصفيه حساباته الشخصية…وممن يسعى لحماية مصالحه الخاصة بعد إعلاننا الاتفاق لفتح فرع للنادي فى التجمع الخامس …وممن يسعى للحصول على منصب رفيع فى النادى ….ويلقى الجميع بالنادى وتاريخه ومصالحه وأعضائه ..إلى الجحيم

وعليه أقول …أعرف الكثير مما لا أستطيع قوله على الأقل الآن…ولكن ما أستطيع قوله يقينًا…سيذهب عمرو السعيد ..وسيذهب من قبله ومن بعده ..وما أسجله الآن ..للتاريخ ..
عاهدت نفسي منذ اليوم الأول من عملي التطوعي داخل النادى والذى استمر قرابة 25 عامًا، أن جهدى كله سيكون من أجل الأخوة والأخوات وأبنائنا وانهم أصحاب الكلمة العليا فى أى قرار أو توجه، ولذلك إلزامًا عليّ أن أوضح العديد من النقاط لحسم الجدل الذى أثير فى الـ48 ساعة الماضية بعد حرمانى من خوض الانتخابات على مقعد الرئيس

أولاً: أعلنت قائمتي بالكامل استكمال المشوار وخوض السباق الانتخابي وفقًا للأسماء المعلنة و المحددة سلفًا بالترشح لمقاعد أمين الصندوق والعضوية فوق وتحت السن دون نقص.

ثانيًا: أعلن دعمي الكامل للمهندس عبد الله غراب ابن نادي الصيد والمرشح على منصب الرئاسة لأنه الأقدر على قيادة النادي في الفترة المقبلة وذلك لكونه من أقدم أعضاء النادى ..وتاريخه فى العمل فى لجانه على الأرض والذى أتاح له الإلمام التام بكل أزمات النادي وكيفية التعامل معها وخطته لمواصلة العمل والتطوير وخدمة مستقبل السادة الأعضاء.

وأطالب السيدات والسادة أعضاء هذا الكيان العريق بالتصويت لقائمتي فى العضوية.. والتصويت للمهندس عبد الله غراب.رئيسًا للنادي وأوضح أنه لا صحة مطلقًا لدعم أى مرشح آخر من خارج قائمة عمرو السعيد رغم وجود العديد من الكفاءات من أشقائي ..، إلا أننى أرى في قائمتى طموحًا كبيرًا وإمكانيات خاصة توافق العصر لصناعة مستقبل جديد للنادي ورغبة فى تقديم المزيد مع الحفاظ على تقاليدنا وعاداتنا الخاصة والتى تميزنا عن غيرنا والتى تربينا عليها منذ عشرات السنين كما أنهم حققوا نجاحات من قبل من خلال العمل على الأرض جنبًا إلى جنب كل فى تخصصه ويملكون كل مقومات النجاح فى الدورة القادمة وتحقيق طموحاتكم.

رسميا.. اللجنة الاولمبية تخاطب نادى الصيد لاستبعاد عمرو السعيد من انتخابات السبت

أرسلت اللجنة الأولمبية المصرية خطابا رسميآ لإدارة نادي الصيد يتضمن قرار استبعاد عمرو السعيد من انتخابات النادي المقبلة يوم السبت المقبل 25 نوفمبر الجارى.

و اكد ممدوح الششتاوى المدير التنفيذي للجنة الأولمبية ان القرار وصل نادى الصيد اليوم الخميس بعد اعتماد القرار بشكل رسمى.

وكان مركز التسوية والتحكيم قد قرر فى جلسته أمس، استبعاد عمرو السعيد رسميا من انتخابات نادى الصيد بسبب بالطعون التى تم تقديمها ضده فى مركز التسوية والتحكيم الرياضى والتى تثبت عدم توافر شروط الترشح فيه بسبب وجود احكام قضائية ضده فى قضايا سابقة.