الرئيسية » أخبار الأندية » لوائح وقوانين الأندية والرياضة

لوائح وقوانين الأندية والرياضة

اعضاء نادي الشمس يعتمدون لائحة جديدة للنادي بحضور ما يقرب من 14 ألف عضو

أعلنت اللجنة القضائية المشرفة على الجمعية العمومية غير العادية لنادي الشمس مساء اليوم الجمعة، اكتمال النصاب القانوني للجمعية العمومية الخاصة بالتصويت على تعديلاد لائحة النظام الأساسي وإقرار لائحة جديدة للنادي، وذلك بعد حضور 14 ألفًا و714 عضوًا، والنصاب القانوني لاكتمالها طبقا للائحة هو 12 ألفاً و500 عضو.

ومع إعلان النتيجة سادت فرحة عارمة و زغاريد من جانب أعضاء النادي الذين هنأوا أعضاء مجلس الإدارة المتواجدين وعلى رأسهم الصحفي الإعلامي أسامة أبو زيد بإكتمال الجمعية العمومية،وتحقيق الإنجاز بإقرار دستور الشمس الجديد.

وكانت الجمعية العمومية لنادي الشمس بدأت أعمالها في تمام التاسعة صباح اليوم الجمعة، تحت الإشراف القضائي وبحضور مندوبي اللجنة الأوليمبية والجهة الإدارية للاستفتاء على لائحة النادي الجديدة، وتم إغلاق باب التصويت في تمام السابعة مساءً، وشهدت لجان التصويت إقبالاً كثيفًا من أعضاء النادي.

وشهدت لجان التصويت اقبالاً كثيفًا منذ الدقائق الأولى وذلك فى حضور رجال الأمن من الشرطة وأفراد أمن النادى ، تحت إشراف قضائى كامل و في حضور مندوبي اللجنة الأوليمبية والجهة الإدارية .

وحضر النائب محمد الكومي عضو مجلس الشعب عن منطقة عين شمس و عضو النادي ، إلى مقر التصويت اليوم للإدلاء بصوته في الجمعية العمومية غير العادية لإقرار دستور نادي الشمس الجديد .

كما حضر المهندس حاتم الناقة نائب رئيس النادى والمستشار محسن عبد القادر أمين الصندوق والأستاذة دعاء هشام بركات والكابتن أسامة صلاح والكابتن شيدو والمهندس كريم مسعود والبطلة آية مدنى والكابتن أحمد سمير أعضاء المجلس ، و المدير التنفيذى للنادى الكابتن تامر على وجميع قيادات النادي .

وأدلى المستشار محمد الدمرداش نائب رئيس مجلس الدولة و رئيس نادي الزهور الرياضي و عضو الجمعية العمومية بنادي الشمس، بصوته على لائحة نادي الشمس الداخلية .

ويذكر أن “الدمرداش” كان من ضمن اللجنة المشرفة على إعداد اللائحة و وصفها بأنها اللائحة الأكثر شمولية بين لوائح الأندية لتوفيرها حلولاً لجميع الأزمات والمشاكل التى يعانى منها أعضاء الجمعية العمومية .

نادي الشمس يستعين بـ “حماقي” لحشد الجمعية العمومية لإعتماد لائحة جديدة

أكد الاعلامي أسامة أبو زيد رئيس مجلس ادارة نادي الشميس ارياضي علي أن حضور حفل النجم محمد حماقي يوم الجمعة الموافق 1 فبراير المقبل، سيكون بموجب كارت حضور الجمعية العمومية الغير عادية المقرر لها صباح اليوم من الساعة التاسعة صباحا وحتي السابعة مساء قبل موعد بدء الحفل الغنائي.

وكان مجلس إدارة نادي الشمس، برئاسة أسامة أبو زيد، وجه الدعوة لأعضاء النادى لحضور اجتماع الجمعية العمومية غير العادية لاعتماد لائحة النادى الأساسية بدلا من اللائحة الاسترشادية الصادرة عن اللجنة الاولمبية المصرية، والمقرر لها يوم الجمعية الموافق 1 فبراير المقبل.

ويكون التسجيل والتصويت بالجمعية العمومية من الساعة التاسعة صباحا وحتي السابعة مساء والتصويت على اللائحة بعد صياغتها بشكلها النهائى واعلانه علي لوحة الاعلانات بالنادي، عقب ندوة مناقشة مشروع اللائحة المقترحة التي أقيمت الخميس الماضى.

وحسب لائحة النظام الأساسي لنادي الشمس “اللائحة الاسترشادية”، فان النصاب القانوني لاكتمال الجمعية العمومية الغير عاادي حسب عدد اعضاء نادي الشمس يقدر بحضور 12500 عضو علي الأقل لاكتمال النصاب القانوني للجمعية العمومية واعتتماد قراراتها، علي ان يصوت ثلثي المصوتين بالموافقة علي اللائحة الجديدة لاعتمادها.

ويراهن أسامة أبو زيد رئيس الشمس على الثورة الإنشائية والطفرة الرياضية التى أحدثها المجلس منذ انتخابه نهاية العام الماضى فى إقبال الاعضاء على إجتماع الجمعية العمومية غير العادية، واعتماد دستور النادى الجديد أسوة بأندية الأهلى والزهور والزمالك وهليوبوليس .

وشدد أبو زيد على أن لائحة الشمس تقدم حلولا لجميع المشاكل الخاصة بالعضوية مثل العضويات الساقطة بعدم التجديد وشكل مجلس الإدارة، وعقوبات المتجاوزين وتضمن حقوقا غير مسبوقة لذوى القدرات الخاصة .كما قرر المجلس تنظيم حفل غنائى لأعضاء النادى عقب الجمعية يحييه النجم محمد حماقى.

7 أندية خاصة توفق أوضاعها طبقا لقانون الرياضة ومهلة حتى ديسمبر 2019

انتهت 7 أندية رياضية خاصة من توفيق أوضاعها مع قانون الرياضة الجديد، وحصلت على رخص لمزاولة النشاط.

وتسعى الأندية الخاصة للانتهاء من توفيق أوضاعها للحصول على رخصة مزاولة النشاط، من أجل المشاركة فى مسابقات الاتحادات الرياضية التابعة للجنة الأوليمبية، ووزارة الشباب والرياضة، بحسب قانون الرياضة الجديد رقم 71 لسنة 2017، إذ تنتهى المهلة التى حددتها الوزارة فى 1 ديسمبر 2019.

وقالت مصادر أنّ 7 أندية فقط قامت بتوفيق أوضاعها، وحصلت على الرخصة، وهى نادى وادى دجلة، وله 6 فروع فى المعادى وهليوبوليس والنخيل وفرعان فى أكتوبر، ومحرم بك بالإسكندرية، ونادى بروسيا بالعاشر من رمضان، ونادى اللاجون بالإسكندرية، ونادى بيجاسوس دريم لاند، ونادى إيزى سبورت العبد بالمقطم، ونادى ريو، وأخيراً نادى إيروسبورت، التابع لوزارة الطيران المدنى بفرعيه فى مصر الجديدة.

وأوضح المصدر، أن السبب فى تأخر الأندية الخاصة فى اتخاذ الإجراءات الخاصة بالحصول على الرخصة من وزارة الشباب والرياضة، وتوفيق أوضاعها وفقاً للقانون الجديد، سببه الرسوم المالية المقررة للحصول على الترخيص والتى تبلغ 0.75% من رأسمال النادى.

وتوقع المصدر، أن الأندية المتأخرة فى توفيق أوضاعها والحصول على الرخصة وفقاً للقانون الجديد، ستنتظر لأطول وقت ممكن، من أجل تدبير الرسوم المالية المقررة لذلك؛ لأن عدم الحصول على الرخصة قبل 1 ديسمبر القادم، يعنى عدم مشاركة هذه الأندية فى المنافسات الرسمية للاتحادات الرياضية.

وكشف المصدر، أنَّ العديد من الأندية بدأت، فى الفترة الأخيرة، اتخاذ الإجراءات الخاصة بتوفيق أوضاعها، وتقدمت بطلبات لوزارة الشباب والرياضة من أجل الحصول على الرخصة.

وخاطبت وزارة الشباب والرياضة، عدداً من الهيئات التى تتبعها أندية خاصة مثل وزارة البترول التابع لها نادى بتروسبورت، من أجل سرعة إنهاء التراخيص الخاصة بها.

وتنص المادة 48 من قانون الرياضة الجديد 71 لسنة 2017، على أنه يحق للجهات والإفراد إنشاء أندية رياضية خاصة فى صورة شركات مساهمة أو مراكز رياضية متخصصة أو مراكز ترويح رياضى أو أندية لعبة واحدة أو ملاعب مفتوحة فى صورة شركات بغرض الاستثمار وذلك وفقاً للشروط والأوضاع وعملاً بالأحكام التى يصدر بها قرار من الوزير المختص بالرياضة بالتنسيق مع الهيئة العامة للاستثمار ويحق انضمام هذه الأندية أو المراكز لعضوية الاتحاد الرياضية بعد الحصول على ترخيص مزاولة النشاط الرياضى بالشروط التى تحددها الجهة المختصة بالرياضة وتكتسب هذه الأندية الشخصية الاعتبارية فى مجال الرياضة بمجرد شهر نظامها وإصدار رخصة مزاولة النشاط الرياضى من الجهة المختصة بالرياضة.

كما ينص القانون علي حبس وغرامة لكل من يدير ناديا بدون ترخيص مديرية الشباب والرياضة، ومنح القانون مهلة للأندية لتوفيق أوضاعها تنتهى في ديسمبر 2019.

رئيس نادي الشمس يدعو الاعضاء لإجتماع مناقشة اللائحة الداخلية بحضور رئيس الزهور

دعا مجلس إدارة نادى الشمس برئاسة أسامة أبو زي، أعضاء الجمعية العمومية للنادى لحضور ندوة لمناقشة تفاصيل مشروع لائحة النادى الداخلية، وذلك فى تمام الساعة السابعة مساء يوم الخميس الموافق 17 يناير 2019 بالمبنى الاجتماعى.

ويحضر الندوة المستشار الدكتور محمد الدمرداش نائب رئيس مجلس الدولة ورئيس نادى الزهور ومقرر لجنة القيم والأندية باللجنة الأولمبية، وعضو الجمعية العمومية بنادى الشمس للمشاركة فى الرد على أى تساؤلات يطرحها الأعضاء.

كما يعلن المجلس عن فتح باب تلقي أى مقترحات من أعضاء الجمعية العمومية لوضعها فى اللائحة الداخلية للنادى لمدة أسبوع من الآن فى موعد أقصاه 13 يناير الجارىـ علي أن تقدم الي المحاسب تامر على المدير التنفيذى للنادى.

وشدد رئيس النادى على ترحيبه الشديد بأى مقترحات تصب فى مصلحة كيان الشمس لوضعها فى لائحة النادى الداخلية والذى سيكون بمثابة الدستور الذى يسير عليه الجميع متمنيًا أن يحضر الجميع الندوة المعلن عنها وكذلك اجتماع الجمعية العمومية الخاص بإقرار اللائحة مثلما حدث فى العديد من الأندية مثل الأهلى والزمالك وهليوبوليس والزهور..

تبعيه مركز التسوية لوزارة العدل وضوابط جديدة للجمعيات العمومية في تعديلات قانون الرياضة

تسارع وزارة الشباب والرياضة بقيادة الدكتور أشرف صبحي، الزمن لاعتماد تعديلات قانون الرياضة الجديد، بالإتفاق مع مجلس النواب واللجنة الأوليمبية، حيث كشف مصدر داخل الوزارة أن تعديلات قانون الرياضة لها أولوية قصوى في البرلمان، وأنه سيتم اعتمادها قبل شهر مارس المقبل.

ومع تولي الدكتور أشرف صبحي حقيبة الشباب والرياضة بدأ الحديث عن ضرورة تعديل مواد القانون بحثًا عن إحكام السيطرة على الأندية والاتحادات، باعتبار أن أموالها مال عام يجب مراقبته، حيث أكد الوزير أنه سعى لتعديل القانون منذ الأيام الأولى له في الوزارة لتعديله؛ لأنه كان يعلم أنه سيفجر أزمات ومشكلات بالوسط الرياضي، بسبب العوار الموجود ببعض البنود.

وتضم تعديلات القانون، عدم تبعية المحكمة الرياضية لأي هيئة رياضية أو اللجنة الأوليمبية كما يحدث في كل دول العالم، وأن يكون المسئول عن تشكيل واختيار المستشارين والمحكمين من وزارة العدل، بالتنسيق مع وزارة الرياضة واللجنة الأوليمبية، حتى لا يعتبر ذلك تدخلًا حكوميًا مع تحديد إجراءات التقاضي في القانون وليس اللائحة الخاصة بالمركز، واستعادة بعض صلاحيات الوزارة من خلال بند يمنح الوزارة حق الإشراف الإداري والمالي على الأندية.

وضرورة أن تعيد الأوليمبية اختصاصات الوزارة لمحاسبة الأندية والهيئات من خلال وجود مادة في القانون تحت بند التنسيق بين الوزارة والأوليمبية، تجنبًا للصدام مع الأوليمبية الدولية، بالإضافة لوضع ضوابط في القانون تلزم الجهات، ولا يجوز تعديلها في اللوائح الخاصة ومن بينها ضرورة النص على وجود أعضاء شباب تحت السن في مجالس الإدارات، والأمور الإجرائية المتعلقة بطريقة وصحة انعقاد الجمعيات العمومية العادية والطارئة.

وأبلغ الدكتور أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، هشام حطب، رئيس اللجنة الأوليمبية، أن تعديل قانون الرياضة وجوبى فى ظل استمرار العمل بالقانون الحالى، بعدما كشفت التجربة العملية وجود أخطاء وثغرات تسببت فى إثارة العديد من الجدل ونقاط الخلاف، وهو الأمر الذى يضر بمصلحة الرياضة.

وطالب صبحى كافة أطراف المنظومة الرياضية، بما فيها اللجنة الأوليمبية، بإعلاء الصالح العام، وشدد على عدم وجود تدخل حكومى فى الأمور الفنية التى هى من اختصاص اللجنة الأوليمبية وفقا للدستور والميثاق الأوليمبى، مشيرا إلى أن الجهة المسؤولة عن تعديل القانون هى البرلمان المصرى، والذى يمثل الجمعية العمومية للشعب ككل، وبالتالى لا يوجد تدخل حكومى.

وزير الرياضة يعدل اللائحة المالية الموحدة لمراكز الشباب

أصدرت وزارة الشباب والرياضة قرار وزير الشباب والرياضة رقم 191 لسنة 2018، بتعديل المادة رقم (82) من اللائحة المالية الموحدة لمراكز الشباب السابق اصدارها بقرار وزير الشباب رقم 1010 لسنة 2004، بإضافة الفقرة التالية في نهايتها “ويجوز بموافقة الوزير المختص مد المدة الإيجارية في حدود 25 سنة”.

ونشر القرار في جريدة “الوقائع المصرية” في عددها رقم 286، الصادر في 19 ديسمبر 2018.

الأهلي يشكل لجنة لوضع رؤية النادي حول تعديلات قانون الرياضة الجديد

قرر مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطب، تشكيل لجنة برئاسة العامري فاروق نائب الرئيس، وعضوية خالد مرتجي وإبراهيم الكفراوي ورانيا علواني،من أعضاء المجلس، ومحمد مرجان المدير التنفيذي للنادي، وذلك لمناقشة ووضع التصور الخاص برؤية النادي الأهلي حول تعديلات قانون الرياضة الجديد، على أن تعقد اللجنة أولى جلساتها خلال الأيام القليلة القادمة لوضع تصور كامل حول رؤية الأهلي في هذا الملف.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده مجلس إدارة النادي الأهلي، مساء أمس الأربعاء، في فرع النادي بالشيخ زايد، وذلك لاستكمال الجلسة السابقة، لمناقشة عدد من الملفات الهامة، على أن تعتبر الجلسة ممتدة لحين استكمالها خلال الأيام القادمة.

وتناقش لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب برئاسة المهندس أشرف رشاد خلال اجتماعاتها المقررة الأسبوع القادم آثار قانون الرياضة كما تناقش عددا من طلبات الإحاطة المقدمة من بعض النواب بشأن تطوير 19 استادا رياضيا على مستوى الجمهورية.

المهن الرياضية توصي بفصل مركز التسوية عن اللجنة الأولمبية ضمن تعديلات القانون

شاركت نقابة المهن الرياضية، فى جلسة اليوم، بمجلس النواب، ضمن جلسات الاستماع حول قانون رقم 71 لسنة 2017 بإصدار قانون الرياضة، لدراسة الآثار المترتبة على تطبيقه وتقديم المقترحات لمعالجة هذه الآثار.

حيث استمعت اللجنة لكافة مقترحات المهن الرياضية والتي دارت حول ضرورة الارتقاء بالمستوى العلمي والمهني للأعضاء والمحافظة على كرامة المهنة بوضع الضوابط الكفيلة بتنظيم ممارساتها، ومواجهة مشكلات التطبيق.

كما تضمنت مقترحات ممثلي النقابة؛ ضرورة النهوض بمهنة التدريب وتطويرها وفقا لمقتضيات التقدم العلمي، بالإضافة لضرورة فصل مركز التسوية عن اللجنة الأوليمبية، مع التوصية بعمل ورشة عمل للاستثمار الرياضي ومعرفة آليات التمويل، كما طالبوا بضرورة وضع ضوابط تقنين الأندية الصحية “الجيم”.

ورأت اللجنة على هامش الجلسة؛ ضرورة وضع ضوابط للأكاديميات الرياضية الخاصة لتقنين أوضاعها، بجانب وضع ضوابط لتقنين أوضاع لتقنين روابط الأندية الرياضية.

وفى الختام، أهدت اللجنة ونقابة المهن الرياضية درع التكريم للكابتن محمد توما، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للملاكمة، كما أهدت اللجنة درع التكريم لجميع المشاركين من أعضاء وممثلي نقابة المهن الرياضية.
ويذكر أن اللجنة عقدت أيضا صباح اليوم اجتماعا موسعا، لمناقشة بروتوكول التعاون الذي وقعته وزارة الشباب والرياضة مع أحد الشركات الكبرى لتطوير 15 استاد بجميع المحافظات بحق انتفاع 15 عاما.

غداً.. البرلمان يبدأ مناقشة 16 تعديل في قانون الرياضة

تعقد لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، ثلاثة اجتماعات خلال الإسبوع الجاري للاستماع لرؤية الاتحادات الرياضية الأوليمبية، وكذلك الاستماع لرؤية الاتحادات غير الأوليمبية، والاستماع لرؤية أندية الدورى الممتاز لكرة القدم.

وتستهل اجتماعاتها غدًا الأحد، بمناقشة الآثار المترتبة على تطبيق القانون رقم 71 لسنة 2017 بإصدار قانون الرياضة وتقديم مقترحات لمعالجة هذه الآثار، من خلال الاستماع لرؤية الاتحادات الرياضية الأوليمبية.

وتستمتع اللجنة، خلال اجتماعاتها على مدار يومي الإثنين والثلاثاء المقبلين، إلى كل من الاتحادات غير الأوليمبية، وأندية الدوري الممتاز لكرة القدم، حول مقترحاتهم بتعديل القانون.

وتقدم النائب ثروت سليم، و75 نائبًا آخرين، اليوم السبت، بمشروع لتعديل 16 مادة من قانون الرياضة رقم 71 لسنة 2017.

التعديلات تقضي بعدم جواز تولي رئيس اللجنة الأولمبية رئاسة مجلس إدارة مركز التسوية والتحكيم الرياضي

المشروع يدعو لتوافق لوائح الأنظمة الأساسية للجنة الأولمبية مع أحكام القانون وقرارات وزير الشباب والرياضة

يحق لمن مضت على عضويتهم العاملة سنة حضور الجمعيات العمومية.. ومرور سنتين شرط للترشح لعضوية مجالس الإدارة

وقال سليم، الذي يشغل منصب المدير التنفيذي للاتحاد المصري لكرة القدم، في المذكرة التفسيرية لمشروع القانون، إن التعديلات المقترحة ركزت على دور مركز التسوية والتحكيم الرياضي، وآلية تشكيله وعمله، بالإضافة إلى تنظيم عمل اللجنة الأولمبية، وتحديد اختصاصات ودور وزارة الشباب ومديرياتها بالمحافظات، في مسائل الإشراف والرقابة المالية على الهيئات الرياضية كافة، وتشكيل الجمعيات العمومية في تلك الهيئات.

وتقضي التعديلات، التي حصلت «الشروق» على نسخة منها، بضرورة توافق لوائح الأنظمة الأساسية للجنة الأولمبية والاتحادات المصرية، مع أحكام القانون وقرارات الوزير المختص (وزير الشباب والرياضة) وليس مع الميثاق الأولمبي فقط.

وتجيز التعديلات إعارة بعض العاملين فى الدولة من ذوي الخبرة للعمل بالهيئات الرياضية وبموافقة جهة عملهم، بطريق «الندب» مع تحمل الجهات المنتدب منها الموظف أجره كاملًا، مع تقاضيه مكافآت من الهيئة الرياضية المنتدب إليها.

وجعلت التعديلات الإشراف المالي والإداري على الهيئات الرياضية من جانب الجهة الإدارية المختصة، وفقًا لأحكام القانون والقرارات الوزارية وليس اللائحة المالية.

كما يقضي مشروع التعديل المقترح بأحقية من مضت على عضويتهم العاملة سنة على الأقل حتى تاريخ انعقاد الجمعية العمومية، في حضور الجمعيات العمومية للهيئات الرياضية، كما تشترط التعديلات مرور سنتين على العضوية العاملة للراغبين في الترشح لعضوية مجالس إدارة الهيئات الرياضية.

ويقترح مقدمو التعديلات في النص المقترح من جانبهم للمادة 68، عدم جواز رئاسة رئيس اللجنة الأولمبية المصرية، لمجلس إدارة مركز التسوية والتحكيم الرياضي، مع الاكتفاء بترشيح اثنين فقط من غير أعضاء مجالس إدارات الهيئات الرياضية، وأن يكون الاثنان ممثلين للألعاب الفردية والجماعية، على أن تضم عضوية المجلس اثنين من الهيئات القضائية ترشحهم المجالس الخاصة لتلك الجهات، واثنين من أساتذة التربية البدنية والرياضية يرشحهم المجلس الأعلى للجامعات، وممثل لوزارة الشباب، وآخر للأندية الرياضية، على أن يصدر الوزير المختص قرارا بتشكيل المجلس، مدته 4 سنوات غير قابلة للتجديد.

وتعاقب المادة 93 مكرر، وفق النص المقترح في التعديلات، بغرامة لا تقل عن 100 ألف جنيه، ولا تزيد عن مليون جنيه «كل من مارس نشاطا منظما فى مجال الرياضة عن طريق شركة غير مرخص لها بترخيص تم وقفه أو إلغاءه وفقا لأحكام هذا القانون».

كوبرتان مؤسس “الميثاق الاولمبي” ونسخة مترجمة للعربية

الفرنسى “بيير دي كوبرتان” مؤسس الألعاب الأولمبية الحديثة و مصمم رموزها كالعلم و الشعار، ومؤسس “الميثاق الاولمبي للرياضة” والذى تتعهد كل الدول بالالتزام به ضمن المواثيق والمعاهدات الدولية وينص الدستور المصرى على احترام المواثيق الدولية.

ومخالفته تعرض الدول لتجميد نشاطها الرياضى دوليا، لذلك تعدل قانون الرياضة فى مصر بعد تعديل الدستور فى 2014، ليتماشى مع الميثاق الاولمبيى بعد تحذيرات اللجنة الاولمبية الدولية ببعض ملاحظاتها على القانون السابق مخالفه للميثاق.

لتحميل نسخة الميثاق الاولبيى بالعربية: اضغط هنا

بيير دي كوبرتان هو صاحب الفضل في إحياء فكرة إقامة الدورات الأوليمبية، وهو أحد النبلاء الفرنسيين،ولد في باريس عام 1863 في عائلة أرستقراطية، مارس الكتابة واهتم بالفنون والعلوم والتاريخ.

آمن بدور الرياضة في نشر الحب والسلام بين شعوب العالم منذ نجح في تنظيم لقاء رياضي بين إنجلترا وفرنسا عام 1891 وهو ما ساهم في تخفيف حدة العداء بين الشعبين. ونجح في تقوية العلاقات بينهما. ففكر في إعادة بعث الدورات الأولمبية من جديد بعدما عرفها العالم منذ 14 قرنًا قبل الميلاد؛ وإن كانت الآثار الموجودة تؤكد معرفة العالم بها منذ عام 776 ق.م.

وبدأ “دى كوبرتان” في دراسة فكرة الرياضة، وتأثر بمفهوم الأولمبياد، حتى توصل إلى إعادة إحياء الأولمبياد التي كان ينظمها الإغريق القدامى من نحو 33 قرناً ثم توقفت، لتعود من جديد على يديه.

بدأ “كوبرتان” مشواره في إعادة البطولة عام 1892، وعرض أفكاره على أسماء بارزة في الرياضة طالباً معونتهم لإعادة تنظيم الألعاب الأولمبية، وفي25 نوفمبر1892، ألقى محاضراته الشهيرة في جامعة ألسبورون ونالت الفكرة قبولاً كبيراً.

وفي1894 تشكلت اللجنة الأولمبية الدولية واقترحت اللجنة في تقريرها أن الألعاب الأولمبية تقام كل أربع سنوات وتحدد موعد ومكان أول دورة للألعاب الأولمبية الحديثة والتي أقيمت عام 1896 في أثينا اليونان، أما الدورة الثانية عقدت 1900 في باريس.

وضع “كوبرتان” دستوراً للدورات الأولمبية ينص على “إن أهم شيء في الألعاب الأولمبية ليس الانتصار بل مجرد الاشتراك.. وأهم ما في الحياة ليس الفوز، وإنما النضال بشرف”.

تحقق حلم دي كوبرتان وأقيمت أول دورة للألعاب الأولمبية في العصر الحديث في أثينا من 6 إلى 15 أبريل عام 1896، وافتتحت في إستاد “باناثينيك” التاريخي، والذي يتسع لـ80 الف متفرج.

وكتب “بيير” في عام 1920 كلمات القسم الأولمبي، الذي يحلف به الرياضيون في مراسم افتتاح الألعاب الأولمبية وطرأت تعديلات طفيفة على القسم في الأعوام اللاحقة، وألقى بطل السلاح البلجيكي” فيكتور بوان” القسم الأولمبي لأول مرة خلال فعاليات بطولة 1920.

وترأس “كوبرتان” اللجنة الأولمبية الدولية من 1896 حتى 1925، وصمم رموز الأولمبياد مثل العلم والشعار الأولمبي الذي يسمى “هنديتريس” وهي كلمة لاتينية تعني “أسرع، أعلى، أقوى”.

وصمم بيير دي كوبرتان عام 1912 شعار دورة الألعاب الأوليمبية الذي يتم استعماله في العلم الأولمبي وهو عبارة عن خمسة حلقات كل منها يمثل قارة جميعها مترابط على قاعدة بيضاء تمثل الصفاء، ولعل الغريب في الأمر أن هذا العدد مازال قائماً حتى يومنا هذا على الرغم من أن تغير عدد قارات العالم.

رُفع العلم لأول مرة خلال الألعاب الأولمبية صيفية 1920 في بلجيكا، ويرمز هذا العلم إلى أن كل دول العالم وكل الناس مرحب بهم بدون النظر إلى التفرقة العنصرية.

وتوفي “دي كوبرتان” في جنيف بسويسرا في 2 سبتمبر 1937، وبسبب عشقه للتاريخ اليوناني كتب في وصيته أن يدفن جسده في لوزان السويسرية، بينما يدفن قلبه وسط أنقاض موقع الألعاب الأولمبية القديمة باليونان.