الرئيسية » اعضاء الأندية » مشاكل الأعضاء » مركز مكافحة الأمراض يحذر من انتشار طفيليات بحمامات السباحة لا يمكن قتلها بالكلور

مركز مكافحة الأمراض يحذر من انتشار طفيليات بحمامات السباحة لا يمكن قتلها بالكلور

حذر مركز مكافحة الأمراض المعدية بالولايات المتحدة الأمريكية CDC من تضاعف انتشار الطفيليات المسببه لأمراض الإسهال الشديد من خلال حمامات السباحة فى الفترة من 2014 الى 2016 طبقا لتقارير اسبوعية يصدرها مركز مكافحة و وقاية الأمراض.

وذكر المركز عن انتشار طفيليات باسم كريبتوسبوروديوم ” Cryptosporidium” ، المسببه لاسهال شديد يستمر لمدة 3 اسابيع، وينتشر من خلال براز الانسان والحيون، وتشمل اعراض الاصابه بها الإسهال المائي، وتشنجات المعدة والغثيان والقيء، مما قد يؤدي إلى الجفاف.

وقال ميشيل هلافا، رئيس برنامج السباحة الصحي التابع لمركز مكافحة الأمراض: “يجب على الوالدين تشجيع أطفالهم على عدم ابتلاع الماء عند السباحة”، مضيفا أن ابتلاع أقل القليل من المياه الملوثة بهذة الطفيليات يمكن أن يسبب المرض.

لاتبلع-الماء-فى-حمام-السباحة



“كما يجب ان تأخذ الأطفال فترات استراحة من حمام السباحة كل ساعة، والتحقق من الحفاضات في منطقة تغيير الحفاضات وليس مباشرة بجوار حمام السباحة”، وقال هلافا. “نحن جميعا نتقاسم المياه التي نسبح فيها، لكننا لا نريد أن نشارك الجراثيم، أو تبول فيها”.

الوقاية-من-امراض-حمامات-السباحة

وأصبحت المياة الملوثة و سوء أنظمة معالجة المياة مصدرا اساسيا لطفيل الكريبتوسبوريديوم ، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، التي تشير إلى أن المرض قد انتشر بشكل متزايد فى الغذاء أيضا.

وقد تسببت الأغذية الملوثة، بما فيها الحليب الخام واللحوم ومنتجات التفاح المصنوعة في المزارع والحليب المخمر والسلطات والخضروات الغير ناضجة، في تفشي الأمراض.

و الرضع والأطفال الصغار هم الأكثر عرضه للتأثر بالمرض، فإنه يمكن أيضا أن يسبب سوء التغذية، والتي قد تكون قاتلة. في المقام الأول في الدول النامية، فإنه قد يسبب الإسهال المزمن الذى قد يسبب الوفاة في الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والمرضى الذين يعانون من نقص المناعة الأخرى.

ومن الصعب قتل طفيل كريبتوسبوروديوم باستخدام المستويات الطبيعية من الكلور، خاصة أن ومع ذلك، فإن مركز السيطرة على الأمراض لا يوصي برفع مستويات الكلور في حمامات السباحة لمحاولة تجنب هذه المشكلة لأنه قد يؤدي ذلك إلى ما هو أسوأ من ذلك.

وهذا هو السبب في أنه من الصعب التحكم فى انتشاره فى حمامات السباحة،” كما ذكر هلافا ايضا: انه يمكننا جميعا أن نساعد على ذلك من خلال عدم السباحة وعدم  السماح لأطفالنا السباحة إذا كانوا مرضى  بالإسهال”.

كما نصح مركز مكافحة الأمراض CDC بتوخي الحذر مع المواد الكيميائية التى تستخدم لمعالجة مياة حمامات السباحة لأن الخطأ البشرى او خطأ المعدات فى طبط مستويات غاز الكلور السام في المسابح العامة وأماكن المياه، قد يؤدى الى كوارث، كما اتضح فى حادثة مثيرة للانزعاج في ولاية كاليفورنيا في حزيران / يونيه 2015.
حيث كان حوالى 50 شخصا فى حمام سباحة عام فى كونترا كوستا، و  بدأ 34 فى التقيؤ و السعال وشعور بتهيج العين وفقا لما جاء فى تقرير المركز الجديد وقد كان سبب ذلك خلل في التحكم الكيميائي لهيبوكلوريت الصوديوم الذى يتفاعل مع حمض مورياتيك، مما أدى إلى إطلاق غاز الكلور السام.

على صعيد أخر، زار أكثر من 4800 شخص الطوارئ الصحية المرتبطة بالصحة الكيميائية في عام 2012، وفقا للتقرير. وكان عليهم أعراض التسمم، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض،  وإصابات الجلد بين الناس الذين تعرضوا للكلور السائل و تشمل حرق الألم، احمرار وبثور.

 

تحذير من مياة حمامات السباحة

Save

شارك الموضوع مع اصدقائك:
  • 1.2K
    Shares

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*