الرئيسية » الوسم: مختبر ووهان

أرشيف الوسم : مختبر ووهان

ترامب: نملك الدليل علي أن فيروس كورونا خرج من مختبر ووهان والصين تعمدت نشره خارج بلادها

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال مؤتمر صحفي مساء أمس الخميس، أنه إطلع علي أدلة من المخابرات تؤكد على أن فيروس كورونا المُستجد “كوفيد-19″، الذي دمر اقتصاد بلاده، قد نشأ من مختبر في مقاطعة ووهان في الصين، وهدد بفرض رسوم جمركية جديدة على الصين خلال الفترة القادمة.

وتساءل ترامب، عن سبب سماح السلطات الصينية لماطنيها بالمغادرة والسفر حول العالم خلال شهري ديسمبر ويناير، وهم يعرفون حين ذلك أن البعض منهم مصابون بفيروس كورونا.

ووجه أحد الصحفيين سؤالاً لترامب خلال المؤتمر الصحفي، قائلاً، “هل رأيت أي شيء في هذه المرحلة يمنحك درجة عالية من الثقة بأن معهد ووهان للفيروسات هو أصل هذا الفيروس؟”

فأجاب، “نعم ، لقد فعلت ذلك، ولا أستطيع أن أخبرك علي الدليل، لا يُسمح لي بإخبارك بذلك الأن، وأعدك بأننا سننشر ذلك قريباً، وأعتقد أن منظمة الصحة العالمية يجب أن تخجل من نفسها لأنها أعلنت عدم وجود دليل علي خروج الفيروس من مختبر معهد ووهان”.

ورداً على سؤال عما إذا كان يقترح أن الصين سمحت عمداً بإنتشار الفيروس حول العالم، والذي يمكن اعتباره عملاً عدائياً، لن يستبعد ترامب أنه قريب من مثل هذا الإستنتاج، وقال “سنرى أين هي، سنرى من أين تأتي.”

وكانت إدارة ترامب بدأت في تحقيق موسع في الإستخبارات للحصول على معلومات حول ما يعرفه المسؤولون الصينيون ومتى، وما تعرفه منظمة الصحة العالمية، وتريد إدارته أيضًا معرفة ما إذا كان الكيانان يُخفيان حقائق أخري.

وفي ذات السياق قال نيد برايس، مسؤول سابق في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، “سواء نشأ الفيروس في سوق أو خرج عن غير قصد من أحد المختبرات، فلن يكون له تأثير على التحذيرات التي تلقاها ترامب وتجاهلها، ولا على الخطوات التحضيرية التي اختار عدم اتخاذها”.

وطوال فترة ولايته، رفض ترامب التحذيرات والنتائج التي توصلت إليها أجهزة المخابرات، حيث زعم الديمقراطيون أنه تجاهل تحذيرات مجتمع إنتل المتكررة في يناير وفبراير حول فيروس كورونا القادم وانتشاره المميت المحتمل داخل الولايات المتحدة.

وتُعتبر الولايات المتحدة الأمريكية أكثر دول العالم تأثراً بجائحة وباء فيروس كورونا، حيث شهدت وفاة 64 ألف شخص حتي الأن بسبب الفيروس وإصابة أكثر من مليون و900 الف شخص.

إقرأ أيضاً:

أول مصاب بفيروس كورونا كان يعمل في مختبر ووهان وأمريكا تتوعد الصين

الصين تبدأ في إنتاج 100 مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا بعد نجاح تجربته علي البشر

أول مصاب من فيروس كورونا كان يعمل في مختبر ووهان وأمريكا تتوعد الصين

قال مسؤولون في وكالة الإستخبارات والأمن القومي الأمريكي، إن الحكومة الأمريكية تحقق فيما إذا كان فيروس كورونا المُستجد قد تم تخليقه داخل مختبر صيني، وليس في سوق للحوم والأسماك كما إدعت الصين، ورددت منظمة الصحة العالمية إدعاء الحكومة الصينية بشأن الدور المحتمل للسوق في ظهور الفيروس.

وأضاف مسؤول استخباراتي مطلع على التحليل الحكومي لوكالة أخبار CNN، أن مسؤولي الاستخبارات الأمريكية الذين يحققون في نشأة فيروس كورونا يرجحون أن الفيروس نشأ في مختبر في الصين، وتم إطلاقه عن طريق الخطأ بين البشر، واعترف رئيس الأركان المشتركة مارك ميلي هذا الأسبوع أن الاستخبارات الأمريكية تبحث الأمر.

وفي نفس الوقت، لا تعتقد الولايات المتحدة أن الفيروس كان مرتبطًا بأبحاث الأسلحة البيولوجية، وأشارت إلى أن مجتمع الاستخبارات يستكشف أيضًا مجموعة من النظريات الأخرى المتعلقة بأصل الفيروس، كما هو الحال عادة في الحوادث البارزة، وفقًا لمصدر استخباراتي.

ونشرت صحيفة “واشنطن بوست” عن خطابات لوزارة الخارجية الأمريكية في 2018، التي أظهرت مخاوف بشأن سلامة إدارة معهد ووهان لعلم الفيروسات البيولوجية، وعندما سُئل عن تلك البرقيات، لم يرفض وزير الخارجية بومبيو – الذي أطلق على فيروس كورونا فيروس ووهان – ما ورد في هذه الرسائل، أو قال إنها تُظهر أي ارتباط مشروع بفيروس كورونا.

وقال بومبيو هذا الأسبوع، “لم يمنح الحزب الشيوعي الصيني الأمريكيين حق الوصول عندما كنا بحاجة إليه في تلك النقطة الأكثر دقة في البداية، ثم نعلم أن لديهم هذا المختبر، نحن نعلم أن الفيروس نفسه نشأ في ووهان، لذلك كل هذه الأشياء تتحد معًا. لا يزال هناك الكثير لا نعرفه، وهذا ما كان يتحدث عنه الرئيس اليوم، ونحتاج إلى معرفة إجابات لهذه الأشياء”.

وقال بعض المسؤولين إن الولايات المتحدة تنوي أن تجعل الصين تدفع الثمن، لكنهم يدركون أنهم يجب أن يكونوا حريصون على عدم إلحاق ضرر بالصين قبل السيطرة على الوباء في الولايات المتحدة، وحتى الحصول على مزيد من المعلومات حول تخليقه.

وتحقق أمريكا الآن فيما إذا كان الفيروس قد نشأ في مختبر صيني، ليس كأسلحة بيولوجية، ولكن كجزء من التجارب الفاشلة لإثبات أن العلماء الصينيين متفوقون على الأمريكيين في تحديد التهديدات الفيروسية الناشئة.

وإنتقل فيروس كورونا لأول مرة الي البشر خلال التجارب علي الخفافيش في معهد ووهان لمعمل الفيروسات، مصادر متعددة تم إطلاعهم على تفاصيل المخابرات، وأظهروا المستندات ذات الصلة بذلك لقناة فوكس نيوز.

وقالت المصادر لفوكس نيوز إن “المريض صفر” أول مصاب بالفيروس، كان يعمل في مختبر ووهان، ونشر الفيروس بين السكان المحليين بعد ترك العمل.

بعد أن أصبح إنتشار المرض علنياً في النهاية، سارع القادة الصينيون إلى إلقاء اللوم على “السوق الرطبة” في ووهان حيث يتم بيع الحيوانات البرية، على الرغم من أنها ليست خفافيش للإستهلاك، مما دفع أحد المصادر إلى وصف الكارثة بأنها “التستر الحكومي الأكثر تكلفة على الإطلاق.

وعندما سأل الصحفيون الرئيس دونالد ترامب عن المزاعم الجديدة في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض يوم أمس الأربعاء، رد ترامب بغموض قائلاً، “أكثر فأكثر، نحن نسمع القصة”.

مختبر ووهان هو منشأة السلامة الحيوية الوحيدة في الصين، وهو محل اهتمام كبير منذ فترة طويلة حيث يحاول العلماء تحديد كيفية إنتقال الفيروس القاتل إلى البشر.

وعلى الرغم من أن أول حالة مؤكدة في ووهان كانت شخصًا ليس له صلة بسوق هوانان للمأكولات البحرية بالجملة، إلا أن المسؤولين الصينيين سرعان ما ألقوا اللوم على السوق، وهي نقطة الحديث التي كررتها منظمة الصحة العالمية بإهتمام.

ويقول موقع منظمة الصحة العالمية على الإنترنت عن “نسبة كبيرة من الحالات الأولية في أواخر ديسمبر 2019 وأوائل يناير 2020 كان لها ارتباط مباشر بسوق هوانان للمأكولات البحرية بالجملة في مدينة ووهان، حيث تم بيع المأكولات البحرية والبرية وأنواع الحيوانات المستزرعة بإعتبارها مصدر الفيروس، في حين لم يتم تحديد المصدر الدقيق لتفشي المرض.

وكان العديد من المرضى الأوليين إما أصحاب أكشاك بيع أو موظفين في السوق أو زوار منتظمين لهذا السوق، وكانت العينات البيئية المأخوذة من هذا السوق في ديسمبر 2019 إيجابية للفيروس، مما يشير أيضًا إلى أن السوق في مدينة ووهان كان مصدر هذا التفشي أو لعب دورًا في تضخيم التفشي الأولي.

وعلى الرغم من أن العلماء يقولون أن الأدلة الجينية تشير إلى أن الفيروس لم يتم هندسته بشكل مصطنع ومن المحتمل أن يكون قد نشأ في الخفافيش ، فلا يوجد شيء في البيانات الوراثية تشير إلى مكان وكيفية انتقال الفيروس لأول مرة إلى البشر.

وفي أوائل عام 2018، أرسلت السفارة الأمريكية في بكين تحذيرين رسميين إلى واشنطن بشأن عوامل السلامة والأمان الغير كافية في مختبر ووهان، بما في ذلك إجراء إبحاث وتجارب خطرة على مسببات الأمراض في عائلة الفيروسات التاجية في الخفافيش، وحذرت من نقاط ضعف السلامة والإدارة في المختبر واقترحت المزيد من المساعدة الدولية، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست.

إقرأ أيضاً: نجاح أول تجربة للقاح فيروس كورونا علي أكثر من 100 شخص في الصين

والجدير بالذكر أنه تم إنشاء مختبر ووهان في الأصل بمساعدة من الحكومتين الفرنسية والأمريكية، لكن الصينيين رفضوا المساعدة الدولية هناك في السنوات الأخيرة وحاولوا إثبات قدرتهم على العمل بشكل مستقل.

وقالت مصادر لشبكة فوكس نيوز إنه بعد بدء تفشي فيروس كورونا، دمر المسؤولون في المختبر عينات من الفيروس، ومحو التقارير المبكرة، وحذفوا الأوراق الأكاديمية المنشورة علي المواقع الرسمية.

ورفض مسؤولون في مختبر ووهان في السابق أي ادعاء بأن فيروس كورونا خرج من المنشأة ووصفهم بنظريات مؤامرة لا أساس لها.

واتضح أن كبار المسؤولين الصينيين انتظروا ستة أيام لتحذير الجمهور بعد أن علموا أن الفيروس إنتشر وتسبب في ظهور حالات من الالتهاب الرئوي القاتل في ووهان.

وفي غضون ذلك، إستضاف سكان ووهان مأدبة جماعية لعشرات الآلاف من الناس، وبدأ الملايين في السفر الي خارج لحضور إحتفالات السنة القمرية الجديدة، وكانوا سبباً في إنتشار الفيروس خارج الصين وكانت أول حالة إصابة سجلتها أمريكا في شهر يناير 2020 لشخص قادم من الصين وتحديداً من ووهان.

وحذر الرئيس شي جين بينغ الجمهور في اليوم السابع بعد أن علم كبار قادة الحزب الشيوعي بالفاشية، في 20 يناير.

وفي غضون ذلك، إعتقلت الحكومة الصينية أو أسكتت أطباء ومواطنين في ووهان حاولوا التحدث علناً ​​عن التفشي الجديد المقلق.

حتى عمدة ووهان اقترح في مقابلة مع التلفزيون الصيني أن قيادة الحزب الشيوعي منعته من تحذير الجمهور حتى 20 يناير.

وبحلول الوقت الذي أصدر فيه شي التحذير العام ، أصيب أكثر من 3000 شخص خلال أسبوع من الصمت العام تقريبًا، وفقًا للوثائق الداخلية وتقديرات الخبراء المستندة إلى بيانات العدوى بأثر رجعي.

وجاء التأخير من 14 يناير إلى 20 يناير من قبل الصين تمهيداً لجائحة أصابت أكثر من مليوني شخص وأدت إلى وفاة أكثر من 133 ألف شخص حول العالم حتي الأن.

وقال زو فينج زانج، عالم الأوبئة في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس: إذا اتخذوا إجراءً قبل ستة أيام ، لكان عدد المرضى أقل وستكون المرافق الطبية كافية، ربما تجنبنا انهيار نظام ووهان الطبي.

ويقول الخبراء أن ضوابط الصين الصارمة على المعلومات، والعقبات البيروقراطية، وترددها في إعلان أخبار سيئة ضد القيادة خافت من التحذيرات المبكرة، حيث عابت الصين ثمانية أطباء بتهمة “إشاعة الشائعات”، عندما تحدثوا عن الفيروس والتي تم بثها على شاشة التلفزيون الوطني في 2 يناير.

وقال دالي يانغ ، أستاذ السياسة الصينية في جامعة شيكاغو: “كان الأطباء في ووهان خائفين، لقد كان تخويفًا لمهنة بأكملها.

وبدون هذه التقارير الداخلية، كان ظهور أول حالة إصابة بالفيروس خارج الصين، في تايلاند في 13 يناير، عامل ضغط علي الصين للإعتراف بالوباء المحتمل قبلهم.

ووقتها أمروا المسؤولين في مقاطعة هوبي، حيث تقع ووهان، بالبدء بفحص درجات الحرارة في محاور النقل وخفض التجمعات العامة الكبيرة، وقد فعلوا كل ذلك دون إخبار الجمهور.

ونفت الحكومة الصينية مرارا وتكرارا قمع المعلومات في الأيام الأولى، قائلة إنها أبلغت منظمة الصحة العالمية على الفور عن تفشي المرض.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان اليوم الأربعاء إن “أولئك الذين يتهمون الصين بالافتقار إلى الشفافية والانفتاح ليسوا منصفين”.