برلماني يكشف تفاصيل وفاة أول حالة إصابة بفيروس كورونا في الهرم

أكد النائب إيهاب غطاطي، عضو مجلس النواب، عن دائرة الهرم، وفاة مريض من فيروس كورونا المستجد، كأول حالة في منطقة الهرم، وذلك عقب نقله من مستشفى الشروق فى الهرم الي العناية المركزة بمستشفى بولاق العام.

وأضاف النائب في منشور له علي موقع التواصل الإجتناعي “فيسبوك”، أن الحالة تعود لمواطن مقيم بمنشية البكاري، ويبلغ من العمر 65 عاماً، يُدعي رمضان جمعة موسي، وكان مصاب بجلطة ويتلقي العلاج بمستشفى الشروق بنزلة السمان، قبل نقله لمستشفي بولاق ووفاته.

وتابع النائب، تواصلت مع قيادات وزارة الصحه لفحص كل المخالطين له وأيضا فحص المترددين على المستشفى من واقع السجلات، وطالب من كل شخص كان موجود فى مستشفى الشروق خلال الأيام السابقة بالتوجه فورأ لفحص نفسه حفاظأ على صحته.

وإختتم النائب قائلاً، علينا الانتباه وأخذ الموضوع على محمل الجد وليلزم كل منا بيته، حمى الله مصر وشعبها وجيشها، والله خير حافظ ابنكم واخيكم إيهاب غطاطى.

وكان الطبيب أحمد كامل، بقسم الرعاية المركزية في مستشفي بولاق الدكرور، نشر فيديو له عبر موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” تحدث من خلاله عن وفاة أول حالة إصابة من فيروس كورونا في بولاق الدكرور بسبب تأخر تشخيص الحالة لإهمال طواريء وزارة الصحة إجراء تحليل فيروس كورونا له بإعتباره غير قادم من الخارج وغير مخالط لمصاب من الفيروس.

وقال الدكتور أحمد كامل أن المستشفي إستقبلت الحالة لمواطن قادمة من مستشفي الشروق بالهرم، كانت تعاني بجلطة في المخ، وتدهورت حالته بعد 5 أيام، وبعد ظهور أعراض التهاب رئوي عليه وانخفاض كرات الدم الليمفاوية، وشك الأخصائي في إصابته بكورونا، وعلي الفور خاطبنا الوزارة والخط الساخن لتحويل حالات الإصابة بالفيروس، ولكنهم رفضوا إجراء تحليل الفيروس له بداعي انه غير مخالط لمصاب سابق وليس قادم مؤخرا من الخارج.

وأضاف “كامل” أن بروتوكول وزارة الصحة في تشخيص حالات الاصابة بالكورونا خاطيء، حيث أنها تعتمد فقط علي فحص المخالطين للمصابين أو القادمين من الخارج فقط، وتابع “كامل” كيف يعرف الشخص انه خالط مصاب؟، وعندما تحدثنا مع الحميات قالوا انه ليس مصاب بكرونا لأنه لم يخالط مصابين ولم يسافر للخارج، علي الرغم من انه يعمل في منطقة سياحية.

وإتهم “كامل” وزارة الصحة بأنها تضحي بالأطباء والطاقم الطبي، مطالباً بعمل تحاليل لجميع العاملين بالمستشفيات كل 14 يوم، وإختبارات عشوائية للمواطنين، وفى النهاية طالب دكتور العناية المركزة بإيجاد حل.

فيديو طبيب مستشفي بولاق يوضح الإهمال في تشخيص حالات فيروس كورونا

يُذكر أن وزارة الصحة والسكان المصرية، أعلنت أمس الجمعة، عن تسجيل 29 حالة إصابة جديدة من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بعدتأكيد إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات المسجلة في مصر الي 285 حالة بينهم 39 حالة شفاء و8 حالات وفاة.

وقال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن حالات الإصابة الجديدة تشمل حالة لأجنبي و 28 من المصريين، بعضهم عائدين من الخارج، والبعض الآخر من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتا إلى وفاة مواطن مصري يبلغ من العمر 60 عاما من محافظة الجيزة، كان عائد مؤخراً من إيطاليا.

كما كشف “مجاهد” عن خروج 11 حالة من مصابي فيروس كورونا المستجد من مستشفى العزل وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، تشمل الحالات 5 مصريين من بينهم طبيب وممرضة، بالإضافة إلي 6 أجانب من جنسيات مختلفة، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 39 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 60 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وتابع “مجاهد” أن إجمالي الإصابات التي تم تسجيلها في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الجمعة هو 285 حالة من ضمنهم 39 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و 8 حالات وفاة.