وفاة موظفة بمجلس الدولة بعد إصابتها بفيروس كورونا

نعي عدد من العاملين بمجلس الدولة أول حالة وفاة بفيروس كورونا المُستجد بين العاملين، لموظفة بإدارة حسابات مجلس الدولة الديوان العام بالقاهرة.

وحرص زملاء الراحلة على نعيها عبر مواقع التواصل الاجتماعى، وعبّروا عن حزنهم الشديد لرحيلها، وقالوا إنها تركت لهم مرارة ألم الفراق، ودعوا لها بالرحمة والمغفرة، وأن يجعل الله صبرها على تحمل الألم الذى انتابها رحمة لها.

وأكد زملاء الراحلة هانم السيد أنها كانت من أكفأ الموظفين، وإتسمت بالتفاني في أداء عملها ومحبة لزملائها وأهلها، وكانت قارئة للقرآن الكريم. مشيرين إلى أنها كانت تعاني خلال الفترة الأخيرة من ضيق شديد في التنفس.

وأكد المستشار طه كرسوع، أمين عام مجلس الدولة، علي إستمرار الإجراءات الاحترازية الخاصة بمواجهة فيروس كورونا بالمجلس، مثل التعقيم والإطمئنان على المترددين على مقر المحاكم، موضحاً أنه نظرا لطبيعة العمل القضائي فإن عودة المحاكم كما هى تكون تدريجية بحسب ظروف كل من الدوائر والمحاكم والمحافظات.

وكانت وزارة الصحة والسكان، أعلنت أمس الجمعة، عن تسجيل 1289 حالة إصابة جديدة من فيروس كورونا المُستجد بعد أن ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، و34 حالة وفاة جديدة متأثره بإصابتها بالفيروس.

وقال الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 6237 حالة ، من ضمنهم الـ 5511 متعافيًا.

وأضاف المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، أنه تم خروج 152 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 5511 حالة حتى اليوم.

وأشار “مجاهد” الي أن إجمالي عدد حالات فيروس كورونا المُستجد الذي تم تسجيله في مصر حتى أمس، الجمعة، إرتفع الي 22082 حالة من ضمنهم 5511 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 879 حالة وفاة.