الرئيسية » الوسم: مسرحية سليمان خاطر

أرشيف الوسم : مسرحية سليمان خاطر

احالة اعضاء من نادى الصيد للمحاكمة العسكرية بسبب مسرحية “سليمان خاطر”

فى تطور سريع لأزمة العرض المسرحى لمسرحية “سليمان خاطر” على مسرح نادى الصيد من خلال فريق تمثيل المسرح، أمر المدعى العام العسكرى بحبس فريق المسرحية 15 يومًا على ذمة التحقيقات في اتهامهم بإهانة الجيش المصرى.

وجاء ذلك عقب تقدم المحامي سمير صبري ببلاغ لكل من للنائب العام والمدعى العام العسكري ضد أحمد الجارحى، مخرج المسرحية، ووليد عاطف، المؤلف، لعرضهما مسرحية بعنوان “سليمان خاطر” بنادى الصيد، تحمل تهكم على الجيش المصري ودوره في محاربة أعداء الوطن، مطالبًا بإحالة المبلَّغ ضدهم إلى المحاكمة الجنائية.

وكان مجلس ادارة نادى الصيد أوقف عرض المسرحية بعد الاتهامات التى وجهت للنادى، و قال محسن طنطاوى، رئيس نادي الصيد، إن مسرحية “سليمان خاطر” التي تم عرضها في النادي عرضت في القصر الثقافي الأنفوشي في الإسكندرية عام 2016.

وأضاف “طنطاوى”، أن هذه المسرحية خضعت لرقابة شديدة أثناء عرضها فى الإسكندرية، متابعًا “كل أعضاء النادي يحترمون الوطن والجيش والشرطة، ونعرف الأصول”.

وأشار” طنطاوى”، إلى أنه لم يشاهد المسرحية بالكامل، والجزء الذي شاهده لا يوجد به أي إساءه للشرطة أو الجيش.

وقال المخرج عصام السيد، إن الذين يهاجمون المسرحية لم يشاهدوها، وبنوا رأيهم على ما أورده الإعلامي أحمد موسى في برنامجه “على مسئوليتى”، وهو أيضاً لم يشاهد العرض الذي يتناول موضوع بطولة واحد من أبطال القوات المسلحة وهو سليمان خاطر، الذي نفذ الأوامر بمنع تخطي الحدود المصرية، وكان يجب تكريم العرض لا وقفه.

وأضاف “السيد”: “أسعى للحصول على نسخة من المسرحية، للحكم عليها، والزملاء المتخصصون الذين شاهدوا العمل من قبل عند تقدمه للمشاركة فى أحد المهرجانات، أكدوا أنها لا تسىء إلى الجيش، وهذا رأي الدكتور جمال ياقوت رئيس مهرجان بلا إنتاج الذي تقدمت المسرحية للمشاركة به، ومحمد طايع أحد الذين شاهدوا العرض، منذ عامين”، مؤكداً أن ما ورد في البرنامج محض كذب، فالمسرحية عرضت لليلة واحدة لا لشهر، وتم عرضها على لجنة التحكيم فقط ولم تعرض للجمهور، وهذا يؤكد أن البرنامج مخطئ.

وتابع أنه تعامل شخصيًا مع القولات المسلحة في احتفالات أكتوبر من 2005 إلى 2011، وكانت تسمح له بهامش من الحرية أكبر من وزارة الثقافة وقتها، وكان يسمح لنا بنقد الحكومة، وأن أي شخص حاليًا يرغب في دور البطولة “يتمسح” في القوات المسلحة، على حد قوله.

وأصدر عمرو السعيد رئيس نادى الصيد السابق بيانا على صفحتة الشخصية على موقع “فيسبوك” يخلى فيه مسئوليته من هذة الازمة، بعد الاتهامات التة وجهت له من بعض اعضاء النادى بأنه وراء تلك الأزمة.

وأضاف “السعيد” ان تصرف مجلس الادارة الحالى مع الازمة تسبب فى حبس مجموعة من شباب النادى دون قصد.

وجاء بيان “السعيد” تحت عنوان “رساله للسيد محسن طنطاوى ،،،، رئيس نادى الصيد”

وكان نص البيان كالتالى:

بمناسبه ما يثار من مشكلات حول العرض المسرحي لشباب نادي الصيد

هناك دائما منطقه يرتاح “ولعله يهرب”فيها الانسان نسميها “comfort zone” ,,,, يوحي فيها البعض لانفسهم بخيالات غير حقيقيه ولكنها مريحه ،،،، مريحه نفسيا ولكنها لا تحل المشكله ،،،،،، اراكم وللأسف توحون لانفسكم وترددون بكل ثقه ان عمرو السعيد وراء الازمه وأنه مفتعلها ،،،، وانه وراء كل أزمه وان النادي مفلس وان هناك سرقات واختلاسات ،،،، انها ال comfort zone ياساده ،،،، خيالات خطيره لا أساس لها من الصحه هيسمعها ويرددها المقربين ولن تصدقها الاغلبيه ولكنها تريحكم نفسيا ،،،،، خطيره وخطورتها انها لا تحل المشكلات بل تتركها تتفاقم ،،،،،،

والامر هنا خطير ،،،، فقد تسببتم “ربما عن غير قصد” في القبض بل وحبس مجموعه من شباب النادي لا ذنب لهم الا انهم هم وأهاليهم وثقوا في إدارتكم وراحوا يمارسون هوايتهم في التمثيل المسرحي ،،،، هذا الشباب الصغير لا يعي ولا يدرك خطوره الكلمه وأثرها ،،،، وكان علي الكبار ارشادهم وتوجيههم ثم الاهتمام والمتابعة والتدخل حال اي تجاوز ،،،،، وهو ما لم يحدث للاسف الشديد وانتهي الامر باحتجازهم وإحالتهم للمحاكمه العسكرية ،،،،،

أرجوكم لا تدخلوا ال comfort zone وسيبكم من خيالات ان عمرو السعيد ورا كل حاجه،،،،، والا أضعتم مستقبل وعمر هدا الشباب في واقعه سيسجلها عليكم ولا شك تاريخ هذا النادي العريق ،،،،،ما شجعني علي مراسلتك الا أني اراكم وللاسف الشديد تركتم مسئولياتكم واجتمعتم اجتماع طارئ لإيقاف مدحت شلبي ٣ شهور ،،،،، أنتم في ايه والا في ايه ،،، في شباب محبوس ومستقبلهم هيروح وأنتم لسه مركزين في عضو اتخانق مع عضو صاحبكم علي الفيس بوك ،،،، واضح من أولوياتكم واهتماماتكم اننا ماشيين غلط وان الشباب ده هيضيع ،،،، ربنا يستر

بلاغ للنائب العام ضد نادى الصيد بسبب “سليمان خاطر”

كشف المخرج شكرى أبو عميرة، عضو الهيئة الوطنية للإعلام، عن حزنة من العرض المسرحى المسئ للقوات المسلحة المصرية الذى تم عرضه فى نادى الصيد المصرى، تحت مسمى مسرح الهواه، وتحديدا مسرحية “سليمان خاطر”.

وقال “أبو عميرة” :”دى مصيبة وجريمة ومجلس إدارة نادى الصيد يتحمل المسئولية كاملة عن هذا العمل.. وسأتقدم ببلاغ إلى النائب العام ضد نادى الصيد بسبب هذه المسرحية”.

وأضاف “أبو عميرة”، خلال اتصال هاتفى ببرنامج “على مسئوليتى”، الذى يقدمه الإعلامى أحمد موسى على شاشة قناة صدى البلد، أن أى عمل فنى يسئ للجيش أو الشرطة يعد إرهاب فكرى خاصة فى ظل الدماء التى تنزف على أرض الفيروز للقضاء على الإرهاب والحفاظ على تراب الوطن، وتابع:”مفيش حاجة اسمها هواه أو غيره..أى مسرحية تقدم فى نادى أو مركز شباب أو أى مكان لابد أن يعرض نصها على الرقابة أولاً “.

ورد محسن طنطاوى رئيس نادى الصيد، أنه أمر بالتحقيق فى العرض المسرحى والذى أقيم يومى 15 و 16 من شهر فبراير داخل النادى، لافتاً إلى أن التحقيق قائم الآن مع اللجنة الثقافية.

وشدد طنطاوى، على اتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه الواقعة، مضيفا: “تلقينا شكاوى من العرض المسرحى المسئ للقوات المسلحة من بعض الأعضاء ونحن لا نقبل أى إساءة للمؤسسة العسكرية مطلقاً”.

وأكد “طنطاوى”، أن الشعب المصرى يكن كل تقدير واحترام للمؤسسة العسكرية التى يبذل رجالها أرواحهم فداء للوطن.

وقال أحمد الجارحى، مخرج العرض المسرحى بنادى الصيد، إن العرض متعلق بقضية “سليمان خاطر”، ولابد أن تشاهد فى سياقها الفنى والتاريخى ولا علاقة لها بالاساءة للقوات المسلحة.

وأضاف “الجارحى”، أن العمل المسرحى يفضح جماعة الإخوان الإرهابية التى قالت إن “سليمان خاطر”، بطلهم وهذا غير صحيح.

وأشار أحمد الجارحى، إلى أن ما أثار غضب المواطنين فى مضمون العرض المسرحى من الممكن أن يكون وقع عن جهل، متابعًا: “منذ 18 عامًا وأنا أعمل على مسرح الهواه ولم يذهب نصًا واحدًا للرقابة قبل ذلك”.

رئيس تحرير اخبار الرياضة يكشف جريمة ضد الجيش فى نادى الصيد

كشف الصحفى ايمن بدرة رئيس تحرير أخبار الرياضة، عن محاولات الجيل الرابع فى التضليل ونشر الشائعات ضد مؤسسة القوات المسلحة من خلال عرض مسرحية سليمان خاطر فى نادى الصيد المصرى.

وقال بدرة، ان المسرحية اساءت للجيش المصرى، التي يخرجها أحمد الجارحي وهو فنان شاب معروف بأنه بدأ حياته ضمن مجموعة باسم يوسف ومن تأليف وليد عاطف باعتبار أن عدد من مشاهد المسرحية يحمل إهانة للجيش المصرى.

وردا على ذلك، قال محسن طنطاوي، رئيس نادي الصيد، إن مسرحية “سليمان خاطر” التي تم عرضها في النادي عرضت في القصر الثقافي الأنفوشى فى الإسكندرية عام 2016.

وأضاف “طنطاوي”، أن هذه المسرحية خضعت لرقابة شديدة أثناء عرضها في الإسكندرية، متابعًا “كل أعضاء النادي يحترمون الوطن والجيش والشرطة، ونعرف الأصول”.

وأشار” طنطاوي”، إلى أنه لم يشاهد المسرحية بالكامل، والجزء الذي شاهده لا يوجد به أي إساءة للشرطة أو الجيش.

ونوه “طنطاوي”، إلى أنه أوقف عرض المسرحية بالنادي لتفادي المزايدة علي أعضاء النادي.

ايقاف مسرحية سليمان خاطر من العرض فى نادى الصيد

أثارت مسرحية “سليمان خاطر” التى تم عرضها على مسرح نادى الصيد بالدقى، جدلا واسعا في الفترة الأخيرة وسط اتهامات للنادى بأنها “جريمة” تهين القوات المسلحة المصرية وعملية تخريب لعقول الشباب المصري في زمن الحرب ضد الإرهاب .

وتعود كواليس القصة لعرض المسرحية والتي يخرجها أحمد الجارحي وهو فنان شاب معروف بأنه بدأ حياته ضمن مجموعة باسم يوسف ومن تأليف وليد عاطف باعتبار أن عدد من مشاهد المسرحية يحمل إهانة للجيش المصرى.

رئيس نادى الصيد: أوقفنا مسرحية “سليمان خاطر” لعدم المزايدة علينا

وقال محسن طنطاوي، رئيس نادي الصيد، إن مسرحية “سليمان خاطر” التي تم عرضها في النادي عرضت في القصر الثقافي الأنفوشى فى الإسكندرية عام 2016.

وأضاف “طنطاوي”، أن هذه المسرحية خضعت لرقابة شديدة أثناء عرضها في الإسكندرية، متابعًا “كل أعضاء النادي يحترمون الوطن والجيش والشرطة، ونعرف الأصول”.

وأشار” طنطاوي”، إلى أنه لم يشاهد المسرحية بالكامل، والجزء الذي شاهده لا يوجد به أي إساءة للشرطة أو الجيش.

ونوه “طنطاوي”، إلى أنه أوقف عرض المسرحية بالنادي لتفادي المزايدة علي أعضاء النادي.

ملخص ما دار فى المسرحية واثار غضب بعض الاعضاء

وكان تم عرض المسرحية على مسرح نادى الصيد علي مدي 3 أيام ويطالب البعض باستمرار عرضه حيث يقوم من يؤدي دور البطل بتجسيد شخصية صحفي اسمه جمال فؤاد دويدار بالتطاول علي الجيش المصري وضباطه وجنوده ففي أحد المشاهد يقابل أحد الضباط بالجيش المصري اسمه في المسرحية عزت الذي يظهر عليه الإرهاق الشديد .. فيقول له الصحفي : هو اللواء فؤاد أمرك متتكلمش معايا ليرد الضابط: بعد اذنك أنا معنديش طاقة ادخل معاك في أي جدال.

ليقول الصحفي: “هو الشغل في الجيش كل ليلة كده ده أنت لو مرافيء واحدة “مكنش حيلك هيتهد كده”‬.

الضابط: إحنا حيلنا بيتهد علشان بنسهر في خدمة البلد دي.

الصحفي: أنتم حيلكوا بيتهد علشان خاطر البلد وهي حالها كده يبقي أنتم مبتسهروش علشان تخدموها.. أنتم بتسهروا علشان “…………..”! وهو ما يحمل السخرية مما يقوم به الجيش من تضحيات في حربه ضد الإرهاب .

وفي مشهد آخر يقول الصحفي جمال بطل المسرحية: أنا أخويا استشهد في حرب 1973 المجيدة بدون فايدة علشان الدولة تقعد تتفاوض مع الأعداء يعنى الشباب يتجند ويموت بدون فائدة !!

وفي مشهد يخرج من يؤدي دور الجندي خاطر بأنه تعرض للإهانة من الجيش وقام بإطلاق نار على سياح إسرائيليين ليقول: إن الجيش سابني لوحدي ولا حد بيسأل عني ويقول أحد الممثلين الذي يجسد شخصية ضابط مكلف بالتحقيق مع الجندي: أنت حتتكلم والا استدعي الحرس علشان “ينفخوك”.

وعلي لسان الراوي في المسرحية يقول ان هذه الأوطان لم تكن يوما لنا.. لذا سأقدم استقالتي من بلدي لا من عملي ومنصبي فقط فنحن نستحق أشباه الأوطان استقيل من هذا البلد من الحق الذي رأيناه باطلا ومن الباطل الذي رأيته حقا.

كما جاء في نص المسرحية إهانة للصحافة وخاصة المؤسسات القومية منها فيقول الممثل ردا على الصحفيين الذين حضوا لتغطية الحادث “أنا عارفكم مش أنت.. من جريدة الأخبار وأنت.. من الأهرام.. وأنت… من الجمهورية” أنتم جايين ليه أنتم بيكتبوا لكم الأخبار من فوق وأنتم بتحطوا اسماءكم من تحت.

ردود الفعل الناقدة للعمل المسرحي والتي هاجمت النادي الرياضي دفعت إدارة الصيد لإصدار بيان رسمي يؤكد فيه

نص البيان

وقال النادى في بيانه: “نادي الصيد بكافة أعضاءه ومجلس إدارته وموظفيه، هم جزء من النسيج الوطني للبلاد، يعلمون ويتابعون الملحمة التاريخية لبطولات القوات المسلحة والشرطة، فى حربهم المقدسة ضد الإرهاب، وضد قوى الشر التى تحيك المؤامرات ضد مصر ليل نهار، وإن كافة من ينتمي لإسم نادينا له عقيدته التى لا تتزعزع ، والمبنية على قناعته بتضحيات هؤلاء الأبطال البواسل فى سبيل أن ننعم كمواطنين بالأمن والاستقرار”.

ومن هذا المُنطلق فإن مجلس إدارة نادي الصيد مُمثلاً عن أعضاءه لا يقبل ولا يرضى ولا يُجيز، التلميح من قريب أو بعيد عن أى تجاوز أو مزايدة فى حق قواتنا المسلحة وشرطتنا المصرية.

ورفض مجلس الادارة أي محاولة للمزايدة على وطنية أعضاء نادي الصيد، قائلاً إن “النادي قدم للوطن المئات من شهداء الواجب منذ نشأته عام 39 وحتى الآن، علاوة على العشرات من الشهداء المدنيين من ضحايا الإرهاب”.