كلنا اسراء غريب.. يتصدر تويتر بعد تعذيب فتاة حتي الموت

تصدر تريند كلنا اسراء غريب، موقع التواصل الاجتماعي تويتر، لرفض ضرب الفتيات، بعدما قُتلت اسراء علي يد افراد أسرتها من التعذيب.

من هي اسراء غريب؟

اسراء غريب هي فتاة فلسطينية في العشرين من عمرها، من بلدة بيت ساحور ببيت لحم، في فلسطين.

وكانت إسراء غريب تعمل في مجال المكياج والموضة كخبيرة تجميل في منزلها، وكانت لها طموحات كبيرة وآمال في أن تصبح رائدة في مجالها، بحسب صديقتها.

موت اسراء غريب بعد تعذيب اسرتها لها:

تعرضت اسراء غريب للضرب المبرح من افراد اسرتها أدي الي وفاتها، بسبب مقطع فيديو، نشرته بنفسها، على موقع التواصل الإجتماعي “إنستغرام”، توثق فيه لحظة لقائها مع شاب، تعرفت عليه حديثا، بعد أن استأذنت والدتها للقاءه في مكان عام قبل ان يتقدم لخطبتها.

وبعد وفاة اسراء غريب، انتشرت روايتين لسبب موتها، الأولى تقول إن الوفاة طبيعية إثر اضطرابات نفسية، والثانية تقول إن أخاها قتلها عمدًا بعد تعذيبها.

واتهم أصدقاء الفتاة عبر مواقع التواصل ان شقيقها ايهاب غريب هو من قتلها، حيث قالوا إن القصة بدأت حينما تقدم شابا لأسرتها لخطبتها، ثم خرجت برفقة شقيقتها وبعلم والدتها للتعرف عليه بشكل أوسع بإحدى مطاعم المدينة، وقاموا بالتقاط فيديو قصير نشرته عبر حسابها على موقع “إنستغرام”.

وقامت قريبتها ريهام غريب، التي شاهدت الفيديو بإخبار والدها وأشقائها بالفيديو الذي نشرته، مما جعلهم يشعرون أن ما فعلته اسراء بمثابة إساءة شديدة لسمعة العائلة بخروجها مع الشاب.

وقالت إحدى صديقات اسراء، إن والد إسراء وأشقائها ضربوها بشكل مبرح، وحاولت الهرب من تعذيبهم لها بالقفز من شرفة المنزل، بعد أن رفضوا خطبة الشاب كما أخبرتها اسراء، بعد نقلها الي المستشفي.

وفي المستشفي، نشرت ممرضة تسجيلات عبر موقع تويتر، توضح فيها صراخ إسراء جراء تعرضها لعنف شديد من أسرتها مرة اخري في المستشفي حتي توفيت.

عائلة اسراء غريب تنفي موتها بسبب التعذيب:

وبعد انتشار الواقعة علي مواق التواصل الإجتماعي، أصدرت عائلة اسراء غريب بياناً استنكرت فيه ما يتم تناقله على منصات التواصل الاجتماعي، من ما أسمته “شائعات مغرضة وتضخيماً للحدث”.

وقالت العائلة في بيانها، وفق وسائل إعلام فلسطنية، أن ما حصل مع إسراء أنها كانت تعاني من حالة نفسية وإضرابات عقلية أدت إلى سقوطها بفناء المنزل يوم الجمعة مساء بتاريخ 9-8-2019، وعلى إثر ذلك تم نقلها إلى مستشفى الجمعية العربية في بيت لحم، وتمت معاينة الإصابة والكدمات، وتبين وجود كسر في العمود الفقري، إلا أنه وبالكشف عن الحالة الصحية من قبل أكثر من طبيب مختص تقرر أنها ليست بحاجة إلى إجراء العملية في الوقت الحالي لصغر سنها والاكتفاء بتناول الأدوية.

وأضافت أسرتة اسراء، أنه وبالرغم من التصرفات الخارجة عن الإرادة جراء الحالة المرضية التي كانت تعاني منها إسراء، خرجت من المستشفى لاستكمال العلاج بالمنزل، إلا أنه بعد خروجها لم تمكث كثيراً حتى وافتها المنية يوم 22-8-2019، بعد أن تعرضت لجلطة ووصلت إلى المستشفى متوفية وتم نقل جثمانها إلى معهد الطب العدلي في أبوديس لتشريح الجثة وبانتظار نتائج التقرير الطبي، والذي سيصدر عن الجهات الرسمية المختصة.

زوج شقيقتها: اسراء غريب كان يلبسها جن

وفي تصريحات مثيرة نفي محمد صافي، زوج شقيقة اسراء غريب، أن الأحاديث المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بتعرض اسراء للتعذيب الأسري، قائلا، “كل هذه الأحاديث شائعات مغرضة، وتتداولها صفحات مشبوهه، وتتبع جهاز الموساد الإسرائيلي!!.

وأوضح “صافي” أن الفقيدة كانت تعاني من لبس جان عاشق، بحسب وصفه، وهو ما كان يمنعها من الزواج وخلق فتنة بين الناس، وأنه تم معالجتها في مركز الرقية الشرعية في بيت لحم.

وعن الأقاويل المتداولة بشأن تعذيبها من قبل أسرتها بسبب خروجها مع شاب كان ينوي الزواج منها، قال “صافي” أن هذا الكلام غير صحيح، مؤكداً أن “إسراء” كانت تتم خطبتها بطريقة تقليدية لكن حدثت خلافات بينها وبين الشاب الذي كان يخطبها، بسبب الأحاديث الوهمية التي كانت تختلقها بسبب “الجان الذي كان يلبسها”، وفقا لحديثه.

وتابع “صافي”، قائلا بأن وفاة إسراء نتيجة إصابتها بجلطة، وأن عائلتها طالبت بتشريح جثمانها لمعرفة سبب الجلطة، مضيفا أن التشريح لم يثبت وجود أي كدمات أو علامات للتعذيب على جسد إسراء، وأنه تم إرسال تقرير الطب الشرعي إلى المملكة الأردنية الهاشمية، لعدم وجود إمكانيات بمستشفيات الضفة الغربية، وتم دفنها في اليوم التالي من وفاتها.

وعن الفيديو المتداول حول صراخ “اسراء” داخل المستشفى، أكد “صافي” بأنه صوت إسراء بالفعل، موضحًا بأن من كان يقوم بالاقتراب من إسراء كانت تقوم بضربه والاعتداء عليه بسبب الجن العاشق، وأن صوت صراخها كان بسبب توهمها بأن أشخاص يضربونها وهذه من أعراض اللبس.

رواد التواصل الاجتماعي ينددون بمقتل اسراء غريب: