التكييف وفيروس كورونا
التكييف وفيروس كورونا

الصحة: التكييف ينقل فيروس كورونا خاصة التكييفات المركزية ويجب تطهير الفلتر يومياً

حذرت وزارة الصحة والسكان من أن التكييف قد ينقل فيروس كورونا وخاصة التكييفات المركزية وتكييفات الشباك، التي تعتمد علي تحويل الهواء الساخن الي بارد.

وقال الدكتور إيهاب عطيه، مدير عام الإدارة العامة لمكافحة العدوي بوزارة الصحة، أن أفضل أنواع التكييفات هي التي تعتمد علي الهواء الخارجي وتقوم بتبريده.

وعن كيفية الحماية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد عن طريق التكييف، نصح مدير إدارة مكافحة العدوي، بأن يتم تنظيف وتطهير فلتر التكييف كل 12 ساعة بالماء والصابون، وتشغيل التكييفات فترة والإعتماد علي التهوية الطبيعية فترة أخري.

وأوضح الدكتور إيهاب عطيه، أن أفضل أنواع التهوية هي التهوية الطبيعية، وأسوأها هي المراوح الكهربائية لأنها تحرك الهواء من مكان لأخر ناقلاً الفيروس الذي يحمله رزاز الشخص المصاب.

وتشير الأدلة العلمية إلى أن الغالبية العظمى من إصابات فيروس كورونا “كوفيد 19” تحدث داخل الأماكن المغلقة.

وينتقل الفيروس من خلال الاتصال البشري مع المصابين، حين يكون الأشخاص معاً لفترة طويلة من الوقت.

وهذا يعني أن الفيروس يمكنه الإنتقال من خلال سقوط القطرات المحملة بالفيروس على أشخاص قريبين.

وفي حال كانت الغرف قليلة التهوية، يمكن للجزئيات الصغيرة للفيروس أن تتراكم في الهواء ويتم إستنشاقها مسببه الإصابة.

إصابة 9 أشخاص بفيروس كورونا في مطعم بسبب التكييف

وتم نشر دراسة بحثية في مجلة الأمراض المعدية الأمريكية، ذكرت أن الباحثون وجدوا أن تسعة أشخاص يجلسون بالقرب من بعضهم البعض على طاولات مجاورة في مطعم بدون نوافذ في قوانغتشو بالصين، أصيبوا بفيروس كورونا المُستجد “كوفيد-19″، وأضافت أنه من المحتمل يكون مكيف الهواء في المطعم سبب إنتشار الفيروس اليهم من شخص مصاب.

وفي الوقت الذي تعود فيه المطاعم إلى إعادة فتحها، يقول الخبراء إنها ستحتاج إلى إتخاذ تدابير أمان إضافية، مثل تقليل العملاء المتواجدين، وارتداء الموظفين للأقنعة الواقية “الكمامات”، وتحديد المدة التي يمكن أن يقضيها العملاء هناك.

وتناولت الدراسة، التي نشرت على موقع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، والموافق عليها من قبل لجنة الأخلاقيات بمركز قوانغتشو للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، 10 حالات إصابة بالفيروس من ثلاث عائلات مختلفة في مطعم في نفس الوقت في قوانغتشو، الصين.

وإعتقد الباحثون الذين يدرسون الحالة أن مكيف الهواء في المطعم نقل رزاز يحمل الفيروس من شخص واحد كان بدون أعراض، الي تسعة أشخاص آخرين من ثلاث عائلات مختلفة.

ووصف الباحثون النتائج التي توصلوا إليها، إن مكيفات الهواء تزيد من فرص نشر عدوي فيروس كورونا للأشخاص الذين يحاولون الحفاظ على مسافة صحية من الآخرين، لمنع انتشار الفيروس في المطاعم نوصي بزيادة المسافة بين الطاولات وتحسين التهوية.

ويعتقد الباحثون أن مصدر نقل عدوي فيروس كورونا لتسع أشخاص في المطعم، كانت إمرأة تبلغ من العمر 63 عامًا جاءت من ووهان بداية شهر يناير، ولم تظهر عليها أعراض المرض مثل الحمى والسعال، ولكن ظهرت عليها الأعراض بعد ذلك وذهبت إلى المستشفى وأثبتت أنها إيجابية للفيروس.

وفي غضون أسبوعين، مرضت أربعة من أقاربها أيضًا، وخمسة أخرين كانوا في نفس المطعم، ليس لديهم أي إتصال أخر بإستثناء وقتهم في المطعم.

وفوجئ الباحثون أن الفيروس ينتقل عن طريق قطرات، أو جزيئات ثقيلة لا تميل إلى الطفو لمسافة تزيد عن متر واحد، وكانت العائلات تجلس بعيدًا عن بعضها، وقالوا أنه يبدو أن تكييف الهواء يمكن أن ينقل القطرات الفيروسية أبعد.

وذكرت الدراسة المنشورة علي موقع مركز مكافحة الأمراض المعدية والوقاية منها CDC، احتمالية إنتشار الوباء في سفينة اليابان Diamond Crusie Ship وسفينة كاليفورنيا عن طريق التكييف المركزي.

تابعنا علي اخبار جوجل