بلاغ للنائب العام: مجدي عبد الغني حصل علي 150 ألف دولار عمولة من أجيري

قدم المحامي سمير صبري، بلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا، ضد مجدي عبد الغني عضو اتحاد الكرة المصري المستقيل، يتهمه بتقاضيه عمولة من أجيري، المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم.

وجاء في بلاغه، على سند من القول، حيث نشر في العديد من المواقع الإلكترونية عقب هزيمة المنتخب المصري وخروجه من بطولة كأس الأمم الأفريقية خبرا تحت عنوان: من الملابس إلى التذاكر .. هل اكتفى مجدي عبد الغني بأدوار صناعة الكوارث؟

وقد جاء بالخبر سالف الذكر فضيحة مدوية تؤكد علي تفشي الفساد داخل اتحاد كرة القدم، وهي تقاضي المبلغ ضده لعمولات مقابل تعاقد اتحاد الكرة المصري مع المدرب خافيير أجيري.

حيث ورد بالخبر سالف البيان، سمسرة أجيري ـ وكان مجدي عبد الغني هو الوسيط بين الجبلاية وخافيير أجيري قبل التعاقد معه.

وأكد صبري، أن عبد الغني تقاضي قرابة الـ 150 ألف دولار مقابل وساطته في العقد، بعدما وضع راتب يزيد عن مائة ألف يورو شهريا للمدرب المكسيكي الذي لم يثق فيه أحد منذ البداية.

وطالب المحامي، بالتحقيق فيما ورد ببلاغه وتقديم المبلغ ضده للمحاكمة الجنائية العاجلة، وقدم صبري حافظة مستندات مؤيدة لبلاغه.

كما تقدم محامي اخر، ببلاغ للنائب العام يتهم فيه مجدي عبدالغني عضو اتحاد الكرة، ببيع تذاكر بطولة أمم أفريقيا بالسوق السوداء، مستندا إلى ما نشر بأحد المواقع الإلكترونية، بعنوان “فضيحة مدوية تؤكد تفشي الفساد داخل اتحاد كرة القدم“.

وأكد البلاغ أن الساعات الأخيرة قبل مباراة منتخب مصر وجنوب أفريقيا شهدت مشادة كلامية بين أعضاء اتحاد الكرة، بسبب أحمد مجاهد، الذى اتهم مجدى عبدالغنى وآخرين بشكل علنى ببيع تذاكر مباريات منتخب مصر أمام جنوب أفريقيا فى السوق السوداء، وهو ما تسبب فى أزمة وصلت إلى الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعى، ما تسبب في الإساءة لشكل مجلس الجبلاية أمام الرأى العام ومنتخب مصر.

وأضاف مقدم البلاغ، أن الفندق الذى يوجد فيه أحمد مجاهد بعد تعيينه بالإجبار، المسئول عن توزيع التذاكر، من هانى أبو ريدة، رئيس اتحاد الكرة، ورئيس اللجنة المنظمة، شهد مشادة كلامية بين أحمد مجاهد ومجدى عبدالغنى، الذى ذهب للحصول على تذاكر مباراة جنوب أفريقيا، وطلب شراء تذاكر مقابل 261 ألف جنيه، وهو ما رفضه مجاهد، المسئول عن توزيع التذاكر، ليدخل الثنائى فى مشادة كلامية أمام الحضور من مختلف الدول الأفريقية، وطالب البلاغ بالتحقيق فيما ورد، وتقديم مجدي عبدالغني، عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم، للمحاكمة الجنائية العاجلة.