فيديو: عضو يكشف تلاعب فى فرز أصوات انتخابات نادى الزهور و ضرب القوائم

كشف وليد سامى عضو الجمعية العمومية بنادى الزهور الرياضى، و الذى كان احد مرشحى انتخابات مجلس ادارة نادى الزهور فى الانتخابات التى عقدت يوم الجمعة 17 نوفمبر الماضى، عن فيديو تم تسجيلة اثناء العملية الانتخابية و بعد اغلاق باب التصويت، وبدء فتح الصناديق و فرز الاصوات بدون حضور مندوبى المرشحين طبقا للقواعد العملية الانتخابية.

وأضح الفيديو صوت المستشار ابراهيم عبد الخالق رئيس اللجنة القضائية المشرفة على انتخابات نادى الزهور وهو يطالب السادة المستشارين مشرفى كل لجنة انتخابية من الـ 35 لجنة، بعدم الفرز و كرر طلبه اكثر من مرة دون اهتمام من المستشارين واستمرو فى فتح الصناديق و الفرز و تجاهلوا رئيس اللجنة.

و أوضح سامى من خلال فيديو نشره على صفحتة الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك”، انه توجه لاحد اللجان الانتخابية و سألهم ” هل حضراتكم بداتوا فرز الاصوات؟” و كان رد مشرفى اللجنة: “نعم”، فتسائل “سامى” كيف بدأتوا الفرز فى عدم وجود المندوبين ورئيس اللجنة لم يأمر بذلك، ويطالبكم فى مكبر الصوت بعدم بدء الفرز الان؟، فرد عليه المشرف ” فين دا ماحدش قالنا؟” ووضح عليهم علامات القلق.. وذلك بالرغم من وضوح صوت رئيس اللجنة فى مكبر الصوت وهو يطالبهم بعدم الفرز الان، كما هو موضحا فى الفيديو المسجل اثناء العملية الانتخابية.

و اتهم “سامى” اعضاء من المجلس الفائز بالانتخابات على مقاعد العضوية فوق السن، بخيانة احد القوائم الانتخابية، حيث كشف وجود قوائم مزورة تم طباعتها وتوزيعها على الاعضاء باعتبارها قائمة مهندس محمود السرنجاوى التى كان سامى مرشحا ضمنها، حيث أكد “سامى” عن قيام احد اعضاء قائمته (أ.ب) بالتعاون مع (أ.أ) احد اعضاء القائمة المنافسة وغيرهم، للتلاعب فى القوائم التى تم توزيعها على عدد كبير من الاعضاء قبل دخولهم للجان التصويت، و قاموا بحذف اسم “وليد سامى” من قائمة “السرنجاوى” واضافه اسمائهم من اجل التأثير على الاعضاء اثناء التصويت، و اشار “سامى” الى ان ذلك اثر بشكل كبير على اسقاطه فى الانتخابات هو اعضاء اخرين.

ويذكر ان وليد سامى حصل على 4295 صوتا مقابل 5023 صوتا عن اقرب عضو فائز بعضوية مجلس الادارة لنفس المقعد الذى كان مرشحا له وليد سامى، كما خسر مهندس محسن عاطف صاحب الشعبية والجماهيرية الواسعة بين اعضاء نادى الزهور، بفارق 26 صوت فقط، وأكد “سامى” ان ما حدث من خيانة وضرب القوائم هو سبب تفتيت الاصوات، حيث اعتمد بعض الاعضاء على تلك القوائم المزورة فى الادلاء باصواتهم.

واستنكر “سامى” فى حديثه المسجل، كيف يخونه اصدقاء العمر، و عضو قائمته، وطالبهم بتوضيح سببا لما فعلوه، و الرد على اعضاء الجمعيه العمومية الذين منحوهم الثقة فى ادارة شئون ناديهم، ان كان ما اتهمهم به غير صحيح، وأكد انه لديه شهود على كل ما ذكرة من وقائع “ضرب القوائم” وتزويرها وتوزيعها على الاعضاء قبل الادلاء باصواتهم.

ويضم مجلس ادارة نادى الزهور الجديد كلا من، المستشار محمد الدمرداش رئيسا لنادى الزهور (5866) صوتا، مقابل (4924) للمهندس محمود السرنجاوى، و المستشار ايهاب الشريطى نائبا للرئيس (6354) صوتا مقابل (4436) صوتا لمنافسه الأقرب اللواء مروان مصطفى، والمحاسب على عادل أمينا للصندوق (5218) صوت مقابل (3898) صوت لأقرب منافسيه الدكتورة أمانى فاخر.

وعلى مقاعد العضوية “فوق السن” فاز كلا من: أحمد اسامة (6580 صوت) و عمرو طاحون (5849 صوت) و شاهيناز أحمد (5299 صوت) و الدكتورة مى فارس (5227 صوت) و أيمن بيرم (5196) و محمد عبد السلام (5023).

وعلى مقاعد الشباب “تحت السن” فاز كلا من: هادية حسنى (6011 صوت)، و محمد مطيع (5709 صوت)، و مؤمن عادل (5522 صوت).