وفاة فنى الأشعة والتحاليل بمستشفى الأطفال الجامعى بالمنصورة بعد إصابته بكورونا

نعت نقابة العلوم الصحية شهيد جديد من أبنائها فى مواجهة فيروس كورونا المُستجد بوفاة محمد الموجى فنى التحاليل الطبية بمستشفى الأطفال الجامعى بالمنصورة، متأثراً بإصابته بكورونا.

ونعت مستشفى الأطفال الجامعى بالمنصورة فنى التحاليل بالمستشفى، وقالت انا لله وانا اليه راجعون، فقدت مستشفى الأطفال الجامعى ‏بالمنصورة اليوم أحد رجال الطاقم الطبى المخلصين أشد الإخلاص فى عملهم، محمد الموجى فنى التحاليل الطبية.

يذكر أن محمد الموجى لديه 4 أطفال ويُقيم فى مدينة النهضه عزبة الصفيح سابقاً، وقد ظهرت عليه أعراض الإصابة بالفيروس، وتدهورت حالته الصحية حتى توفى اليوم.

وكانت النقابة العامة للعاملين بالعلوم الصحية، أصدرت بياناً من قبل، قالت فيه أنها قدمت حتى الأن 13 شهيد وأكثر من 350 مصاب بفيروس كورونا بسبب عملهم كفنيين تحاليل وأشعة، ومراقبين صحيين يتابعون المرضى المصابين سواء في المستشفيات أو العزل المنزلى وكذلك المخالطين لهم.

محمد الموجى فنى التحاليل الطبية بمستشفى الأطفال الجامعى بالمنصورة
محمد الموجى فنى التحاليل الطبية بمستشفى الأطفال الجامعى بالمنصورة

شهداء الفنيين الصحيين بفيروس كورونا

  1. بهاء همام، فني أشعة بمستشفي الزقازيق الجامعي.
  2. مجدى مشرقى، فنى التحاليل الطبية بمعمل مستشفى الساحل التعليمي.
  3. حسين محمد حسين الشهير بحسين المصري، أخصائي تكنولوجيا المختبرات الطبية بمستشفي الساحل التعليمي.
  4. دعاء حسن أنور إخصائية تكنولوجيا المختبرات الطبيه بمستشفى القناطر.
  5. محمود عرنوس، مدير التفتيش المعملي بإدارة الأمراض المتوطنة في الإدارة الصحية بالزقازيق.
  6. عبد اللطيف سليمان فني معمل ومراجع معامل بالإدارة الصحية بدسوق.
  7. عادل خضر، فني معمل بمستشفي الاصلاح الاسلامي بجزيرة بدران.
  8. محمد عبد الشكور فني معمل بمستشفي عين شمس الجامعي (الباطنة) ورئيس معمل الدمرداش.
  9. محمد الموجى فنى التحاليل الطبية بمستشفى الأطفال الجامعى بالمنصورة.