اندية الزهور والشمس والعبور تمنع تشغيل أغاني المهرجانات داخل النادي

تشهد أغاني المهرجانات موجه من الإنتقادات خلال الفترة الماضية خاصة من بعض الرياضيين ونقابة الموسيقيين بعد اذاعه أغنية بنت الجيران في حفل عيد الحب في ستاد القاهرة لما تضمنته الأغنيه من كلمات وإيحاءات خارجة وغير أخلاقيه وإنتقد عدد كبير من الرياضيين بث مثل تلك الأغاني في ستاد القاهرة.

ودفع ذلك عدد من الأندية الي منع تشغيل أغاني المهرجانات والأغاني الهابطة داخل أنديتها، منها نادي الزهور ونادي الشمس ونادي العبور الرياضي.

حيث قرر مجلس إدارة نادى الزهور الرياضي برئاسة الدكتور المستشار محمد الدمرداش منع تشغيل أغانى المهرجانات داخل فرعى النادى بمدينة نصر والتجمع الخامس.

وأخطر مجلس الإدارة جميع الكافيتريات والمنافذ داخل النادى بفرعيه بمنع تشغيل الأغانى الهابطة من نوعية أغانى المهرجانات، وشدد علي حظر المستأجرين من تشغيل الأغانى وحال مخالفة القرار سوف يتخذ المجلس كل الإجراءات القانونية التى تحفظ حق النادى وأعضاء الجمعية العمومية.

كما حذر نادي الشمس برئاسة الاعلامي أسامه ابو زيد جميع كافيتريات النادي من تشغيل مثل تلك الأغاني التي لا تليق بمكانه النادي ومستوي أعضاءه، وإلا سيتم إغلاق الكافتيريا أو المنفذ.

نادي العبور يمنع اغاني المهرجانات

يُذكر أن المطرب هانى شاكر نقيب الموسيقيين أصدر قراراً بمنع مطربي المهرجانات من الغناء نهائياً، وتحذير كل المنشآت السياحية من التعامل معهم بما فى ذلك محمد رمضان الذى اتجه مؤخرا للغناء وإحياء الحفلات.

وجاء في بيان نقابة الموسيقيين، إنه فى إطار الجدل المجتمعى الحاصل على الساحة المصرية ووجود شبه اتفاق بين كل طوائف المجتمع على الحالة السيئة التى باتت تهدد الفن والثقافة العامة بسبب ما يسمى بأغانى المهرجانات، والتي هى نوع من أنواع موسيقى وإيقاعات الزار وكلمات موحية ترسخ لعادات وإيحاءات غير أخلاقية فى كثيرٍ منها، وقد أفرزت هذه المهرجانات ما يسمى بـ”مستمعى الغريزة”، وأصبح مؤدى المهرجان هو الأب الشرعى لهذا الانحدار الفنى والأخلاقى، وقد أغرت حالة التردى هذه بعض نجوم السينما فى المساهمة الفعالة والقوية فى هذا الإسفاف.

وأكد الفنان هاني شاكر أنه لا يقبل ما حدث مؤخرًا من الألفاظ التي تم اذاعتها في حفل إستاد القاهرة من مطربي المهرجانات، والتعدي بكلمات تخالف العرف القيمى وتتعدى على الرواسخ الثابتة للمجتمع المصرى، وأنه ومجلس النقابة سوف يعيدون النظر فى كل التصاريح بالغناء أو عضوية النقابة فى ضوء المعايير والقيم التى يقبلها المجتمع.