والد ضحية نادي وادي دجلة يتهم المسئولين بالإهمال أمام النيابة

اتهم محمد محمود عضو نادي وادي دجلة والد الطفلة كارما التي توفت غرقاً في بحيرة النادي بفرع المعادي، مسئولي النادي بالإهمال الجسيم الذي أدى لسقوط ابنته في بحيرة صناعية وغرقها،.

وأوضح والد الضحية أن البحيرة لا يحيط بها سور عال يمنع تسلل الأطفال إليها ولا كاميرات مراقبة أو أفراد أمن.

وكانت الطفلة “كارما” تبلغ من العمر سنتين، اختفت أثناء تواجدها مع اسرتها مساء الخميس الماضي الموافق 3 أكتوبر، في نادي وادي دجلة فرع المعادي.

وأبلغت الأم الأمن للبحث عنها ومتابعة كاميرات المراقبة، وبدأت الاعضاء المتواجدة بالنادي في مساعدهم في البحث، دون فائدة.

وكانت الصدمة بعد أكثر من ساعتين من البحث، حينما وجدوها طافيه علي مياة بحيرة صناعية بالنادي.

وانتقد عدد من الأعضاء إدارة اندية وادي دجلة، بالإهمال والتقصير في معايير الأمن والسلامة، وكذلك فتح باب العضويات الجديدة بدون سقف، وتخطي عدد الأعضاء 200 ألف عضو وكل عضو معه أسرته، مما يتسبب في ازدحام غير عادي بالنادي يؤدي الي حدوث الكثير من المشاكل التي لا يستطيع الأمن السيطرة عليها.

وتتولي نيابة المعادي الجزئية التحقيق في الواقعة، وأمرت باستدعاء مدير نادي وادي دجلة للتحقيق بعد أخذ أقوال 4 أفراد أمن مكلفين بتأمين منطقة البحيرة بالنادي، ووجهت لهم النيابة تهمة الاهمال الذي أدي الي وفاة الطفلة كارما نتيجة عدم تواجدهم في أماكن عملهم اثناء وقوع الحادث.

غرق “كارما” في نادي وادي دجلة ليس الحادث الأول

علق أعضاء نادي وادي دجلة علي الواقعة بأنها ليست الأولي وانه هناك وقائع غرق سابقة بفروع النادي المختلفة، متهمين إدارة النادي بالإهمال والتقصير في خدمات الأمن والسلامة.

الواقعة الأولي: غرق طفل وادي دجلة فرع أكتوبر (1):

حيث كانت أول واقعة في عام 2014، حينما لقي الطفل عمر هشام (5 سنوات) مصرعه غرقاً في فرع وادي دجلة أكتوبر (1)، ليلة عيد الفطر 27 يوليو 2014، لعدم تواجد المنقذين في محيط حمام السباحة وقت الحادث.

الواقعة الثانية: غرق طفلة في وادي دجلة فرع الشيراتون:

والواقعة الثانية في عام 2016، عندما لقت الطفلة “رودينا” التي تبلغ من العمر 3 سنوات، مصرعها غرقًا في حمام سباحة فرع الشيراتون بمصر الجديدة، وتم إحاله الامر للنيابة العامة للتحقيق التي أثبتت وجود اهمال وتقصير من المسئولين وكذلك ارتفاع منسوب مياة الحمام عن المسموح به، وتمت إحاله القضية للمحاكمة.

وحكمت المحكمة بحبس مسئول الإنقاذ 5 سنوات بتهمة الإهمال الذي أدي الي الوفاة، وكان ولي أمر الطفلة حينها ذكر أن إدارة النادي عرضت عليه نصف مليون جنيه للتنازل ولكنه رفض.

الواقعة الثالثة: غرق طفل في وادي دجلة فرع أكتوبر (2):

وأما الواقعة الرابعة، في يوليو 2019، تعرض طفل 6 سنوات للغرق في حمام السباحة بفرع أكتوبر 2 في غياب المنقذين، وتعرض للإختناق ولم تجد اسرته سيارة اسعاف بالنادي ولا طبيب العيادة.

واستطاعت احدي اعضاء النادي التي تعمل طبيبة انقاذه بالاسعافات الأولية حتي وصلت إسعاف إحدي المستشفيات القريبه، وانقذته العناية الالهيه من الموت بعد حجزه بالعنايه المركزة في غيبوبه تامه بين الحياة والموت.