محمود طاهر و ممدوح الششتاوى
محمود طاهر و ممدوح الششتاوى

مدير اللجنة الاولمبية: طاهر يفتعل الازمات و قد يتسبب فى بطلان إنتخابات الاهلى

مازالت الازمات بين إدارة النادى الاهلى برئاسة محمود طاهر و اللجنة الأوليمبية برئاسة المهندس هشام حطب مستمرة، وبعد أزمة اللائحة الاسترشادية، و هزيمة محمود طاهر، وانتصار الأوليمبية والذى كان تعنت طاهر سببا فى تطبيق اللائحة الاسترشادية على النادى الاهلى لرفضه قرار الاولمبية بعقد الجمعية العمومية على يوم واحد واصر “طاهر” على عقدها على يومين مما تسبب فى بطلان لائحة النادى الاهلى الخاصة والزامه باللائحة الاسترشادية.

عاد ليثير أزمة جديدة بعد تمسكه بإشراف مديرية الشباب والرياضة بالقاهرة على انتخابات الاهلى المقبلة، و المقرر إقامتها يوم الخميس المقبل الموافق‏30‏ نوفمبر الجارى، بمقر النادى بالجزيرة‏، و رفض قرار اللجنة الأوليمبية بتعيين موظفين من مديرية الشباب والرياضة بالجيزة للإشراف على الانتخابات بجانب اللجنة القضائية التى انتدبها النادى الاهلى، و وصل الأمر إلى تهديد محمود طاهر بإلغاء الانتخابات، ما لم يتم الاستجابة إلي طلباته وإشراف “القاهرة” بدلا من الجيزة على العملية الانتخابية‏.‏

وأبدي مسئولو اللجنة الأوليمبية اندهاشهم من موقف محمود طاهر الذى يصر على توريط النادى الاهلى فى صدامات خاسرة، ومعروفة نتائجها، و كأنه لا يقرأ القانون أو يرى انه فوق القانون، مخالفا كل اللوائح، و كل الأندية التى استجابت ونفذت قرارات اللجنة الاولمبية فى انتخاباتها، وشددوا علي أنه من الصعب وجود مديرية الشباب والرياضة بالقاهرة للإشراف علي انتخابات الاهلى كما يريد مجلس محمود طاهر، موضحين أن اللجنة الأوليمبية حددت بالفعل مديرية الشباب والرياضة بالجيزة، وقامت بإخطارها بذلك رسميا مع إخطار الاهلى كذلك، مطالبين النادى الاهلى بالالتزام بالتعليمات شأنه شأن الأندية الأخري.

وكانت اللجنة الأوليمبية قد قررت إجراء تبديلات بين العديد من المديريات للإشراف علي انتخابات الأندية في محافظات مختلفة ضمانا للشفافية، والتى جاء في مقدمتها إشراف مديرية الغربية على انتخابات نادى الزمالك، التى أقيمت بمحافظة الجيزة وجرت يومى الخميس و الجمعة الماضيين، فضلا عن إشراف مديرية الجيزة علي انتخابات الاهلى المقبلة.

وأكد ممدوح الششتاوى المدير التنفيذى للجنة الأوليمبية أن اللجنة تثق فى كل مديريات الشباب والرياضة بالجمهورية للخروج بانتخابات الأندية إلى بر الأمان، مشيدا بتجربة مديرية الغربية في الإشراف علي انتخابات نادى الزمالك التيى شهدت أكبر حضور لجمعية عمومية في تاريخ مصر بحضور أكثر من 43 ألف عضو، مطالبا الجميع بالالتزام بقرارات اللجنة اللجنة الأوليمبية حيث انها الجهة المسئولة الآن عن إدارة الانتخابات.

وأوضح “الششتاوى” أن اللجنة ليست ضد مجلس الاهلى الحالى كما يحاول ان يصدر محمود طاهر، خاصة أن الاهلى يعد أحد أهم الأندية في تاريخ مصر، مشيرا إلي أن اللجنة حددت مديرية الجيزة للإشراف علي انتخابات الأهلى، ومتسائلا ما الأزمة في ذلك، ولماذا الإصرار علي حدوث مشكلات وافتعال أزمات والدخول في صدامات خاسرة كان بالإمكان تجاوزها لو تعامل مسئولو الأهلي بعقلانية مع الأحداث، موضحا أن مديرية الجيزة للشباب والرياضة شأنها شأن مديرية القاهرة ومديرية الغربية ومديرية أي محافظة في مصر.

واضاف الششتاوى، عملية إجراء تغييرات في اشراف المديريات علي الانتخابات ليس على الأهلى فقط بل علي كل الأندية المصرية وأبرزها الزمالك الذي لم يعترض علي القرار واللجنة الأوليمبية ثقتها بلا حدود في مديريات مصر بأكملها, وهذه التغييرات لم تطبق علي الاهلى فقط بل علي الجميع.

وكان محمود طاهر رئيس الأهلي قد أعلن رفضه التام لإشراف مديرية الجيزة علي انتخابات النادي المقبلة متمسكا بوجود مديرية القاهرة ومهددا بعدم إقامة الانتخابات في موعدها في حالة إصرار اللجنة الأوليمبية علي موقفها بوجود مديرية الجيزة, وهو الأمر الذي أثار تعجب الكثيرين علي إصرار طاهر علي وجود مديرية القاهرة وتعمده الدخول في أزمة جديدة مع اللجنة الأوليمبية رغم علمه المؤكد أن الأوليمبية لن تغير موقفها في تعيين مديرية الجيزة شأنه شأن الأندية الأخري التي تم تعيين مديريات مشرفة علي انتخاباتها وفقا لرؤية اللجنة الأوليمبية.

وكانت الفترة الماضية شاهدت مجموعة من التصرفات غير المرتبة من مجلس الاهلى الحالي والتي أتي في مقدمتها أيضا إصراره علي عقد الجمعية العمومية الخاصة بمناقشة لائحة النادي علي يومين وفي مكانين مختلفين رغم تحذيرات اللجنة الأوليمبية بفعل هذه الخطوة التي لن تلقي سوي الرفض للائحة نتيجة انعقادها علي يومين وتم تطبيق اللائحة الاسترشادية علي الأهلي رغم أنفه نتيجة تمسك مسئوليه بمخالفة القانون وضياع فرصة عمل لائحة خاصة تحكم النادي الأكبر في مصر والوطن العربى.

نقلا عن الاهرام المسائى عدد اليوم الاحد 26 نوفمبر 2017


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*