تحليل خاطيء يؤدي الي وفاة أصغر مصرية بفيروس كورونا وعمها يطالب المسؤلين بالتحقيق

كشف الدكتور محمد عباس، تفاصيل وفاة ابنة شقيقة ياسمين أشرف، البالغة من العمر 30 عام، خريجة كلية العلوم جامعة حلوان، وذلك بعد إصابتها من فيروس كورونا المستجد، والتي توفيت مساء أمس الأحد بإلتهاب رئوي حاد الذي يُعتبر أحد مضاعفات الإصابة فيروس كورونا.

وقال عم ياسمين، أن ابنة شقيقه كانت قد عادت من السعودية منذ 15 يوم، وظهرت عليها أعراض المرض بعد عودتها بخمس أيام، فذهبت الي مستشفى جامعة عين شمس التخصصي، وأجرت التحاليل اللازمة يوم 19 مارس الماضي، إلا أن المستشفى أكدت لها أنها غير مصابة بفيروس كورونا ولم يقوموا بعزلها، لتعود إلى المنزل وتسوء حالتها الصحية.

وأضاف “عباس”، بعد أن ساءت حالة “ياسمين”، قمنا بإجراء تحاليل أخري بنفس المستشفي، وأثبتت إيجابية التحليل لفيروس كورونا يوم 22 مارس الماضي، ورفضت المستشفي عزلها لأن ذلك من إختصاص وزارة الصحة التي حددت مستشفيات معينه لعزل المصابين.

وحاول “عباس” التواصل مع رقم 105 الخاص بتلقي بلاغات مصابي فيروس كورونا التابع لوزارة الصحة أكثر من مرة، وتواصل مع أكثر من مسؤل لسرعة نقلها الي مستشفي العزل بدون فائدة، حتي نشر مقطع فيديو له من خلال صفحته علي موقع التواصل الإجتماعي يناشد فيه رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء بسرعه التدخل.

وأكد عم الراحلة أنهم حاولوا التواصل مع الخط الساخن لوزارة الصحة والطب الوقائي ومستشار وزيرة الصحة للإبلاغ عن حالة ابنة شقيقه قبل الوفاة دون جدوى واستجابة من أحدهم.

ثم ذهبت ياسمين الي مستشفي حميات إمبابة بعد التأكد من إصابتها بفيروس كورونا، وأكد تقرير مستشفي حميات إمبابه انها لا تعاني من إرتفاع في درجة الحرارة ولا تعاني من أي أعراض تنفسيه، وأن نتيجة تحليل فيروس كورونا لها سلبية.

وأشار “عباس” إلى أن التعب تفاقم عليها، حتى وافتها المنية مساء أمس الأحد الموافق 29 مارس، وطالب كافة الجهات بالتدخل للتحقيق فيما حدث، خاصة وأن المتوفية تبلغ من العمر 30 عامًا فقط.

يأتي ذلك في الوقت الذي قالت فيه الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة إن الراحلة ظهرت نتائج تحليلها اليوم، وحاولنا الإتصال بها، ولم ترد، فأرسلنا الأمن لها إلا أنها كانت قد توفيت، مناشدة المواطنين بعدم التأخر في الإبلاغ فور ظهور أية أعراض بالذات كبار السن والحوامل عندما تشعرون بإرتفاع درجة حرارة مصحوبة بأعراض تنفسية توجهوا لأقرب مستشفى حميات.

وفاة ياسمين عباس بسبب فيروس كورونا

إرتفاع إصابات فيروس كورونا في مصر الي 609 حالة و40 حالة وفاة

وكانت وزارة الصحة والسكان، أعلنت أمس الأحد، عن تسجيل 33 حالة إصابة جديدة من فيروس كورونا المُستجد “كوفيد-19″، بعد أن ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وجميعهم من المصريين، من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، وبذلك يرتفع إجمالي عدد الحالات التي تم تسجيلها في مصر حتي الأن 609 حالة إصابة.

كما أضاف البيان اليومي الصادر عن وزراة الصحة، وفاة 4 حالات لمصريين من محافظة القاهرة تتراوح أعمارهم بين 58 عامًا و84 عامًا، وذلك بعد وصولهم إلى المستشفيات في حالة صحية متأخرة.

وكشف الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، عن خروج 11 مصريًا من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 132 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 182 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وأوضح “مجاهد” ان عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) إرتفع الي 182 حالة، مشيراً الي إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس تخضع للرعاية الطبية بمستشفيات العزل، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الأحد، هو 609 حالات من ضمنهم 132 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و40 حالة وفاة.