تفاصيل وفاة شاب بفيروس كورونا بعد خضوعه لتجربة لقاح كورونا فى البرازيل

توفي متطوع شاب يبلغ من العمر 28 عامًا في البرازيل، خضع لتجارب لقاح فيروس كورونا المُستجد لجامعة أكسفورد وشركة أسترازينيكا، ولكن لم يتم الإعلان عن مخاوف تتعلق بالسلامة والأمان للقاح، وأكدت هيئة الصحة البرازيلية وجامعة أكسفورد على إستمرار تجارب اللقاح وعدم توقفها.

وكان شاب عمره 28 سنه، من ريو دي جانيرو ، توفي أمس نتيجة مضاعفات إصابته بفيروس كورونا المُستجد “كوفيد-19” بعد شهرين من خضوعه لتجربه اللقاح.

وقالت أوكسفورد إن مراجعة الحالة كشفت عن عدم وجود مخاوف تتعلق بسلامة اللقاح، حيث أن المتطوع كان قد تلقى جرعة وهمية وليس اللقاح الحقيقي.

حيث أن تجارب اللقاح تتم على مجموعتين من المتطوعين، يتم إعطاء المجموعة الأولي اللقاح الحقيقى، بينما يتم إعطاء المجموعه الثانية لقاح وهمي اي حقنه بها شيء أخر غير اللقاح، وذلك بدون علم المتطوع، حتى يتم فى نهاية التجربة المقارنه بين المجموعة التى تناولت اللقاح والمجموعه التى لم تتناوله من حيث الأعراض ونسبة الإصابه بالفيروس فى كل منهما.

وقالت هيئة الصحة البرازيلية أن التجربة كانت ستتوقف إذا كان المتطوع تلقي لقاح فيروس كورونا، ولكنه كان ضمن المجموعة التى تلقت لقاح الإلتهاب السحائى.

وقال المتحدث باسم جامعة أكسفورد، أنه بعد التقييم الدقيق لهذه الحالة في البرازيل، لم تكن هناك مخاوف بشأن سلامة التجربة السريرية والمراجعة المستقلة بالإضافة إلى المنظمة البرازيلية أوصت بضرورة إستمرار التجربة.

وفى سياق متصل، كشف حاكم ولاية ساو باولو عن طرح لقاح فيروس كورونا الصينى لشركة سينوفاك فى البرازيل نهاية عام 2020، مشيراً الى أنه يُمكن أن تبدأ ولايات البرازيل حملة تلقيح واسعة النطاق في وقت مبكر من شهر ديسمبر القادم، حيث أظهرت التجارب السريرية للمرحلة الثالثة للقاح على البرازيليين المتطوعين، نتائج “إيجابية للغاية”، حسبما قال حاكم ولاية ساو باولو.

وأضاف حاكم ولاية ساو باولو، أن اللقاح أيضاً أنتج إستجابة مناعية في 98% من المتطوعين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، دون الإبلاغ عن أي آثار جانبية ضارة حتى الآن.

وتابع قائلاً، “سنكون قادرين قريبًا على تحصين البرازيليين في ساو باولو وفي جميع أنحاء البلاد بلقاح كورونافاك، موعد التسليم المتوقع لكيات منه في شهر ديسمبر من هذا العام.”

وتعتبر ساو باولو، هى مركز جائحة فيروس كورونا في البرازيل، والولاية المتضررة بشدة بسبب الوباء، وهي واحدة من ست ولايات تجرى التجارب السريرية للقاح كورونافاك CoronaVac.

وتعود تلك التجارب فى البرازيل للقاح الصيني الى بروتوكول تعاون بين شركة سينوفاك Sinovac، ومركز أبحاث الصحة العامة البرازيلي “معهد بوتانتان”، لإجراء تجارب إكلينيكية للمرحلة الثالثة من اللقاح، وهي الخطوة الأخيرة للتجارب على اللقاح قبل الموافقة التنظيمية لطرحه وإستخدامه فى السوق المحلى، ويمنح هذا البروتوكول معهد بوتانتان حق إنتاج 120 مليون جرعة من اللقاح.

وكانت شركة سينوفاك الصينية للصناعات الحيوية في الصين، بدأت تجاربها للقاحها المحتمل “كورونافاك CoronaVac“، فى أندونيسيا والبرازيل والإمارات، وفى المملكة العربية السعودية ومصر وغيرها من الدول، ضمن السباق العالمي لسرعة الحصول على لقاح يقضى على هذة الجائحة.