ثاني إصابة بفيروس كورونا بين أعضاء مجلس النواب ونقله لمستشفي خاص

كشفت مصادر برلمانية عن ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا المُستجد بين أعضاء مجلس النواب، وهي إصابة النائب عمر وطني، عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار بدائرة الشرابية والزاوية الحمراء، وتم نقله اليوم الي مستشفى العاصمة بالقاهرة، وذلك بعد رحلة بحث عن مستشفى عزل بها مكان شاغر.

وقالت المصادر أن أصدقاء النائب عمر وطني من النواب قاموا بالبحث عن مستشفى إلا أنهم لم يجدوا بسهولة، وهو ما أثار غضب بعضهم، وأوضحت المصادر أن مستشفى العاصمة الخاصة قبلت علاجه وعزله بتكلفة مادية عالية.

وكان النائب عمر وطني، عضو مجلس النواب، قال في وقت سابق إن الحكومة قامت بجهود كبيرة من أجل الحد من أنتشار جائحة فيروس كورونا المُستجد، بالإضافة إلى جهود الجيش الأبيض في علاج المصابين وإنقاذهم من الفيروس، إلا أن هناك بعض المواطنين المستهترين غير المسئولين لا يشعرون بالمسؤولية تجاه الأزمة ويأخذون الأمور ببساطة شديدة.

وأضاف “وطني”، أن عند بعض المواطنين لقرارات الحكومة واستخفافهم بالأزمة العالمية سيتسبب في كارثة حقيقية، وشدد على ضرورة تطبيق العقوبات التي أعلنت عنها الحكومة لمواجهة التداعيات السلبية والخطيرة لانتشار الفيروس حتى لا يتفشى في جميع أنحاء الجمهورية.

وأشار النائب، إلى أن اختفاء فيروس كورونا المستجد من مصر متوقف على وعي المواطنين، مناشدًا المواطنين باتباع التعليمات الوقائية والاحترازية التي أعلنت عنها الحكومة المصرية وكل الجهات والمنظمات الصحية.

الجدير بالذكر أن النائب عمرو وطني هو ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا بين نواب البرلمان، حيث كانت الإصابة الأولى للنائبة شيرين فراج، والتي تم علاجها بمستشفى قصر العيني، وتعافت تماماً وخرجت من المستشفي منذ أيام.

وكانت عضوة مجلس النواب شيرين فراج، كشفت عن مصدر إنتقال عدوي فيروس كورونا اليها، مؤكده انها تتبع الإجراءات الإحترازية والوقائية بشكل جيد، وأنها أُصيبت بالعدوي بعد إجتماع لجنة الصحة بمجلس النواب مع قيادات وزارة الصحة.

وأكدت عضوة مجلس النواب أن العدوي جائتها في الأغلب من إجتماع قيادات وزارة الصحة مشيرة الي أن قيادات وزارة الصحة لم يتبعوا الإجراءات الإحترازية، وأنهم سبب تم نقل العدوى لها خلال الإجتماع.

وأضافت شيرين فراج خلال اتصال هاتفي مع برنامج “التاسعة”، الذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي، علي القناة الأولى المصرية، أن الاجتماع الذى شاركت فيه كان مقرر له قاعة كبرى، ولكن تم نقل الإجتماع إلى قاعة أصغر منها، ولم يتم اتباع إجراءات التباعد الاجتماعى بها، مضيفه أنها تعلم أن أحد قيادات وزارة الصحة وفريق مكتبه مصابين بالفيروس وكان حاضراً فى الإجتماع.

وتوجهت النائبة شيرين فراج بالشكر لكل من وقف بجانبها ودعمها بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد، وخاصة للأطقم الطبية، مؤكدة انهم أنقذوا حياتها.

وأشارت “فراج” الي أنه بعد تأكيد إصابتها بالفيروس، تبين انها نقلت العدوي الي إبنائها الإثنين، وانهم تعافوا من الفيروس وخرجوا من مستشفى العزل، ولكنهم مازالوا يتلقون العلاج.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الجمعة، عن تسجيل 1289 حالة إصابة جديدة من فيروس كورونا المُستجد بعد أن ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، و34 حالة وفاة جديدة متأثره بإصابتها بالفيروس.

وقال الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 6237 حالة ، من ضمنهم الـ 5511 متعافيًا.

وأضاف المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، أنه تم خروج 152 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 5511 حالة حتى اليوم.

وأشار “مجاهد” الي أن إجمالي عدد حالات فيروس كورونا المُستجد الذي تم تسجيله في مصر حتى أمس، الجمعة، إرتفع الي 22082 حالة من ضمنهم 5511 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 879 حالة وفاة.