اللجنة الأولمبية تنعي أول حالة وفاة بفيروس كورونا في الإتحادات الرياضية

نعي مجلس إدارة اللجنة الأولمبية المصرية برئاسة المهندس هشام حطب، اليوم الربعاء، وفاة محمد كمال إسماعيل، إداري بالاتحاد المصري للرماية متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وتقدم مجلس إدارة اللجنة الأولمبية بخالص التعازي والمواساة لمجلس إدارة الإتحاد المصري للرماية برئاسة اللواء حازم حسني وجميع العاملين بالاتحاد.

كما تقدم مجلس إدارة اللجنة الأولمبية بخالص العزاء والمواساة لأسرة الراحل وأسرة الرماية المصرية ومجلس الإدارة لوفاة الراحل الذي كان مثالاً للأخلاق الرفيعة والاخلاص والتفاني في العمل.

وقال طارق صادق إدارى منتخب الرماية أن  محمد كمال الذي يعمل إداري بالإتحاد المصرى للرماية لم يتحمل الإصابة بفيروس كورونا نتيجة لأنه يُعاني من أمراض مزمنة أخرى.

وكشف اللواء حازم حسنى، رئيس إتحاد الرماية، عن تحسن الحالة الصحية لإدارى أخر فى الاتحاد تأكدت إصابته بفيروس كورونا وتم نقله الي أحد مستشفيات العزل الصحى، وأنه يتابع الحالة الصحية للموظف هاتفياً.

يُذكر أن هذه ليست حالات الإصابة الأولى فى الإتحادات الرياضية، حيث سبق وأُصيب أحد موظفى إتحاد السلاح بفيروس كورونا وتم غلق مقر الاتحاد لأعمال التطهير والتعقيم وعزل المخالطين منزلياً.

كما أعلن إتحاد كرة القدم في وقت سابق عن تعافي محمود سعد المدير الفني للإتحاد من الإصابة بالفيروس، بالإضافة الي إصابة 3 موظفين أخرين بالإتحاد وإصابة 3 حكام بالفيروس.

حيث أعلنت اللجنة الخماسية لإدارة اتحاد الكرة الإسبوع الماضي، عن إصابة 3 حكام بفيروس كورونا المُستجد وهم عمرو حلاوة وعبد الحميد عبد النبى ومجدى عبد المجيد.

كما أثبتت المسحات التى خضع لها موظفو اتحاد الكرة، خلال الفترة الأخيرة، إصابة 3 موظفين بإدارة الحسابات بفيروس كورونا، دون أن تظهر عليهم الأعراض بشكل واضح، وقرر اتحاد الكرة عزل الموظفين المصابين فى منازلهم مع خضوعهم للعلاج بالمنزل.

يُذكر أن وزير الشباب والرياضة المصري الدكتور أشرف صبحي، أعلن يوم الإثنين الماضي، عن عودة النشاط التدريبي للأندية بداية 20 يونيو الجاري، على أن يتم إستئناف المنافسات الرسمية لأنشطة إتحاد كرة القدم المحلي في 25 يوليو المقبل.