حضور أكثر من 600 عضو “فرع زايد” حتى الان للتصويت على لائحة النادى الاهلى

بدأت فاعليات الجمعية العمومية الخاصة بالنادى الاهلى فى تمام التاسعة صباح اليوم الجمعة، فى فرع الاهلى بمدينة نصر وتستمر حتى السابعة مساء، وذلك للتصويت على لائحة النظام الأساسى للنادى، و رفض اللائحة الاسترشادية للجنة الاوليمبية.

وشهد حتى الان تسجيل ما يقرب من 600 عضو من أعضاء فرع الشيخ زايد، للتصويت علي اللائحة، وما يقرب من 3000 عضو مدينة نصر حتى الأن، و تم ايقاف التصويت لصلاة الجمعة وعاودت اللجنة فتح باب التصويت بعد الصلاة، والذى يستمر حتى السابعة مساء اليوم، ويذكر ان الجمعية العمومية تحت اشراف قضائى كامل.

و قد خصص النادى الاهلى 20 حافلة فى مقر الجزيرة وفرع الشيخ زايد، للتحرك كل 30 دقيقة لنقل الأعضاء إلى مقر النادى بمدينة نصر.

و خصصت إدارة النادى، الصناديق من 126 الي 132 لأعضاء فرع الشيخ زايد للتصويت على اللائحة، حيث قامت الإدارة بتخصيص 6 صناديق خاصة لهم كإجراء احترازى خوفا من عدم اعتراف اللجنة الأولمبية بقانونية حضورهم لان قرارت اللجنة الاوليمبية تمنع اعضاء فروع الاندية من التصويت وحضور الجمعيات العمومية والانتخابات لأنديتهم، ولكن يوجد حكم قضائى نهائى من القضء الادارى لصالح اعضاء فرع الشيخ زايد يعطيهم حق حضور الجمعية العمومية والتصويت فيها، و اعلن مجلس ادارة الاهلى انه لا يستطيع عدم تنفيذ الحكم القضائى وبالتالى دعا اعضاء فرع زايد لحضور الجمعية العمومية.



ويحتاج الأهلى الى (12500 عضو او اكثر) من الاعضاء العاملين والمسددين لأخر اشتراك سنوى، وذلك لاكتمال النصاب القانونى للجمعية العمومية الخاصة و اعتماد لائحة النظام الأساسى، والا يتم اعتماد اللائحة الاسترشادية اذا لم يكتمل النصاب القانونى.

والجدير بالذكر ان النادى الاهلى قرر اقامه جمعيته العمومية على يومين، اليوم 25 أغسطس بفرع مدينة نصر و غدا 26 أغسطس بفرع الجزيرة وذلك تسهيلا على الاعضاء، وايضا لا يوجد ما يمنعهم قانونا من اقامة الجمعية العمومية على يومين كما أكد مجلس ادارة النادى الاهلى والعديد من خبراء القانون، و لكن تعترض اللجنة الاوليمبية على ذلك وتطالب الاهلى بإقامتها على يوم واحد مثل جميع الاندية، وتسبب ذلك فى ازمة بين اللجنة الاوليمبية والاهلى جعلت هشام حطب رئيس اللجنة الاوليمبية يهدد بعدم قبول قرارات الجمعية العمومية للاهلى واعتماد اللائحة الاسترشادية للاهلى اذا اقام عموميته على يومين.