وفاة طفل غرقاً فى حمام سباحة بنادى الزمالك وإستدعاء المُنقذين للتحقيق

أعلن تامر عبدالحميد لاعب نادى الزمالك السابق، عن وفاة طفل غرقاً فى حمام السباحة الرئيسي بنادى الزمالك، قبل وصوله الى المستشفى، متقدماً بخالص التعازي والمواساة لأسرة الطفل.

وقال “عبدالحميد”، أن الطفل غرق فى حمام السباحة الرئيسي بالنادى وظل غارقاً لمدة 10 دقائق بدون أن يشعر به أحد، متسائلاً أين المنقذين، متهماً المسؤولين بالإهمال.

وأشار لاعب الزمالك السابق الى أن رئيس الزمالك يتباهى بأنه أنشأ 18 حمام سباحة بالنادى بدون معايير للأمن والسلامة، مطالباً المسؤولين بالتحقيق فى سلامة حمامات السباحة.

وكان طفل يبلغ من العمر 4 سنوات، تعرض للغرق بأحد حمامات السباحة داخل مقر نادي الزمالك بميت عقبة، مساء اليوم الجمعة، وتم نقله الى مستشفى الشرطة بالعجوزة فى حاله خطره ووضعه على جهاز التنفس الصناعي بين الحياة والموت.

وقال أحد شهود العيان على الواقعة بنادى الزمالك، أن الطفل تم نقله إلى مستشفى الشرطة بمنطقة العجوزة في محاولة لإنقاذه، مشيراً إلى أن حالته كانت خطيرة للغاية، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، ويدخل فى غيبوبة.

وأضاف، أن أم الطفل كانت تشتكى للمسئولين عن الحمام بسبب الزحام الشديد في الحمامات، حيث وصل عدد المتواجدين في الحمام الواحد لأكثر من 50 فرد، خاصة أن اليوم هو يوم أجازة رسمية، وهناك الكثير من الأعضاء المتواجدين بالنادى.

وأثناء شكوى الأم للمسؤلين على حمام السباحة فوجئت بأن “العوامة” التي كان يتواجد بها ابنها فارغة، وقامت بالبحث عن نجلها بمساعدة آخرين، ولكن دون جدوى إلى أن وجدوه في قاع حمام السباحة غارقاً، وتم نقله إلى المستشفى قاطعاً النفس.

وإنتقلت قوة من الشرطة إلى مقر النادي، وأجرت تحقيقات موسعة فى الواقعة وإستجوبت الشهود ومسئولي النادي، وتحفظت على كاميرات المراقبة، للوقوف على ملابسات الواقعة، واستدعت أسرة الطفل لسماع أقوالها حول الواقعة، وحررت محضراً بذلك لتتولى النيابة باقى إجراءات التحقيق.

وفي ذات السياق قررت النيابة العامة إستدعاء المنقذين الذين كانوا مكلفين اليوم الجمعة بالعمل على حمامات السباحة داخل نادي الزمالك من أجل التحقيق معهم في الواقعة.